الاثنين 17 يونيو 2024

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.78 3.8
    الدينــار الأردنــــي 5.35 5.37
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.04 4.06
    الجـنيـه المـصــري 0.1 0.12

الخليل عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2026

إيسيسكو: اعتماد الخليل عاصمة للثقافة 2026 حماية للهوية الثقافية للشعب الفلسطيني

  • 16:57 PM

  • 2023-09-26

الدوحة - " ريال ميديا ":

إختار مجلس وزراء ثقافة العالم الإسلامي في اجتماعه المنعقد في الدوحة، يوم الثلاثاء، مدينة الخليل الفلسطينية عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2026.

جاء ذلك إثر الاجتماع الذي خصص لمناقشة تجديد الواقع الثقافي في الواقع الإسلامي في قمة وزراء الثقافة الذي تستضيفه الدوحة.

وكانت الحكومة قد كلفت وزارة الثقافة قبل عامين، بتشكيل لجنة وطنية برئاسة وزير الثقافة عاطف أبو سيف لإعداد ملف ترشيح الخليل عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2026، من أجل تسليط الضوء على ما تتعرض له المدينة من محاولات التهويد وسرقة تراثها وآثارها وتغيير هويتها العربية الإسلامية.

وقال أبو سيف إن اتخاذ مثل هذا القرار له أهمية كبيرة لأنه يعني أن العالم الإسلامي وباعتبار الخليل عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2026، سيقوم بتركيز جهده بالعمل الثقافي في المدينة المقدسة، وسيتم من خلال ذلك تقديم برامج وخطط ورؤى تعزز الهوية الإسلامية في المدينة وتحارب كل سياسيات المحو والإزالة والاستبدال والإحلال التي تحاول سلطات الاحتلال إقامتها في هذه المدينة التي شهدت أحداثاً تاريخية ووطنية هامة في تاريخ وعينا الفلسطيني وتاريخ الأمتين العربية والإسلامية.

وأضاف أبو سيف: "تقع علينا مسؤولية كبيرة في تقديم ما يجري في الخليل للعالم الإسلامي لنقول لهم رسالة واضحة بأن الحفاظ على الأماكن المقدسة تتطلب جهداً منا جميعاً وتدخلات قوية من أجل الحفاظ على الهوية الفلسطينية في هذه المدينة".

يذكر أن القدس كانت عاصمة للثقافة الإسلامية عام 2019 وعاصمة للثقافة العربية عام 2009، وكانت بيت لحم عاصمة للثقافة العربية عام 2020.

ومن جهة ثانية شارك رئيس المجلس التنفيذي لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) د. دوّاس دوّاس، في أعمال المؤتمر الثاني عشر لوزراء الثقافة في العالم الإسلامي، الذي تعقده (إيسيسكو) في العاصمة القطرية الدوحة، تحت شعار "نحو تجديد العمل الثقافي في العالم الإسلامي".

جاء ذلك بحضور عدد كبير من وزراء الثقافة ووفود الدول الأعضاء في المنظمة، وخبراء ومختصين في مجال الثقافة وطواقم عمل والمجالس الإدارية للمنظمة،  في هذه الدورة التي جاءت برئاسة دولة قطر وترأسها الشيخ عبد الرحمن بن حمد آل ثاني وزير الثقافة.

وثمن دوّاس بصفته أمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم رئيس المجلس التنفيذي لمنظمة (إيسيسكو) قرار وزراء الثقافة بالعالم الإسلامي باعتماد مدينة الخليل عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي للعام 2026 في ضوء ما تتعرض له من تحديات وانتهاكات كبيرة بفعل سياسات الاحتلال ومستوطنيه لطمس معالمها وهويتها الحضارية والثقافية العربية والإسلامية، مقدما الشكر أيضا للجنة الوطنية الخاصة بإعداد ملف الخليل عاصمة الثقافة بالعالم الإسلامي برئاسة وزارة الثقافة، والتي تشكلت بقرار من مجلس الوزراء الفلسطيني، ضمت بعضويتها العديد من المؤسسات المختصة بمتابعة من اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم، وعضوية وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ووزارة السياحة والآثار ومؤسسات الخليل المختلفة من بلدية الخليل وجامعة الخليل وجامعة البوليتكنك ومحافظة الخليل ولجنة إعمار الخليل وشخصيات وكفاءات أكاديمية وثقافية، على جهودهم التي أعدت هذا الملف بكل مهنية واختصاص لتحقيق هذا الإنجاز الوطني الهام.

وأشار إلى أن اختيار دولة فلسطين عضوا مستحقا في لجنة التراث بالعالم الإسلامي سيمنحها مكانة هامة ودورا تساهم بما لديها من إطلالات وحضور ثقافي سيساهم بدعم التراث الإسلامي بمختلف الدول الإسلامية بما فيها فلسطين.

ومن جانب آخر عبر دوّاس عن شكره وتقديره لدولة قطر الشقيقة على حسن الاستضافة والاستقبال والتنظيم لهذا المؤتمر الهام، والشكر الموصول للإدارة العامة لمنظمة (إيسيسكو) وعلى رأسها د. سالم بن محمد المالك وكافة طواقم المنظمة التي عملت بلا كلل لإنجاح هذه التظاهرة الثقافية في العالم الإسلامي.

وعلى هامش المؤتمر تقدم دوّاس بالشكر والتقدير لكل من د. أحمد سعيد ولد أباه مستشار المدير العام (إيسيسكو) للشراكات والتعاون الدولي والمشرف على الأمانة العامة للجان الوطنية والمؤتمرات، ود. نجيب الغياثي مدير قطاع الثقافة سابقا ومستشار المدير العام للمنظمة لمناسبة انتهاء أعمالهم وتقاعدهم، مؤكدا على دورهم البارز والريادي خلال فترة خدمتهم وعملهم بالمنظمة، مساهمين في التطوير والنهوض بأعمالها على صعيد العالم الإسلامي، ودورهم المميز في خدمة القضايا الفلسطينية من حقوق تربوية وثقافية وتعليمية في فلسطين، ومثمنا كل الجهود التي بذلوها متمنيا لهم التوفيق والسداد في حياتهم المستقبلية. 

يذكر أن المؤتمر قد تبنى اعتماد مدينة الخليل عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2026، وتم اختيار دولة فلسطين عضوا مستحقا في لجنة التراث الإسلامي، علما بأن مدينة القدس عاصمة دائمة للثقافة في العالم الإسلامي.

وشهد جدول أعمال الجلسة كلمة مدير عام (إيسيسكو) د. سالم بن محمد المالك، وشريط توثيقي حول الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي، ومداخلة للمديرة العامة السابقة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) إيرينا بوكوفا، وعرض لفيديو حول دور "الإيسيسكو" في النهوض بالثقافة في العالم الإسلامي، بالإضافة لتسليم وتسلم دورة الرئاسة من الجمهورية التونسية إلى دولة قطر، ومن الجانب آخر تناول جدول المؤتمر اعتماد مشروع جدول الأعمال، والبرنامج الزمني وتشكيل مكتب المؤتمر، بالإضافة لتقرير الاجتماع 18 للمجلس الاستشاري للتنمية الثقافية في العالم الإسلامي وتقرير (إيسيسكو) حول إنجازاتها في المجال الثقافي بين دورتي المؤتمر، وتقرير لجنة التراث في العالم الإسلامي، وتشكيل لجنة التراث في العالم الإسلامي لدورتها القادمة، فيما ناقش المؤتمر مجموعة من الوثائق ذات العلاقة بالخطوط العريضة لبرنامج تثمين الكنوز البشرية الحية، والمبادئ التوجيهية للسياسات الثقافية، واستراتيجية مكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية بالعالم الإسلامي، وغيرها من القضايا ذات العلاقة، وكلمات لرؤساء الوفود المشاركة، واعتماد مشاريع القرارات وإعلان الدوحة حول تجديد العمل الثقافي في العالم الإسلامي.

كما أصدر المجلس بيانات تضامن مع المملكة المغربية ودولة ليبيا في ظل ما تعرضوا له من زلازل وفيضانات وكوارث طبيعية.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات