الجمعة 27 مايو 2022

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.34 3.36
    الدينــار الأردنــــي 4.68 4.71
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.54 3.56
    الجـنيـه المـصــري 0.17 0.18

أزمة النقب تتصاعد وحكومة الاحتلال الإسرائيلي على وشك فقدان السيطرة

  • 23:51 PM

  • 2022-01-13

وكالات - " ريال ميديا ":

 قالت صحيفة "هآرتس العبرية"، أن الأحداث التي اندلعت في النقب تعكس مزيجًا خطيرًا من أزمة سياسية متنامية وتهديد للأمن الداخلي في إسرائيل، بفضل الدعاية السامة من اليمين، وإذا لم تعد الحكومة الإسرائيلية إلى رشدها بسرعة، فقد تجد نفسها تواجه أخطر تهديد أمني تواجهه اسرائيل في المدن المختلطة بين اليهود والعرب منذ عملية "حارس الأسوار" في مايو.

وأضافت هآرتس، أن المواجهات اشتعلت في النقب تدريجياً خلال الأسابيع القليلة الماضية، خاصة بسبب الخوف من تجدد عمليات هدم المنازل، حيث تصاعدت المواجهات بدرجة كبيرة يوم الثلاثاء، بسبب قضية غرس الأشجار. 

وقالت هآرتس، أن  الصندوق القومي اليهودي التشجير بإذن من الحكومة، لمنع السكان البدو من الاستيلاء على الأراضي وتحويلها إلى مناطق زراعية. 

وأوضحت هآرتس، أنه نظرًا لخطورة الأحداث وتداعياتها الأمنية، فقد انخرط جهاز الأمن العام (الشاباك) في كلا التحقيقين - وهو أمر نادر الحدوث، حيث تعتقد المؤسسة الأمنية أن لهذه الاشتباكات دوافع سياسية واضحة ، رغم أن بعض المتورطين في أعمال العنف هم من المجرمين العاديين. تحرض مقاطع الفيديو المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي ، وخاصة TikTok ، على مزيد من العنف، وتزامنت أعمال الشغب مع العاصفة السياسية. 

وأشارت هآرتس، أن الاشتباكات حول غرس الأشجار ليست جديدة في النقب، لكن هذا يحدث لأول مرة بينما يوجد حزب عربي كعضو رئيسي في الائتلاف، مضيفة أن 46% من أصوات القائمة العربية الموحدة في الانتخابات الأخيرة جاءت من بدو النقب، وهذا يعني أن آخر ما يريده رئيس الحزب عضو الكنيست منصور عباس، هو جعل هؤلاء الناخبين يشعرون بأنه تخلى عنهم. 

ونقلت هآرتس، عن عضو بارز في الحزب في شهر يونيو الماضي قوله، أن الجنوب سيكون مصدر مشاكل وإن أكبر تهديد لاستقرار الحكومة هو النقب، وبشكل أكثر تحديدًا قضية هدم المنازل في المجتمع البدوي.

وأضافت هآرتس، أن عباس نفسه حذر من أن غرس الأشجار على وجه الخصوص يمكن أن يزعزع استقرار التحالف، وأنه طالب بوقف غرس الأشجار والشروع في عملية لضمان حقوق البدو في الأرض، مشيرة إلى أن هناك علامة استفهام على تحرك عباس التاريخي بالانضمام إلى الحكومة.

ورأت الصحيفة، أن الحكومة تواجه حركة كماشة من قبل خصومها في النقب، فالقائمة العربية المشتركة وجامعة الدول العربية تطوق عباس وتطالب بحماية البدو، والليكود يحيط برئيس الوزراء نفتالي بينيت ويطالب بمواصلة التشجير واتخاذ موقف متشدد.

وزعمت هآرتس، أن هناك ثلاثة عناصر أخرى تحرك الأحداث في التقب، الأول هو الفرع الشمالي الراديكالي للحركة الإسلامية، الذي يعارض عباس، حيث أمضى زعيم الفرع الشمالي، الشيخ رائد صلاح، وقتًا طويلاً في النقب مؤخرًا. والثاني هو حماس التي تدعو "للعنف" بشكل مباشر ، والثالثة هي عائلات البدو الذين يهتمون بأي شيء يصرف انتباه الشرطة بعيدًا عنهم. 

وأكدت هآرتس، أن حزب الليكود يلعب بالنار، وأنه عندما ذهب نواب حزب الليكود إلى النقب، يوم الأربعاء،  لحضور حفل غرس الأشجار الخاص بهم، والذي كان هدفه الوحيد هو الحفاظ على التوتر، مضيفة، أنه ليس من المستغرب أن نتنياهو لم يكلف نفسه عناء الذهاب إلى النقب، لكنه يعمل بجد لتصعيد التوترات في النقب.

وذكرت هآرتس، أنه اذا تفاقمت الازمة فان زيارة اعضاء الكنيست للمنطقة فان ذلك سيذكر بزيارة ارئيل شارون الى الحرم القدسي قبل اندلاع الانتفاضة الثانية. 

وختمت هآرتس، أنه على خلفية صور أحداث النقب يمكن ملاحظة نقص شديد في التنسيق بين بينيت ووزير الخارجية يائير لابيد ، الذي دعا إلى ترتيب لوقف الزراعة. بينيت، المقيّد ببقايا صورته كجناح يميني ، أكثر ترددًا. لكن استمرار استقرار الحكومة يتوقف على استعادة التوازن ، لذلك يبدو أنه ليس لديه الكثير من الخيارات، وبالتالي ، فإن الجهود جارية الآن لوقف الزراعة والتوصل إلى حل طويل الأجل، ما لم يحدث هذا وحتى حدوث ذلك ، فإن أزمة حكومية تلوح في الأفق.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات