صحيفة عبرية: مياه الشرب قريباً في منازل قطاع غزة
تاريخ النشر : 2019-06-17 12:34

وكالات - " ريال ميديا ":

كشفت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية صباح الاثنين، عن قيام شركة "ميكوروت" وسلطة المياه الإسرائيلية  بوضع خط أنابيب مطور مقابل وسط القطاع، سيتصل بنظام المياه الفلسطيني، وبالتالي سيتم تحسين إمدادات المياه التي تنقلها إسرائيل إلى غزة.

وقالت الصحيفة عبر موقعها الإلكتروني، إنّ التكلفة في إسرائيل؛ وصلت إلى عدة ملايين من الشواكل، حيثُ أنّ المشروع مستقل عن الوضع الأمني وغير مرتبط بالمفاوضات مع حماس.

وأضافت، أنّ ملايين الدولارات التي ينقلها القطريين إلى قطاع غزة، بموافقة إسرائيل أصبحت حديث الجانبين، حيثُ تعمل إسرائيل من تحت الطاولة، على مد خط مياه عملاق ومتطور يصل الى وسط قطاع غزة من أجل تزويد الناس هناك بالمياه العذبة للشرب.

وأوضحت، أنّه في الأيام القليلة الماضية، بدأت ميكوروت في تطوير خط أنابيب المياه من إسرائيل إلى قطاع غزة، وبناءً على ذلك، تم حفر القنوات ووضع خطوط جديدة بالقرب من خط المياه القديم، مشيراً إلى أنّ هذا مشروع يكلف عدة ملايين من الشواكل، وتقوم به ميكوروت بالتعاون مع سلطة المياه الإسرائيلية.

 وتابعت، أنّه بعد الانتهاء من مد الأنابيب، سيتم ربط خط المياه في الأيام المقبلة بشبكة المياه في قطاع غزة ومن هناك إلى الصنابير في منازل سكان غزة، وستوفر مياه الشرب، من خلال ثلاثة خطوط مياه رئيسية على طول الحدود.

ووفق الاتفاق الإسرائيلي الفلسطيني، فإنّ الأولى ملزمة بنقل 10 ملايين متر مكعب من المياه سنويًا إلى غزة، على حد قول الصحيفة.

وأشارت، إلى أنّ اسرائي قد تزيد من الكمية، لكن شبكات المياه في قطاع غزة على وشك الانهيار ، وبالتالي لا توجد حالياً إمكانية لتوسيع الخطوط أو الخزانات في غزة، في المحادثات الجارية بين الطرفين ، مشاريع إعادة التأهيل في غزة على الطاولة في مجال المياه.

وأفادت مصادر فلسطينية، أنّ شركة المياه الاسرائيلية وسلطة المياه، تعمل على وضع خط أنابيب مياه جديد من اسرائيل الى قطاع غزة، سيربط بشبكة المياه الفلسطينية في قطاع غزة ويحسن من إمدادات المياه التي تنقلها إسرائيل الى القطاع.

وأكملت، أنّ عملية حفر القناة، انطلقت لوضع خط الانابيب الجديدة بمحاذاة خط المياه القديم، ومن ثم سيتم ربط خط المياه الجديد في الأيام المقبلة بشبكة المياه في قطاع غزة ومن هناك الى المنازل، علما بأن المشروع سيكلف ملايين الدولارات.

وشددت، أنّ خط المياه في البلدات الإسرائيلية يقع بموازاة وسط قطاع غزة، ويتم العمل تحت حراسة أمنية خشية أن يتعرض العمال والمعدات لأي هجوم. وسيتمكن الخط الجديد من ضخ المياه إلى قطاع غزة بطريقة ميسرة.

وقال أحد العمال على هذا المشروع في تصريحاتٍ صحفية، أنّ "الماء شيء أساسي للحياة، هناك سكان في قطاع غزة لا يتطلعون الى خوض حرب ضد إسرائيل، شعب يريد فقط العيش بهدوء، وهؤلاء السكان هم الأغلبية وتسيطر عليهم حماس، الى جانب الكثير من الناس في غزة المتعطشين للماء، لكنهم متعطشون لحياة طبيعية ومستقبل أفضل لأطفالهم. إنهم جيراننا، رغم كل شيء، ولا يمكنك تجاهل ما يحدث هناك".

ونوّهت، إلى أنّ إسرائيل توفر مياه الشرب لقطاع غزة من خلال ثلاثة خطوط مياه رئيسية على طول الحدود. وفقا للاتفاق بين الجانبين، فإن إسرائيل ملزمة بنقل 10 ملايين متر مكعب من المياه سنويا إلى قطاع غزة. وكل عام تنقل إسرائيل 11.5 مليون متر مكعب من الماء الصالح للشرب إلى القطاع. وتجري المحادثات بين إسرائيل وقطاع غزة لإعادة التأهيل في مجال المياه.

ويعاني قطاع غزة من مشاكل مياه الصرف الصحي، وتتدفق معظم المياه العادمة في الشوارع أو عبر نهر حانون في شمال القطاع وصولا إلى البحر الأبيض المتوسط، مما يتسبب في تلوث المياه الجوفية التي تتغذى منها إسرائيل أيضًا، وهناك دائما التخوف من حدوث أوبئة في غزة تضر بسكان القطاع وكذلك سكان إسرائيل المجاورة.