اِكْتهلَ صبْري
تاريخ النشر : 2021-10-21 00:04

نادرة عبد الحي*:

يشيخُ صبري وأنا أنتظر ضحكة كضحكة أميّ.

يشيخُ صبري وأنا أنتظرُ قُدومكِ

أكادُ اموتُ جوعا

تسلل الحزن إلى جِمامِ

وبتُ مبتورة الفرح

منذُ رحيلكِ لم يُغادرنا الوباء

تبدلت احوال البشرية والارض في غليان

والحمام على عهده لم يُغادر المكان

يشيخُ صبري يا وطن أوجعني رحيله ,

كانَ الفقد قدر وبقية الحياة رجل طاعن في السن .

 

 

*الطيرة -فلسطين: