الاحد 26 سبتمبر 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.21 3.23
    الدينــار الأردنــــي 4.53 4.55
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.81 3.85
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

إيران تنفي ضلوعها في هجوم على ناقلة تديرها إسرائيل قبالة عُمان..وتشجب العمل

رغم نفي إيران..بينيت يحملها المسؤولية ويهددها بالرد

موقع عبري: تل أبيب تنظر في الرد على إيران عقب هجوم الناقلة الإسرائيلية

  • 12:44 PM

  • 2021-08-01

طهران – وكالات - " ريال ميديا ":

قال رئيس وزراء الاحتلال نفتالي بينيت إن "إيران تحاول التملص من مسؤوليتها عن مهاجمة السفينة الإسرائيلية من خلال نفي وقوفها وراء الهجوم". 

وأضاف بينيت: إيران هي التي نفذت الهجوم على السفينة.. إيران ليست خطرة على إسرائيل فقط، بل تضر بالمصالح العالمية وحرية الملاحة والتجارة الدولية".

وقال بينيت إن هناك "أدلة مخابراتية" على تورط طهران في الهجوم، ودعا المجتمع الدولي إلى التدخل: "نتوقع من النظام الدولي أن يوضح للنظام الإيراني أنه ارتكب خطأ فادحًا".

وكان متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية نفى يوم الأحد، ضلوع طهران في هجوم على ناقلة للمنتجات البترولية تديرها شركة إسرائيلية قبالة سواحل عُمان، في إشارة إلى حادث وقع الأسبوع الماضي أسفر عن مقتل اثنين واتهمت إسرائيل إيران بالمسؤولية عنه.

 أكد مسئول في الجيش الإسرائيلي صباح يوم الأحد، أنّ تل أبيب تنظر في الرد على إيران عقب الهجوم على الناقلة الإسرائيلية.

وأكد مراسل موقع "واللا نيوز" العبري "أمير بوحبوط"، أنّ كبار السياسيين والأمنيين في تل أبيب، يعملون على الاستفادة من الهجوم على السفينة الإسرائيلية كوسيلة دبلوماسية لزيادة الضغط على إيران، ولا يستبعدون محاولة إنشاء تحالفات عسكرية لحماية المصالح الغربية في البحر.

وأكد، التقديرات تشير إلى أن إسرائيل لن تفوت هذه الفرصة، وإلى جانب الإجراءات الدبلوماسية ، فهناك احتمال كبير جدًا أن يصل رد عسكري في المستقبل القريب.

وشدد المسئولين، على أن حرية الجيش الإسرائيلي للعمل وليس للتلف، وأنه سوف يكون قادر على العمل مع المخابرات حول التهديدات.

ونفت وزارة الخارجية الإيرانية، ضلوع طهران في الهجوم على ناقلة النفط المملوكة لرجل أعمال إسرائيلي في بحر العرب.

ومن جهتها، قالت وزارة الخارجية الأمريكية، صباح الأحد، إن الوزير بلينكن ونظيره الإسرائيلي بحثا الهجوم الذي وقع ببحر عمان على السفينة الإسرائيلية "ميرسر ستريت" والنظر في الخطوات التالية.

وجاء في بيان الخارجية أن الوزيرين اتفقا خلال محادثة هاتفية على العمل مع بريطانيا ورومانيا وشركاء دوليين آخرين للتحقيق بشأن الهجوم على السفينة الإسرائيلية.

ويوم الخميس، تعرضت سفينة "ميرسر ستريت" التابعة لشركة الشحن "زودياك" التي تديرها عائلة عوفر الإسرائيلية لهجوم في خليج عمان، أسفر عن مقتل إثنين من أفراد الطاقم، بريطاني وروماني.

واتهمت إسرائيل إيران صراحة بالوقوف خلف الهجوم، وقال لابيد في تغريدة بحسابه على "تويتر": "إيران ليست فقط مشكلة إسرائيلية، بل مُصدر للإرهاب، والدمار وعدم الاستقرار الذي يضر بنا جميعا. لا يجب السكوت أبدا أمام الإرهاب الإيراني الذي يستهدف حرية الملاحة".

فيما أجرى وزير الجيش الإسرائيلي، بني غانتس، مشاورات أمنية مع رئيس الأركان أفيف كوخافي في أعقاب الهجوم على السفينة الذي قالت مصادر أمنية إسرائيلية إنه تم عبر طائرة مفخخة بدون طيار.

والسفينة التي تعرضت للهجوم بمليكة يابانية وكانت تحمل علم ليبيريا وتشغلها شركة "زودياك ماريتايم" المملوكة لرجل الأعمال الإسرائيلي إيال عوفير.

يذكر، أنّ مصادر إيرانية كشفت، أنّ الهجوم على السفينة الإسرائيلية شمال بحر عمان، جاء ردا على هجوم إسرائيلي على مطار الضبعة في منطقة القصير بسوريا.

وكان الهجوم الإسرائيلي على مطار الضبعة في منطقة القصير بسوريا قد أدى إلى مقتل رجلين من اثنين من الإيرانيين

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية في وقت سابق، بمقتل اثنين من طاقم السفينة الإسرائيلية التي تعرضت لاستهدافها قبالة عمان.

وأكدت صحيفة "يديعوت أحرونوت" نقلا عن وزارة الدفاع البريطانية تعرض سفينة إسرائيلية لهجوم قبالة سواحل عمان.

كما ذكرت مجموعة "United Kingdom Maritime Trade Operations" المعروفة اختصارا بـ"UKMTO"، أنها "تلقت تقارير عن قطعة بحرية تعرضت لهجوم".

وأشارت إلى أن الهجوم وقع عند الساعة 2 بعد ظهر الخميس بالتوقيت الشرقي للولايات المتحدة.

وبالبحث على خرائط غوغل يظهر أن الهجوم وقع شمال شرق جزيرة مصيرة العمانية.

و نفى متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية يوم الأحد، ضلوع طهران في هجوم على ناقلة للمنتجات البترولية تديرها شركة إسرائيلية قبالة سواحل عُمان، في إشارة إلى حادث وقع الأسبوع الماضي أسفر عن مقتل اثنين واتهمت إسرائيل إيران بالمسؤولية عنه.

وقال سعيد خطيب زاده في مؤتمر صحفي أسبوعي "طهران تشجب هذه الاتهامات".

 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات