الاثنين 04 يوليو 2022

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.53
    الدينــار الأردنــــي 4.96 4.98
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.66 3.68
    الجـنيـه المـصــري 0.18 0.19

مساهمو المؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات يقرّون زيادة كبيرة في رأسمال المؤسسة الأمر الذي يبرز الدعم الوافي لخطط النمو الاستراتيجية للمؤسسة

  • 00:46 AM

  • 2022-06-13

القاهرة - " ريال ميديا ":

أقر مجلس محافظي المؤسسة الاسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات زيادة قدرها 600 مليون دينار إسلامي (ما يعادل حوالي 805 مليون دولار أمريكي) في رأسمال المؤسسة والتي تنفرد بكونها أكبر مؤسسة تأمين متعددة الأطراف متوافقة مع احكام الشريعة في العالم ، وذلك خلال اجتماعها السنوي الــ 29 الذي عقد في مدينة شرم الشيخ في مصر يوم الرابع من يونيو 2022.

وقد أقرّ المحافظون زيادة بلغت نسبتها 150% في رأس مال المؤسسة المصرّح به ليصبح 1 مليار دينار إسلامي (حوالي 1.35مليار دولار أمريكي)، وهي أكبر زيادة في تاريخ المؤسسة. وبناءً على هذه الموافقة، من المستهدف أن تتم زيادة رأس المال المكتتب بنسبة 168% ليرتفع من 297 مليون دينار إسلامي (حوالي 398 مليون دولار أمريكي) إلى 797 مليون دينار إسلامي (أي حوالي 1.08 مليار دولار أمريكي). إضافة الى ذلك، خُصصت فئة من الأسهم الخاصة تضم 100 مليون دينار إسلامي (أي حوالي 135مليون دولار أمريكي) من زيادة رأس المال لاكتتاب المؤسسات المالية المملوكة للدول الأعضاء في المؤسسة الاسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات.

عُقد اجتماع مجلس محافظي المؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات إثناء الاجتماعات السنوية الــ 47 لمجموعة البنك الاسلامي للتنمية، في الفترة بين 1 و 4 يونيو 2022، في مدينة شرم الشيخ في مصر، أقرّ خلاله المجلس أيضاً التقرير السنوي والبيانات المالية المراجعة للمؤسسة للعام 2021.

وتؤكد الموافقة على زيادة رأس المال على الدعم الراسخ الذي تتلقاه المؤسسة الاسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات من قبل دولها الأعضاء، وتأتي بمثابة المصادقة على الخطط الاستراتيجية التي وضعتها المؤسسة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة لدولها الاعضاء. وعلاوة على ذلك، تُبرِز الموافقة على هذه الزيادة مدى تنوع الموارد الرأسمالية مع انضمام المؤسسات المالية، في الوقت الذي تعطي فيه المؤسسة الأولوية للمهمة التي تؤديها تجاه دولها الأعضاء.

وعلق السيد أسامة القيسي، الرئيس التنفيذي للمؤسسة، "إن رأس المال من الأهمية بمكان بالنسبة لمؤسسة تأمين متعددة الأطراف،لأنه يحدد قدرتها على ضمان المزيد من الأعمال ويزيد من استطاعتها على إعادة التأمين بهدف دعم دولنا الأعضاء. وقد لقيت إدارة المؤسسة دعماً كبيراً للغاية من كل من معالي رئيس مجلس إدارة المؤسسة، الدكتور محمد سليمان الجاسر و أعضاء مجلس الإدارة كافة. وقد أدرك المجلس مدى الحاجة لزيادة رأسمال المؤسسة كي تستمر في أداء مهمتها التنموية بصورة فعالة. إلى جانب ذلك، فإن زيادة رأس المال هذه سوف ترفع من القدرة المالية للمؤسسة، كما ستعزز من موارد حقوق الملكية القادرة على تحمّل الخسائر، وتحسّن مركز المؤسسة التنافسي في السوق، وقدرتها على توليد رأس المال الداخلي- وبذلك تدعم أسسها الائتمانية).

ورغم كونها سنة مليئة بالتحديات، تفاقمت الحالة فيها سوءاً نتيجة الأثر الذي تركته جائحة فيروس كورونا المستجد على الإقتصاد العالمي، الا أن تقارير المؤسسة أفادت بتحقيق تغطية تأمينية للأعمال بلغت قيمتها الإجمالية 9.8 مليار دولار أمريكي خلال عام 2021. وقد اتسمت بيئة أعمال المؤسسة خلال عام 2021 بمخاطر غير مسبوقة، وبتبدّل في الأولويات، وبمبادرات مجموعة البنك الإسلامي للتنمية للتصدي لجائحة فيروس كورونا المستجد.

ورغم الأثر الذي تركته الجائحة على عمليات التأمين، الى جانب الإنخفاض الحاد في الأسعار السوقية لاستثمارات الخزانة، فإن النتائج الصافية التي حققتها المؤسسة في العام 2021 كانت قوية وسجلت فائضاَ قدره 9.3 مليون دولار أمريكي، أي ما يعادل تحقيق نسبة 182% من هدف خطة العمل لذلك العام.

المؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات
تم إنشاء المؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات عام 1994 بهدف تعزيز التجارة والاستثمارات البينية لدول منظمة التعاون الإسلامي من خلال توفير أدوات لتخفيف للمخاطر وحلول مالية متوافقة مع احكام الشريعة الإسلامية. وتنفرد المؤسسة بكونها أكبر مؤسسة تأمين متعددة الأطراف متوافقة مع احكام الشريعة في العالم. وقد احتلت مركز القيادة والصدارة في تقديم مجموعة شاملة من الحلول للأعمال والمشاريع القائمة في الدول الــ 48 الأعضاء فيها، بما في ذلك منتجات تأمين ائتمان التجارة ومنتجات تأمين الاستثمار. وبشكل تراكمي، قامت المؤسسة منذ إنشائها بتغطية تأمينية تزيد قيمتها عن 83.3 مليار دولار أمريكي في حقلي التجارة والاستثمار، منها مبلغ 66.13 مليار دولار أمريكي لدعم تجارة الدول الأعضاء و17.18 مليار دولار أمريكي لتدفقات الاستثمار الخارجي المباشر إلى الدول الأعضاء. وقد قدمت المؤسسة تغطية تأمينية لكيانات داخل الدول الأعضاء الـ 48، الأمر الذي ساهم في ازدهارها وتنميتها وتنوع اقتصاداتها. وقد حصلت المؤسسة بجدارة، وللسنة الرابعة عشرة على التوالي، على تصنيف "Aa3" من حيث قوة ائتمان التأمين المالي وفق وكالة موديز التي وضعت المؤسسة في طليعة صناعة تأمين المخاطر السياسية والائتمان. وتتعزز قدرة المؤسسة على الصمود بفضل سياساتها وممارساتها السليمة الخاصة بالضمان وإعادة التأمين وإدارة المخاطر.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات