الاحد 20 يونيو 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.25 3.27
    الدينــار الأردنــــي 4.6 4.62
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.9 3.95
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

البرلمان العربي: المجتمع الدولي يصمت أمام الجرائم الإسرائيلية في القدس

رئيس البرلمان العربي: ندعم القيادة والشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه المشروعة

  • 20:39 PM

  • 2021-05-07

القاهرة - " ريال ميديا ":

دان البرلمان العربي، جريمة التطهير العرقي التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلي من خلال التهجير القسري وإخلاء 28 منزلاً يقطنها 500 مواطن فلسطيني في حي الشيخ جراح في مدينة القدس المحتلة تمهيداً لإقامة وحدات استيطانية إسرائيلية جديدة مكانها.

وأكد البرلمان العربي في بيان له اليوم الجمعة، أن هذه العملية تُعد جريمة تطهير عرقي مُكتملة الأركان على مرأى ومسمع العالم أجمع ونقطة سوداء في جبين المجتمع الدولي، حيث أن هذه المنازل هي حق لسكانها الفلسطينيين وأقيمت بشكلٍ قانوني للاجئين الفلسطينيين الذين هجروا قسراً من منازلهم عام 1948م، وإن استعمال القوة والعنف والإرهاب من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي لإخراجهم منها وإحلال مستوطنات إسرائيلية غير قانونية مكانها هو تحدٍ للأمم المتحدة والمجتمع الدولي أجمع، وخرق فج لاتفاقيات جنيف ذات الصلة، وجريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية بموجب مبادئ وأحكام المحكمة الجنائية الدولية ويعاقب عليها القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

ومن جانبه وجه رئيس البرلمان العربي عادل العسومي خطابات لكل من الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس الاتحاد البرلماني الدولي، ورؤساء البرلمانات الإقليمية، ومفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، مؤكداً إدانة البرلمان العربي لهذه الجريمة العنصرية التي تنتهك حقوق الإنسان والقوانين الدولية، محملاً قوات الاحتلال الإسرائيلي والقادة الإسرائيليين مسؤوليتهم عن هذه الجريمة العنصرية المعاقب عليها بالقانون كجريمة ضد الإنسانية، كما حمل المجتمع الدولي المسؤولية القانونية والإنسانية والأخلاقية عن الصمت وعدم التصدي لمثل هذه الجرائم البشعة.

وطالب العسومي المجتمع الدولي بالتحرك الفوري وإلزام سلطات الاحتلال الإسرائيلي بالتوقف عن هذه الجرائم العنصرية، وتفعيل آليات القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ومساءلة مرتكبي هذه الجرائم تحقيقاً للعدالة وإنصافاً للشعب الفلسطيني الذي يُمارس بحقه كل جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

ومن جهة ثانية استقبل عادل بن عبد الرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي، السفير خالد عارف سفير فلسطين لدى مملكة البحرين، بحضور النائب ممدوح عباس الصالح عضو البرلمان العربي.

وفي بداية اللقاء، رحب العسومي، بالسفير الفلسطيني لدى مملكة البحرين، مؤكداً على محورية القضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب الأولي، مشدداً في الوقت ذاته على موقف البرلمان العربي الثابت ودعمه الكامل لخيارات الشعب الفلسطيني من أجل استعادة حقوقه المشروعة وفق مرجعيات الشرعية الدولية ودعم ومساندة الشعب الفلسطيني على كافة المستويات، والتحرك كذلك لوضع حد لسياسة الاستيطان الإسرائيلية، التزاماً بمبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية التي تؤكد جميعها على حق الشعب الفلسطيني في إنهاء الاحتلال وإقامة دولته المستقلة على أراضيه المحتلة منذ عام 1967م، وعاصمتها مدينة القدس، والتوصل إلى حلول عادلة ودائمة لكافة قضايا الوضع النهائي.


من جانبه، أعرب السفير الفلسطيني لدى مملكة البحرين، عن تقديره لجهود البرلمان العربي ومواقفه الداعمة بإخلاص في دعم القضية الفلسطينية، وتحركاته الجادة للحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني، وكذلك لتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية، ومشيداً أيضاً بدور البرلمان العربي ونشاطه الملحوظ في مرحلته الجديدة برئاسة العسومي في دعم القضايا العربية ومساندة الأشقاء والدفاع عن قضايا المنطقة والتفاعل معها بشكل واضح.

وثمن السفير عارف، جهود مملكة البحرين بقيادة الملك المفدى صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة - حفظه الله- ، في دعمها المستمر والمتواصل للقضية الفلسطينية ودعم حق الشعب الفلسطيني في جميع المحافل الدولية والظروف الإنسانية حيث كانت البحرين من أوائل الداعمين والمؤيدين للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، فضلاً عن سعيها الدؤوب لتثبيت أركان السلام الشامل والعادل في المنطقة وتأكيدها على أهمية تفعيل المبادرة العربية، للوصول لحل الدولتين تعزيزاً للأمن والسلام العالمي.

كما شهد اللقاء استعراض التطورات الأخيرة للموقف المتعنت لسلطات الاحتلال الإسرائيلي بشأن رفض مشاركة أهالي مدينة القدس المحتلة في الانتخابات الفلسطينية، وهو الموقف الذي دفع الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى تأجيل الانتخابات التي كان مقررًا لها في 22 مايو والتي أدانها البرلمان العربي بشدة ، لحين ضمان مشاركة أهالي مدينة القدس المحتلة بها، باعتبارهم جزءً لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني، كما تطرق الجانبان إلى الأوضاع الإنسانية والمعيشية والاقتصادية التي يعيشها الشعب الفلسطيني تحت وطأة الاحتلال الإسرائيلي.

 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات