البيت الأبيض يتحدث عن جهود التهدئة وسط استمرار قصف الاحتلال بغزة
تاريخ النشر : 2021-05-12 20:27

واشنطن - " ريال ميديا ":

أعلن البيت الأبيض، مساء الأربعاء، أنه أجرى نحو 25 اتصالا على مستوى كبار المسؤولين، في إطار المحادثات المستمرة بشأن التصعيد في "إسرائيل".

وقال متحدث باسم البيت الأبيض، للصحفيين: إن الاتصالات شملت مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين وقطريين وتونسيين وأردنيين ومصريين.
وأضاف، أن الاتصالات تمت عبر قنوات دبلوماسية وشملت مسؤولين قطريين ومصريين يمكنهم التأثير على حماس.
وفي نفس السياق، قالت وكالة (رويترز) نقلا عن مصدر فلسطيني: إن جهود مصر وقطر والأمم المتحدة بشأن التوصل لهدنة لم تحقق تقدماً، لإنهاء القصف المتواصل.

وعلى الأرض، قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي برجاً مكوناً من 14 طابقاً في غزة، وسوته بالأرض، فيما ردت فصائل المقاومة الفلسطينية بإطلاق رشقات صاروخية تجاه تل أبيب وعسقلان، أسفرت عن إصابة ثلاثة إسرائيليين أحدهم إصابته خطيرة.

ومن جهة ثانية أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" موسى أبو مرزوق في اتصال مع نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف استعداد حركة لوقف التصعيد الحالي مع إسرائيل على أساس متبادل.

ومن جهة أخرى، نقلت رويترز عن مسؤول كبير في حركة حماس قوله إن "الحركة مستعدة لوقف عملياتها ضد إسرائيل على أساس الوقف المتبادل".

وقالت مصادر مصرية مُطّلعة لتلفزيون "الشرق" مساء الأربعاء، إن الحكومة الأمنية المصغرة في إسرائيل "الكابنيت " ستناقش يوم الأربعاء، اقتراحات الوساطة المصرية، بوقف جميع الأعمال العسكرية عند منتصف ليلة الأربعاء (صباح الخميس).

وأضافت المصادر أن وزير الخارجية المصري سامح شكري، اتصل بنظيره الإسرائيلي جابي أشكينازي، لمطالبته بوقف التصعيد.

ومن جهة ثانية صادق المجلس الوزاري المصغر (كابينت)، مساء اليوم الأربعاء، على توسع العمليات في قطاع غزة، والتي قد تستمر لمدة أسبوع، بحسب قناة (الجزيرة).

وتواصل طائرات الاحتلال الإسرائيلي، قصفها في قطاع غزة، لليوم الثالث على التوالي، حيث دمرت في وقت سابق من اليوم الأربعاء، برج الشروق وسط مدينة غزة، وسوته بالأرض.

واستهدفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، في وقت سابق من اليوم الأربعاء، مجموعة من المواطنين الفلسطينيين في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، أسفر عن استشهاد ثلاثة مواطنين.

في المقابل، قصف المقاومة الفلسطينية، بعشرات الصواريخ، مستوطنات غلاف غزة والقدس وتل ابيب ومطار بن غوريون وبئر السبع، ردا على استمرار الاعتداءات على الأبراج السكنية والاعلامية، وكذلك على المواطنين الفلسطينيين في القدس والأقصى.

أفادت وسائل إعلام عبرية، مساء الأربعاء، بأن المجلس الوزاري المصغر في "الكابنيت" صادق تكثيف الهجمات ضد قطاع غزة.

وقال المحلل العسكري الإسرائيلي، "ألون بن دافيد"، إنّ "الكابينت قرر توسيع العملية العكسرية ضد قطاع غزة".

من جهتها، ذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، بأن نتنياهو أبلغ وزراء الكابنيت بأنه رفض مقترحات لوقف إطلاق النار.

وفي السياق، قال مسؤول إسرائيلي لـ "ريشت كان" العبري: "هدفنا الآن هو أن نجعل حماس تأسف على قصفها القدس في يوم توحيد القدس .. رفضنا كل المقترحات لوقف إطلاق النار والعملية ستستمر حتى بعيد عيد الفطر رغم كل الضغوط علينا لوقف الهجمات".

وكانت "القناة 12" العبرية نقلت عن مصادر في المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية "الكابينيت"، قولها إن إسرائيل تتجه لـ"توسيع المعركة في غزة"، وشددت المصادر على أن "المعركة ستتواصل لمدة أسبوع آخر على الأقل".

وكشفت القناة العبرية، أن الكابينت صادق  على خطة رئيس الأركان كوخافي لتكثيف الهجمات وضرب مزيد من الأهداف بغزة، مشيرة إلى أن "جميع الوزراء أكدوا دعمهم للعملية".

من جهته، قال البيت الأبيض، يوم الأربعاء، عبر مسؤولين كبار في إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، إنهم أجروا أمس الثلاثاء، مكالمات هاتفية مع الأطراف في المنطقة، بشأن التصعيد المستمر في قطاع غزة .

وأضاف: "اتصالاتنا تمت عبر قنوات دبلوماسية وشملت مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين ومصريين وقطريين، وتونسيين، وأردنيين، يمكنهم التأثير على حركة حماس ". وفق قناة الجزيرة

وتابع: "المحادثات مستمرة بشأن التصعيد في إسرائيل وأجرينا نحو 25 اتصالا على مستوى كبار المسؤولين".

وفي ذات السياق، أعلن وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أنّ الولايات المتحدة الأمريكية ستوفد مبعوثا إلى الشرق الأوسط لحض الإسرائيليين والفلسطينيين على "وقف التصعيد" بعد سلسلة الغارات والاشتباكات التي وقعت في الأيام الأخيرة.

وقال بلينكن إنّ مساعد وزير الخارجية للشؤون الإسرائيلية والفلسطينية، هادي عمرو، سيكلف بالحضّ "نيابة عن الرئيس بايدن على وقف تصعيد العنف".

وارتفع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى أكثر من 60 شهيدا بينهم 14 طفلا؛ فيما أكدت كتائب "القسام"، الجناح العسكري لحركة حماس استشهاد قائد لواء غزة وعدد من القادة الميدانيين في غارة إسرائيلية، في الوقت الذي أكد فيه الجيش الإسرائيلي استهداف "هيئة أركان عمليات الحركة".