الجمعة 07 اكتوبر 2022

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.54 3.56
    الدينــار الأردنــــي 5 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.47 3.49
    الجـنيـه المـصــري 0.18 0.19

في رسالة صوتية من تحت الحصار...إصابة 30 فلسطينيا باشتباكات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي بعد اقتحام نابلس

ثلاث شهداء و(40) إصابة باقتحام جيش الاحتلال نابلس واشتباكاتٌ عنيفة يخوضها مسلحون في البلدة القديمة

الثائر "إبراهيم النابلسي": "بحب إمي كتير ولو استشهدت ما حد يترك البارودة"

  • 09:59 AM

  • 2022-08-09

رام الله - " ريال ميديا ":

اقتحمت قوات كبيرى من جيش الاحتلال الإسرائيلي صباح يوم الثلاثاء، مدينة نابلس في الضفة الغربية المحتلة.

وزارة الصحة الفلسطينية أعلنت، عن استشهاد ثلاث شبان واستمرار إنعاش آخر، إضافة إلى 40 إصابة بينها 4 حرجة نتيجة العدوان الإسرائيلي على مدينة نابلس.

والطواقم الطبية: أعلنت استشهاد المقاومين إبراهيم النابلسي وإسلام صبوح و حسين جمال طه خلال اشتباكات عنيفة مع قوات كبيرة من جيش الاحتلال حاصرتهما داخل منزل في البلدة القديمة بنابلس".

ونعت سماعات المساجد بنابلس المطارد الشهيد إبراهيم النابلسي، والشهيد المطارد إسلام صبوح وحسين جمال طه.

وأفاد شهود عيان، أنّ قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت البلدة القديمة وشارع عمان وبلدة حبلة في اجتياحٍ هو الأكبر للمدينة منذ سنوات، فيما يخوض مسلحون اشتباكات عنيفة في عدة مناطق.

أفاد تلفزيون (فلسطين)، باستشهاد فلسطينييْن، وإصابة 30 مواطنا بالرصاص الحي، بينهم أربعة بجروح خطيرة، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي التي اقتحمت مدينة نابلس والبلدة القديمة، في حين تضاربت الأنباء حول اغتيال المطارد إبراهيم النابلسي.

وأفادت مصادر محلية، أن قواتًا كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت الحارة الشرقية من البلدة القديمة في نابلس، وحاصرت إحدى البنايات في المنطقة، ما أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة في المكان.

وأفادت المصادر ذاتها، بأنه تم استهداف أحد المنازل المحاصرة بصاروخي (انيرجا)، كما وطالب أحد الشبان تسليم نفسه في البلدة القديمة.

ولفتت إلى أن قوات الاحتلال فرضت طوقا مشددا على حارات الحبلة، والفقوس، والشيخ مسلم وأغلقت كافة مداخلها، كما انتشرت في شارعي فيصل وحطين في المدينة، واعتلى الجنود القناصة عددا من البنايات وأطلقوا الرصاص صوب المواطنين. 

وقالت طواقم الهلال الأحمر، إن "حصيلة مواجهات نابلس إلى الآن 30 إصابة بالرصاص الحي من بينها 4 خطيرة وصلت إلى مشفى رفيديا، في حين يمنع جيش الاحتلال الطواقم من الوصول إلى سيدة مصابة في نابلس".

وفي السياق،  قال المتحدث باسم جيش الاحتلال، إن "قوات الجيش ووحدة اليمام تحاصران منزل أحد المطلوبين في نابلس".

وقالت صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية، إن "الجيش الإسرائيلي يحاصر إبراهيم النابلسي". مشيرةً إلى "أن هناك "معلومات استخباراتية وصلت للجيش الإسرائيلي عن دخول النابلسي إلى منزل عائلته وتم تنفيذ العملية فورًا".

وذكرت القناة 13 العبرية:أن من قاد عملية تصفية النابلسي قائد لواء شمرون روي زويغ الذي كان أصيب برصاص النابلسي نفسه خلال عملية إطلاق نار نفذها على منطقة قبر يوسف قبل أسابيع.

و أصيب أكثر من  30 فلسطينيا  بينهم 4 بحال الخطر، جراء اشتباكات عنيفة بين جيش الاحتلال الإسرائيلي ومقاومين فلسطينيين داخل البلدة القديمة بمدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر فلسطينية محلية، بأن قوة إسرائيلية خاصة تسللت إلى حارة الحبلة بالبلدة القديمة، واشتبكت مع مقاومين يتحصنون داخل أحد المنازل.

ووصلت تعزيزات كبيرة من قوات الاحتلال وفرضت طوقا مشدداً على حارة الحبلة وحارة الفقوس والشيخ مسلم وأغلقت كافة مداخلها، كما انتشرت في شارع فيصل وشارع حطين، واعتلى الجنود القناصة عددا من البنايات.

وسمعت أصوات تبادل كثيف للنيران بين المقاومين وقوات الاحتلال التي استهدفت أحد المنازل بالقذائف والصواريخ.

ووقعت عدة إصابات في صفوف المواطنين داخل البلدة القديمة وفي محيطها، وأفاد الهلال الأحمر بأن الاحتلال يمنع الوصول إلى سيدة مصابة داخل البلدة القديمة.

كما وجه المطارد في كتائب شهداء الأقصى "إبراهيم النابلسي" صباح يوم الثلاثاء، رسالة صوتية من داخل المنزل المحاصر به في مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وفي التسجيل الصوتي، قال النابلسي: أنا بحب إمي كتير ياشباب، ولو استشهدت ما حدا يترك البارودة.

تسجيل النابلسي صدر بعد محاصرته من قبل جيش الاحتلال منذ ساعات الصباح الاولى، حيثُ أصيب حتى اللحظة 30 مواطناً، بعد احتياح مدينة نابلس الذي وصفه الإعلام العبري الأكبر منذ عام 2006.

كما فرضت قوات الاحتلال طوقا مشددا عل حارات الحبلة، والفقوس، والشيخ مسلم وأغلقت كافة مداخلها، كما انتشرت في شارعي فيصل وحطين في المدينة، واعتلى الجنود القناصة عددا من البنايات وأطلقوا الرصاص صوب المواطنين.

يشار إلى أن هذه المرة الثانية التي تستخدم فيها قوات الاحتلال صواريخ في استهداف شبان في حارة الياسمينة بالبلدة القديمة، حيث استشهد شابان وأُصيب 10 آخرون بالرصاص الحي أحدهم لا تزال حالته حرجة في الرابع والعشرين من الشهر الماضي، عقب محاصرة منزل وسط إطلاق كثيف للرصاص وصواريخ "الإنيرجا".

ونعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح م7" أبنائها الشهداء إبراهيم النابلسي، وإسلام صبوح، وحسين طه، الذين ارتقوا برصاص جيش الاحتلال الاسرائيلي في البلدة القديمة بمدينة نابلس.

وذكرت الحركة، في بيان صحفي صدر عنها:" لن يكون جديداً أن نودع الأبطال تلو الأبطال الذين سيسطر التاريخ أسماءهم في سجل المآثر الخالدة لشعبنا، فشعبنا الأعزال الضحية مستمر في حياته كفاحاً ونضالات وعذابات في مواجهة أبشع جرائم التاريخ التي تستمر على أرضنا الفلسطينية".

وتابع البيان: "منذ صمت العالم على احتلال فلسطين بشتى الذرائع، وشعبنا لن تتوقف في شرايين أبنائه أحلام الحرية والحياة والخلاص من الاحتلال، رغم القهم، والظلم، والتصعيد والعدوان".

وأكدت:" إننا في حركة "فتح" ماضون في مقاومتنا الوطنية، وفي مواجهة الموت بالحياة، والهدم بالبناء، راسخون على الكفاح الوطني، مستمرون في المواجهة والتحدي رغم كل استهداف يهدف إلى النيل من عزيمتنا، وسنبقى ملتحمين بشعبنا، متمسكين بمبادئنا وإيماننا الراسخ بحتمية النضال المستمر حتى النصر وانتزاع الحرية والاستقلال".

 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات