الجمعة 07 مايو 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.25 3.27
    الدينــار الأردنــــي 4.6 4.62
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.9 3.95
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

كشف عملات عربية قديمة في أمريكا يحل لغز جريمة مروعة عمرها قرون

  • 01:32 AM

  • 2021-04-10

وكالات - " ريال ميديا ":

يبدو أن حفنة من العملات العربية القديمة التي اكتُشفت في الولايات المتحدة، قد تساهم في حل جريمة غامضة ومروّعة عمرها قرون.

المجرم هو قرصان إنجليزي قاتل أصبح أكثر المجرمين المطلوبين في العالم بعد نهب سفينة تقل حجاجًا مسلمين من مكة إلى الهند، ثم أفلت من القبض عليه من خلال انتحال شخصية تاجر رقيق.

وكان المؤرخ الهاوي وعالم كشف المعادن "جيم بيلي"، هو من اكتشف أول عملة عربية سليمة تعود للقرن 17 في مرج في ميدلتاون، مما يمكن أن يفسر كيف اختفى القرصان "هنري ايفري".

ففي 7 سبتمبر/أيلول 1695، نصبت سفينة القراصنة "فانسي"، التي يقودها "ايفري"، كمينًا واستولت على سفينة "جانج اي ساواي"، وهي سفينة ملكية مملوكة للإمبراطور الهندي "أورانجزيب"، الذي كان وقتها أحد أقوى الرجال في العالم.

ولم يكن على متن السفينة فقط الحجاج العائدون، وإنما كان هناك أيضًا ذهب وفضة بقيمة عشرات الملايين من الدولارات.

تعد هذه ضمن أحد أكثر السرقات ربحًا وفظاعة في التاريخ، حيث تقول الروايات التاريخية إن رجال القرصان عذبوا وقتلوا الرجال على متن السفينة الهندية واغتصبوا النساء قبل الهروب إلى جزر الباهاما.

انتشرت أخبار جرائمهم بسرعة، ووضع الملك "ويليام الثالث" ملك إنجلترا -تحت ضغط هائل من الهند وشركة ايست انديا التجارية العملاقة- مكافأة كبيرة على رؤوسهم، وقال "بيلي": "كان الجميع يبحث عن هؤلاء الرجال".

حتى الآن، كان المؤرخون يعرفون فقط أن "ايفري" أبحر في النهاية إلى أيرلندا في عام 1696، وفقدوا أثره، لكن "بيلي" يقول إن العملات المعدنية التي وجدها هو وآخرون هي دليل على أن القرصان سيئ السمعة شق طريقه إلى المستعمرات الأمريكية.

ظهرت أول عملة معدنية كاملة في عام 2014 في مزرعة في ميدلتاون، وهي بقعة أثارت فضول "بيلي" قبلها بسنتين بعد أن عثر على عملات معدنية قديمة من عهد الاستعمار وإبزيم حذاء من القرن 18.

أكدت الأبحاث أن العملة تم سكها عام 1693 في اليمن، وقال "بيلي" إن هذا أثار تساؤلات، حيث لم يكن هناك دليل على أن المستعمرين الأمريكيين سافروا إلى أي مكان في الشرق الأوسط للتجارة حتى عقود لاحقة، ومنذ ذلك الحين، اكتشف باحثون آخرون 15 قطعة نقدية عربية إضافية من نفس الحقبة.

وقالت عالمة الآثار "سارة سبورتمان": "يبدو أن بعض أفراد طاقمه تمكنوا من الاستقرار في نيو إنجلاند والاندماج. كان الأمر أشبه بخطة غسيل أموال".

وقال "بيلي": "هناك وثائق توضح أن المستعمرات الأمريكية كانت قواعد لعمليات القراصنة".

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات