الاحد 09 مايو 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.25 3.27
    الدينــار الأردنــــي 4.6 4.62
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.9 3.95
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

الرئاسة الفلسطينية: ندين بشدة عمليات القتل اليومي لأبناء شعبنا

شهيد فلسطيني برصاص مستوطن على جبل الريسان والرئاسة تدين

شتية: المستوطنون يمارسون إرهابهم بدون رقيب تحت حماية جيش الاحتلال

  • 14:48 PM

  • 2021-02-05

رام الله - " ريال ميديا ":

قالت مصادر إعلامية فلسطينية، صباح الجمعة، إن الإرتباط الفلسطيني، أبلغ عائلة الشاب خالد ماهر نوفل، من قرية رأس كركر، باستشهاده على جبل الريسان فجر اليوم.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية، قالت في وقت سابق: إن فلسطينياً استشهد، فجر الجمعة، برصاص مستوطن في مستوطنة (إفرايم).

وزعم المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن فلسطينياً حاول اقتحام منزل أحد العمال المزارعين في المستوطنة، وجرت مواجهة جسدية الفلسطيني والمزارع، ووصل عامل آخر أطلق النار على الشاب الفلسطيني فاستشهد على الفور.

وبحسب وسائل الإعلام إسرائيلية، فإن الشاب من سكان قرية رأس كركر، قرب رام الله، وصل إلى المستوطنة بسيارته ولم يكن مسلحاً.

ومن جهة ثانية قال رئيس الوزراء الفلسطيني، د. محمد اشتية، إن المستوطنين يمارسون إرهابهم بدون رقيب ويستهدفون كل ما هو فلسطيني تحت حماية جيش الاحتلال.

وأدان اشتية، في منشور على صفحته على موقع (فيسبوك)، جريمة إعدام الشاب خالد نوفل، صباح الجمعة، مطالباً العالم بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني من إرهاب الاحتلال ومستوطنيه.

كما أدان الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، اليوم الجمعة، استمرار الاحتلال الاسرائيلي بجرائم القتل اليومية ضد أبناء الشعبن الفلسطيني، والتي كان آخرها جريمة قتل الشاب خالد نوفل (34) عاماً برصاص المستوطنين فوق أرضه المصادرة في قرية رأس كركر في محافظة رام الله.

 

وطالب الناطق الرسمي، المجتمع الدولي التدخل الفوري، لوقف هذه السياسة العدوانية للحكومة الاسرائيلية وجيشها الاحتلالي الذي يسترخص الدم الفلسطيني للنيل من صمود الشعب الفلسطيني واقتلاعه من أرضه وترابه، والاستمرار بسياسة الهدم والتهجير كما حصل في قرية حمصة بالأغوار الشمالية التي دمرها الاحتلال لسرقة الارض الفلسطينية.
وقال أبو ردينة، إن سياسات القتل والتدمير وسرقة الأرض عبر الاستيطان المدان دولياً وغير الشرعي على الأرض الفلسطينية، واستمرار سياسة الاقتحامات والمصادرة والاعتداء على المقدسات الاسلامية والمسيحية التي كان آخرها الاعتداء على الكنيسة الرومانية الارثوذكسية في مدينة القدس المحتلة من قبل أحد المستوطنين، لن تجلب السلام والامن والاستقرار لأحد، وان الشعب الفلسطيني سيبقى صامداً مدافعاً عن ارضه ووطنه مهما بلغت التضحيات.
 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات