غيمةٌ سمحاءُ ..... تزورني
تاريخ النشر : 2021-01-15 22:46

مرام عطية:

البرتقالةُ الزَّرقاءُ التي تأوَّجتْ شواطئَ طفولتي النديَّةِ،و أنا كفراشةٍ تعشقها الرِّياضُ، وتتنقَّلُ على جناحيها غزالة الصَّباحِ، والتي هشمتها تياراتُ هذا العالم الباردِ و سلبتها ألقها رياحهُ المسمومةُ ، لا أدري كيفَ عادتْ إليَّ اليوم زاهرةً تبتسمُ ،حملتها إلى أرضي غيمةٌ مروجٍ سمحاءُ ترنحتْ بين عينيَّ ، حطَّتْ عصافيرها على أغصانِ مهجتي، غيمةٌ مطرزةٌ بالحنين ، تلبسُ معطف أمِّي، تتزنِّرُ بشالها الأخضرِ ، و تتعطرُ بأنفاس ياسمينها ، تضحكُ بين راحتيها زنابق الصبا ،أتراها أشواقُ أمِّي التترى ؟! أم دعواتها المقدسةُ وهي ترتِّلُ للإله ؟!

حتى انهالت مطراً على وجنتيَّ، و راحت تفتحُ أمامَ ناظري دفاترَ الماضي الدافئ ، وتنقشُ على لوح ذاكرتي صورَ أحبتي ، تحكي لي قصصَ جدتي الهادفةَ ونحنُ نتحلَّقُ كانونَ الشتاءِ ، نشرب حليبَ الطموحِ تارةً وتارة أخرى نحتسي حساءَ العزيمةِ ،لنقتلعَ أشواك الفقر التي تفترشُ دروبنا المقفرةَ ، ونبلغَ مرافئ الأمانُ

مرحى لك أيتها الغيمةُ البهيةُ، وأنت تكسرين عقالَ الظلمِ التي تطوَّقني ، وتقصين أمواجَ الحزنِ السَّافرة عنِّي، تضمِّينني لصدركِ الوارف الطهرِ ، و تروين أرضي العطشى للفرح .

لن أبالي بشظايا الحرب أو جمرِ القهر ،ولن أقيمَ في خيامِ اليأسِ السَّوداء و شفاهُ برتقالتي تسكب عصيرها السُّكري المذاق في كؤوس شعري ، و تلونُ ضفافي الشَّاحبة بقزح التفاؤلِ .

أدامكِ الله أيَّتها الغيمةُ الهدباءُ أغنيةً عذبةً، أزرعها في قلبي زيتوناً و أقحواناً

أقيمي بين رمشي والشِّغافُ ليكونَ الربيعُ جاري ، و ليسبحَ العطرُ بينَ حقولي