السبت 27 نوفمبر 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.11 3.13
    الدينــار الأردنــــي 4.34 4.36
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.61 3.63
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

تحت شعار (معركة الدفاع عن الحق)

شؤون الأسرى: 1380 أسيرًا سيشرعون بإضراب مفتوح عن الطعام يوم الجمعة

نادي الأسير يطالب بالكشف عن مصير الأسرى الأربعة المعاد اعتقالهم

  • 23:06 PM

  • 2021-09-13

رام الله - " ريال ميديا ":

أفادت هيئة الأسرى، مساء يوم الاثنين، أن 1380 أسيراً سيشرعون بإضراب مفتوح عن الطعام يوم الجمعة المقبل، تحت شعار (معركة الدفاع عن الحق).

يأتي ذلك تنفيذًا لقرار التصعيد في وجه إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي، التي تواصل عمليات التنكيل بهم وقمعهم وعزلهم والبطش بهم على أيدي وحداتها القمعية في مختلف السجون.

وأفادت هئية شؤون الأسرى أن الدفعة الأولى من الإضراب ستضم 1380 أسيراً من عدة سجون، بينهم 400 أسير من ريمون، و300 أسير من عوفر، و200 أسير من سجن نفحة، و200 أسير من سجن مجيدو، و100 أسير من سجن جلبوع، و80 أسير من سجن ايشل، و50 أسيرًا من سجن شطة، و50 أسيرًا من سجن هداريم.

وأكدت أن المرحلة الثانية: تدخل دفعات جديدة من الأسرى في معركة الإضراب الثلاثاء القادم 21/9/2021، كما سيدخل 100 أسير من قيادات التنظيمات بالإضراب عن الماء الجمعة اللاحقة؛ لبدء الإضراب، بينهم عضوا اللجنة المركزية لحركة فتح كريم يونس ومروان البرغوثي.

وضمن قرار التصعيد وضعت الحركة الأسيرة خطة تدريجية للتصعيد خلال الفترة المقبلة، وقررت حل كافة الهيئات التنظيمية لكافة الفصائل في مختلف السجون.

وكشفت الهيئة، أن الحركة الأسيرة ستطالب من خلال هذه المعركة بالتالي:

1-  وقف سياسة القمع والتنكيل والتنقلات التعسفية.

2-   إنهاء العقوبات المفروضة على مئات الأسرى وإخراج الأسرى المعزولين للأقسام العادية.

3-  عودة الظروف الاعتقالية الى ما كانت عليه قبل 5 أيلول.

4-  وضع حد لسياسة الاعتقال الاداري التعسفية ووقف سياسة التجديد للمعتقلين الإداريين.

5-  عودة الزيارات العائلية عبر الشبك.

6-  تنفيذ زيارات أهالي أسرى غزة

7-  تركيب تلفون عمومي ثابت ودائم في السجون.

8-  إعادة مواد الكانتين كما كانت قبل "قانون شاليط" وإدخال المواد التموينية والخضار واللحوم والفواكه.

9-  إعادة ادخال الملابس عبر زيارات الأهل.

وناشدت الهيئة، المنظمات الحقوقية والإنسانية والقانونية الدولية ضرورة وقف سياسة العار بالتزام الصمت تجاه ما يحصل في المعتقلات الإسرائيلية من جرائم، والضغط على حكومة الاحتلال المتطرفة لاحترام آدمية المعتقلين الفلسطينيين ومحاسبتها على جرائهما تجاه آلآف الأسرى الذين ينكل بهم يوميا على أيدي وحدات القمع والتنكيل الإسرائيلية.

ومن جهة ثانية طالب نادي الأسير، الّلجنة الدولية للصليب الأحمر وكافّة المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، بالتحرّك العاجل للكشف عن مصير الأسرى الأربعة المعاد اعتقالهم، وطمأنة عائلاتهم.

وأكد نادي الأسير، في بيان صحفي، مساء اليوم الإثنين، أن سياسة الاحتلال في حجب المعلومات والتكتّم على أماكن احتجاز الأسرى: زكريا زبيدي، ومحمود العارضة، ومحمد العارضة، ويعقوب قادري، ومنعهم من حقّهم في لقاء المحامين، من جهة، ونشر أنباء عن نقل الأسير زكريا زبيدي مرّتين إلى المستشفى، من جهة أخرى، يثير القلق على مصيرهم.

ولفت إلى أن لسلطات الاحتلال، ولا سيما المحقّقين، مع المعتقلين تاريخ في تعذيب الأسرى، وأن محاكم الاحتلال تساهم في اتّساع فترات التّعذيب ومداها وحدّتها عبر إجراءاتها وقراراتها، كما حدث اليوم في رفض محكمة الاحتلال للالتماس الذي قدّمه محامو الأسرى للمطالبة برفع منع اللّقاء بالمحامين أمام "محكمة الناصرة المركزية"، بحسب الوكالة الفلسطينية الرسمية.

وبيّن نادي الأسير أنه وعلى مدار سنوات عمله، وثّق غالبية عمليات التّعذيب التي يتعرّض لها المعتقلون خلال التّحقيق، وكانت الأقسى والأشدّ منها في الفترة الزمنية التي تمنع فيها سلطات الاحتلال المعتقلين من اللقاء بالمحامين بقرار محكمة.

وأشار إلى أن الاحتلال صعّد بعد منتصف عام 2019، من عمليات التعذيب الممنهجة خلال الاعتقال والتحقيق، والتي طالت نحو 50 معتقلاً في حينه، من بينهم الأسير سامر العربيد، الذي منع الاحتلال محاميه من زيارته والاطمئنان عليه، وبعد يومين من اعتقاله، نُقل إلى المستشفى فاقدا للوعي، ولديه كسور في 11 ضلعا من القفص الصدري، ورضوض وآثار ضرب في كافة أنحاء جسده، وفشل كلوي حاد، ولخطورة وضعه الصحي تم تنويمه ووصله بأجهزة التنفس الاصطناعي في حينه.
 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات