الثلاثاء 06 ديسمبر 2022

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.4 3.42
    الدينــار الأردنــــي 4.8 4.82
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.5 3.52
    الجـنيـه المـصــري 0.18 0.19

الاتحاد الأوروبي يتحدث عن تطورات الدعم المالي للسُلطة الفلسطينية و"الأونروا"

25 مليون يورو.. مساعدات إنسانية أوروبية للشعب الفلسطيني

  • 09:43 AM

  • 2022-05-17

القدس المحتلة - بروكسل - وكالات - " ريال ميديا ":

قال المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي في القدس شادي عثمان، صباح اليوم الثلاثاء 17 مايو 2022، إن المطلوب في هذه الفترة التي تمر بها القضية الفلسطينية، هو "إعادة الهدوء قبل كل شيء"، في ظل الإجراءات، والاعتداءات الإسرائيلية التي تقوم بها مؤخرًا.

وأضاف عثمان في حديثه لإذاعة صوت فلسطين، تابعته وكالة سوا الإخبارية، أن الحكومة الإسرائيلية مطالبة بشكل فوري بالعمل على تهدئة الأوضاع في فلسطين.

وأشار إلى أن دول الاتحاد الأوروبي كان لها كثير من المواقف والتدخلات بالفترة الأخيرة، وخصوصًا بالأيام القليلة الماضية، في داخل القدس، ومناطق أخرى من فلسطين.

وتابع عثمان: "هناك الكثير من القضايا التي طالب الاتحاد الأوروبي إسرائيل فيها باحترام التزاماتها بموجب القانون الدولي، باعتبارها قوة احتلال، وما هو مطلوب منها".

وبشأن دعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين " الأونروا "، أشار "عثمان" إلى أن هناك الكثير من الأخبار المغلوطة التي يتم تداولها مؤخرا حول نقص تمويل الوكالة، لأهداف معيّنة، لافتًا إلى أن الموقف الرسمي للاتحاد الأوروبي يأتي من القنوات الرسمية التابعة لها.

وأضاف: "لا يوجد أي تغيير بشأن تمويل الأونروا، وخلال الأسبوع الماضي جدد الاتحاد الأوروبي تمويله بشكل واضح، وتم الإعلان عن الدعم السنوي الذي سيقدّم من الآن وحتى 2024".

ونوه المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي في القدس، إلى أن دعم الأونروا هو بذات مبلغ السنوات الماضية بقيمة 82 مليون يورو، ويضاف إلى ذلك 15 مليون يورو إضافية، تم الإعلان عنها مؤخرا، وسيتبع ذلك مساهمات أخرى حال توفر أموال أخرى في نهاية العام.

وحول تأخير الدعم الأوروبي إلى السلطة الفلسطينية، قال: "نأمل أن يكون هناك اختراق، وإعلان قريب عن أخبار إيجابية في هذا الملف".

و أعلن الاتحاد الأوروبي، الإثنين، عن تقديم 25 مليون يورو مساعدات إنسانية لتلبية الاحتياجات الأساسية للفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة.

وأضاف الاتحاد الأوروبي في بيان: "سيركز التمويل على تقديم المساعدة الصحية، بما في ذلك الرعاية النفسية من الصدمات، للمتضررين من العنف المستمر، وتداعيات الحصار على غزة وتأثير جائحة كورونا".

وذكر البيان: "يحتاج أكثر من مليوني امرأة وطفل ورجل فلسطيني في الأراضي المحتلة وقطاع غزة إلى المساعدة الإنسانية".

وأضاف البيان: "كما سيركز التمويل أيضًا على تحسين الوصول إلى التعليم للطالبات والطلبة الفلسطينيين لدعم حقهم في التعليم".

وأوضح البيان: "كذلك ستسمح التحويلات النقدية للأسر الفلسطينية التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي بالحصول على السلع والخدمات الأساسية وتلبية احتياجاتها الأساسية بكرامة من خلال القدرة على الاختيار".

وقال البيان: "أدى الوضع الاقتصادي الهش والأزمة المالية غير المسبوقة في الضفة الغربية وقطاع غزة إلى ارتفاع معدلات البطالة، ومحدودية التجارة، وتقييد الوصول إلى الموارد".

وأضاف البيان: "يعاني حوالي 1.79 مليون شخص في فلسطين من انعدام الأمن الغذائي، منهم 1.1 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي الشديد".

وقال مفوض إدارة الأزمات في الاتحاد الأوربي "جانيز لينارتشيتش": "يواصل الاتحاد الأوروبي تضامنه مع الشعب الفلسطيني، حيث سيدعم التمويل الإنساني الذي أعلن عنه الاتحاد الأوروبي وصول العائلات الفلسطينية إلى الخدمات الأساسية والمساعدات، والتي أصبحت الآن أكثر إلحاحا بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية ونقص الغذاء، كنتيجة عالمية للعدوان الروسي على أوكرانيا".

وأضاف في البيان ذاته: "بالتزامن مع ذلك، نصر على الاحترام الكامل للقانون الإنساني الدولي وندين عمليات الإخلاء المستمرة للمدنيين وهدم منازلهم ومدارسهم وبنيتهم ​​التحتية الأساسية (من قبل إسرائيل) هذا يجب أن يتوقف."

وذكر البيان: "يعاني حوالي 1.79 مليون شخص في فلسطين من انعدام الأمن الغذائي، منهم 1.1 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي الشديد".

ودعا رئيس الوزراء الفلسطيني "محمد اشتية"، الخميس الماضي، الاتحاد الأوروبي إلى "توفير الدعم المالي لفلسطين".

وتتوقع الحكومة الفلسطينية، أن يصل "عجز الموازنة بعد المساعدات حتى نهاية العام الجاري إلى 564 مليون دولار، مقابل 757 مليون دولار في عام 2021، بانخفاض قدره 25%".

وتظهر بيانات الحكومة المالية، أن فاتورة رواتب الموظفين في القطاعين المدني والعسكري "تستهلك 100% من إيرادات القطاع العام".

وتضيف هذه البيانات أن السلطة الفلسطينية "تدفع حاليا الأجور وشبه الأجور إلى 245 ألف مستفيد، وبلغت الفاتورة مع نهاية عام 2021 حوالي 300 مليون دولار شهريا (1.05 مليار شيقل) مقابل صافي إيرادات (بعد الخصومات من قبل حكومة إسرائيل) 330 مليون دولار (1.05 مليار شيقل)".

وحسب جهاز الإحصاء الفلسطيني "تشير التقديرات السكانية أن عدد السكان بلغ نهاية 2021 في الضفة الغربية بما فيها القدس 3.2 ملايين نسمة، وحوالي 2.1 مليون نسمة في قطاع غزة".

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات