السبت 27 نوفمبر 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.11 3.13
    الدينــار الأردنــــي 4.34 4.36
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.61 3.63
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

الاتحاد العام للكتّاب والأدباء وملتقى شواطيء الأدب، ومؤسسة ياسر عرفات يحيون أمسية شعرية في ذكرى استشهاد الرئيس ياسر عرفات.

  • 08:36 AM

  • 2021-11-17

غزة - " ريال ميديا ":

نظّمت لجنةُ النشاط في الأمانة العامة للاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين، بالشراكة مع ملتقى شواطيء الأدب، ومؤسسة الشهيد ياسر عرفات، أمسيةً شعريةً في الذكرى السابعة عشر لاستشهاد الرئيس الرمز ياسر عرفات، في بيته غرب مدينة غزة، بحضور الوزير إبراهيم أبو النجا ممثل الرئيس محمود عباس، محافظ محافظة غزة، والأمين العام المساعد للاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين، الروائي عبدالله تايه، وأعضاء الأمانة العامة في الاتحاد و مسؤول مؤسسة ياسر عرفات في غزة موسى الوزير، وأمين سر المكتب الحركي المركزي للكتّاب أ.د.محمد صلاح أبو حميدة، ونائب أمين السر الباحث والكاتب ناهض زقوت، وقيادة إقليم شمال قطاع غزة، وكتّاب، وأدباء، ومخاتير، ووجهاء وشخصيات اعتبارية، وقيادات نسوية، ومثقفين.

و نسق للأمسية عضوا الأمانة العامة في الاتحاد الروائي شفيق التلولي، والناقدة الدكتورة سهام أبو العمرين، مسؤولة لجنة النشاط، وأدارها الشاعر ناصر عطاالله، الذي بدأ بالقرأن الكريم وتلاوة الشاب الحارث البراوي، والسلام الوطني، وقراءة الفاتحة مع الوقوف دقيقة صمت على روح الشهيد ياسر عرفات، وشهداء فلسطين.

وألقى الوزير أبو النجا كلمةً ركز فيها على رعاية الرمز أبو عمار للثقافة الوطنية، ودعمه للكتّاب، ومتابعة إبداعاتهم، كما تطرّق إلى دور الكتّاب في الثورة الفلسطينية، والحياة العامة، وأهمية أقلامهم في رفع مستوى الوعي في المجتمع، ومحاصرة الرواية المزيفة للمحتل، والتي يسعى من خلالها إلى تغيير الواقع لصالحه، شاكرًا الاتحاد العام للكتّاب والأدباء على جهوده في تعزيز ثقافة الصمود، و حراسة الوعي الوطني.

من جهته أكد الأمينُ العام المساعد للاتحاد العام للكتّاب والأدباء عبدالله تايه، على دور الرئيس ياسر عرفات في دعم الإبداع والكتّاب، والاهتمام بشئونهم، ومتابعة أخبارهم، كما ألقى الضوء على مسيرة الاتحاد ودوره منذ التأسيس في رفد المشهد الثقافي بالأصوات الأدبية المميزة، ومتابعتها لتحصين الوجود الفلسطيني بالرواية الحقيقية، وتعزيز الحالة الثقافية بالعطاء، وضمان استمرارية التفاعل مع الحالة الوطنية العامة، والحفاظ على الذاكرة الأدبية لكوكبة الكتّاب والأدباء الفلسطينيين.

وأحيا الأمسية الشعرية كلٌّ من الشعراء: الناقد الدكتور عاطف أبو حمادة، وعبدالهادي القدود، وفايق أبو شاويش، وسليمان الحزين، والموهبة الطفلة زهرة زيد، وتخلل الأمسيةَ عزفٌ موسيقيٌّ وأغانٍ وطنية جاد بها الفنان الشاب عزالدين خليفة.

وانتهت الأمسية الشعرية وسط أجواء حافلة بالمشاعر النبيلة، كما أخذت الصور التذكارية مع الشعراء، والشخصيات الاعتبارية.

 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات