الجمعة 27 مايو 2022

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.34 3.36
    الدينــار الأردنــــي 4.68 4.71
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.54 3.56
    الجـنيـه المـصــري 0.17 0.18

اليونسيف ومنظمات أممية تطالب إسرائيل بـ"الإفراج غير المشروط" عن الطفل المريض أمل نخلة

منظمات دولية تدعو الاحتلال للإفراج الفوري عن الأسير المريض أمل نخلة

  • 00:37 AM

  • 2022-01-21

رام الله - " ريال ميديا ":

أصدرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونسيف" بيانا طالبت فيه المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل من أجل الإفراج عن طفل فلسطيني مريض معتقل لديها.

وحسب البيان الذي أصدرته المنظمة الأممية ونشرته عبر موقعها الإلكتروني، بالاشتراك مع وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى "الأونروا"، والمفوضية السامية لحقوق الإنسان، فإن الطفل "أمل نخلة" مريض بمرض مناعي حاد.

واستند في مطالبته على"وفقًا لنص اتفاقية حقوق الطفل التي وقعت عليها إسرائيل: "احتجاز الأطفال هو الملاذ الأخير ... لكل طفل يُحرم من حريته الحق في الحصول على المعلومات القانونية وغيرها من الإجراءات المساعدة الملائمة وبشكل فوريّ، وكذلك الحق بالطعن في شرعية حرمانه من حريته، أمام محكمة أو سلطة أخرى مختصة ومستقلة ومحايدة، واتخاذ قرار سريع بشأن أي إجراء من هذا القبيل".

واستنكر البيان طريقة الاعتقال، مؤكدا أنه "لم يتم إبلاغ أمل ولا محاميه أو عائلته عن أسباب اعتقاله واحتجازه"، مؤكدا أن المرض الذي يعاني منه الطفل أمل "مرض مناعيّ حادّ يتطلب علاجًا ومراقبة طبية مستمرين".

ودعا البيان إلى "الإفراج الفوريّ وغير المشروط عن أمل، بما يتماشى مع القانون الدولي لحقوق الإنسان".

وقال: "إن قضية أمل هي إحدى أكثر قضايا الاعتقال التي طال أمدها بالنسبة لطفل فلسطيني يُحتجز دون توجيه تهمة أو محاكمة. ومع ذلك، فهي ليست قضية منعزلة. هناك حاليًّا ثلاثة فلسطينيين آخرين رهن الاعتقال الإداري عندما اعتقلوا كانوا تحت سن الثامنة عشرة".

وأشار البيان إلى أن ما يطالب به هو تكرار "لدعوات الأمين العام للأمم المتحدة، الذي حثّ إسرائيل سنويًّا في تقريره عن الأطفال والنزاع المسلح، وذلك منذ عام 2015، على إنهاء الاعتقال الإداري للأطفال".

وقال البيان: "قامت الحكومة الإسرائيلية بتمديد فترة اعتقال أمل نخلة حتى 18 أيار/مايو 2022، دون توجيه تهمة إليه أو محاكمته".

 

ووفقًا لنص اتفاقية حقوق الطفل التي وقعت عليها إسرائيل، حسب البيان، فإن "احتجاز الأطفال هو الملاذ الأخير، ولكل طفل يُحرم من حريته الحق في الحصول على المعلومات القانونية وغيرها من الإجراءات المساعدة الملائمة وبشكل فوريّ، وكذلك الحق بالطعن في شرعية حرمانه من حريته، أمام محكمة أو سلطة أخرى مختصة ومستقلة ومحايدة، واتخاذ قرار سريع بشأن أي إجراء من هذا القبيل".

ووفقًا للاتفاقية، أيضا، "يعامل الطفل المحروم من حريته بإنسانية واحترام للكرامة المتأصلة في الإنسان، وبطريقة تراعي احتياجات الأشخاص الذين بلغوا سنه".

وشددت المنظمات الأممية على أن "قضية أمل هي إحدى أكثر قضايا الاعتقال التي طال أمدها بالنسبة لطفل فلسطيني يُحتجز دون توجيه تهمة أو محاكمة. ومع ذلك، فهي ليست قضية منعزلة. وهناك حاليًّا ثلاثة فلسطينيين آخرين رهن الاعتقال الإداري، عندما اعتقلوا كانوا تحت سن الثامنة عشرة".

وكررت "دعوة الأمين العام للأمم المتحدة، الذي حثّ إسرائيل سنويًّا في تقريره عن الأطفال والنزاع المسلح، وذلك منذ عام 2015، على إنهاء الاعتقال الإداري للأطفال، لأن هذه الممارسة تحرم الأطفال من حريتهم، ويجب أن تتوقف على الفور".
 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات