الاثنين 04 يوليو 2022

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.53
    الدينــار الأردنــــي 4.96 4.98
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.66 3.68
    الجـنيـه المـصــري 0.18 0.19

وفاة الشاعر العراقي مظفر النواب

  • 23:58 PM

  • 2022-05-20

بغداد - " ريال ميديا ":

توفي الشاعر العراقي الكبير مظفّر النوّاب الجمعة عن 88 عاماً في مستشفى بالإمارات إثر صراع مع المرض، ما أثار حزنا عبّر عنه كثيرون في العراق والبلدان العربية عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وفارق الشاعر الحياة "في مستشفى الشارقة التعليمي بالإمارات"، وفق ما أكد مدير عام دائرة الشؤون الثقافية عارف الساعدي لوكالة الأنباء العراقية.

واشتُهر النوّاب الذي ولد في بغداد في 1 يناير (كانون الثاني) 1934، وتخرّج في كلية الآداب في جامعة بغداد، بقصائده الثورية والمثيرة للجدل، بعد سنوات في السجن والغربة.

ونعى الرئيس العراقي برهم صالح في تغريدة عبر تويتر الشاعر النوّاب قائلاً: "يبقى حياً في ذاكرة الشعب مَن زرع مواقفه السياسية والوجدانية بشكل صادق".

وأضاف "هو حي في ذهن كل مَن ترنم بقصائده الخالدات".

كما نعى رئيس الوزراء العراقي "مصطفى الكاظمي"، الشاعر العراقي "مظفر النواب"، الذي توفي، الجمعة، في مستشفى الشارقة بالإمارات.

وكتب "الكاظمي" في تغريدة على "تويتر": "الراحل الكبير مظفر النواب. العراق الذي طالما تغنّيت باسمه أينما حللت، وأفنيت عمرك لإعلاء مكانته، يكتسيه الحزن وهو يودّعك إلى مثواك الأخير مُثقلاً بأسى خسارة ابنٍ بار ومبدعٍ لا يتكرر".


ونعاه وزير الثقافة العراقي حسن ناظم في بيان وصفه فيه بأحد "أهم الأصوات الشعرية العراقية".

واعتبر أن "رحيله خسارة كبيرة للأدب العراقي لما كان يمثله من نموذج للشاعر الملتزم كما أن قصائده رفدت المشهد الشعري العراقي بنتاجٍ زاخر تميز بالفرادة والعذوبة".

في 1963، اضطر الشاعر الذي كان شيوعياً، إلى مغادرة العراق، بسبب الظروف السياسية وهرب إلى إيران عن طريق البصرة، قبل أن تسلمه إيران إلى الأمن السياسي العراقي حينها، وفق نبذة عن الشاعر نشرها موقع "أدب" المتخصص في الشعر العربي.

حُكم على النوّاب حينها بالإعدام، ثم خُفف الحكم إلى السجن مدى الحياة، حيث انتهى به المطاف في سجن الحلة في وسط العراق.

وفر النواب من السجن، لكنه اعتُقل ثانية بعد ذلك بسنوات.

غادر بغداد، الى بيروت، ثم دمشق، وتنقّل بين العواصم العربية والأوروبية، قبل أن يُصاب بالمرض ويفارق الحياة في الإمارات.

واستعاد عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع من قصائد النواب التي كان لها تأثير كبير في الشعر العربي والشعر الشعبي العراقي، معربين عن حزنهم لفقده.

وكتب الصحافي العراقي سيف صلاح الهيتي على تويتر "مات غريبا منفياً ناقماً كعادة كل مبدعي هذا البلد"، فيما غرّد الصحافي العراقي عمر الجنابي فقال "لماذا مات مظفر النواب في الإمارات؟ لأنكم منذ 19 سنة تحكمون العراق" و"لأن البلد لا يصلح للعيش تحت حكمكم وحكم ميليشياتكم وعمائمكم".

ويعتبر "النواب"، إضافة إلى أنه شاعر وأديب، معارضًا سياسيًا بارزًا، وناقدًا، وانحاز لقضايا الفقراء والبسطاء والعدل ومناهضة الاستغلال والاستعمار وأنظمة الحكم السائدة، فتعرض للسجن والملاحقة لفترة طويلة داخل وطنه واضطر لاحقاً للعيش منفيا في غربته التي ناهزت نصف قرن تقريباً، حيث عاش في عدة عواصم، منها: بيروت، ودمشق، ومدن أوروبية، أخرى، فيما عاد إلى العراق عقب سقوط نظام "صدام حسين" عام 2003.

وينتمي "مظفر" بأصوله القديمة إلى عائلة "النواب" التي ينتهي نسبها إلى "موسى الكاظم"، ثامن أئمة الطائفة الشيعية، والذي يقع مرقده في مدينة الكاظمية في العاصمة بغداد، وهي أسرة ثرية، ومهتمة بالفن والأدب، ولكن والده تعرّض إلى هزة مالية أفقدته ثروته.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات