الاحد 07 مارس 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.25 3.27
    الدينــار الأردنــــي 4.6 4.62
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.9 3.95
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

هيئة الأسرى: 140 أسيرا بسجن (جلبوع) تلقوا اللقاح ضد (كورونا)

إعلام الأسرى يُحذر من تدهور الأوضاع الصحية للأسرى المصابين بـ (كورونا) بسجن "ريمون"

  • 14:25 PM

  • 2021-01-24

 

رام الله - " ريال ميديا ":

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن 140 أسيرا في سجن "جلبوع"، تلقوا اللقاح ضد عدوى فيروس (كورونا).
وقالت الهيئة في بيان لها، اليوم الأحد، إن إدارة سجون الاحتلال، بدأت بإعطاء اللقاح للأسرى منذ الأسبوع الماضي، في سجون عدة منها: "عسقلان، وهدريم، والدامون"، وذلك بعد مطالبات عديدة من قبل مؤسسات حقوقية وقانونية بضرورة توفير اللقاح لهم، بحسب الوكالة الفلسطينية الرسمية.

وكانت حكومة الاحتلال، أصدرت قرارا في وقت سابق بحرمان الأسرى الفلسطينيين من تلقي لقاح ضد فيروس (كورونا)، والاكتفاء بتطعيم عناصر إدارة السجون فقط.

وأضافت أن حالة القلق لا تزال قائمة بين صفوف الأسرى، بشأن قضية التطعيم ضد فيروس (كورونا)، لا سيما مع التجربة التاريخية الطويلة المرتبطة بسياسات إدارة سجون الاحتلال بحقهم، ومنها سياسة الإهمال الطبي المتعمد، واستخدام أجسادهم كحقول للتجارب، ما دفع 120 أسيرا في جلبوع لرفض تلقي اللقاح.

وطالبت الهيئة منظمة الصحة العالمية واللجنة الدولية للصليب الأحمر، بضرورة وجود لجنة طبية محايدة تشرف على تطعيم للأسرى وتتابع أوضاعهم الصحية، خاصة أن إدارة سجون الاحتلال تتعمد تحويل الوباء لأداة قمع وتنكيل بحقهم، وتواصل إهمال أوضاعهم بشكل مقصود بحرمانهم من وسائل الوقاية والسلامة العامة، وتماطل بأخذ العينات منهم في حال ظهور أعراض الفيروس عليهم، عدا عن زجهم بظروف اعتقالية قاسية تجعل من السجون بيئة خصبة لانتشار المرض.
الجدير ذكره أن أعداد الإصابات بفيروس (كورونا) تجاوزت 300 بين صفوف الأسرى في سجون الاحتلال.

ومن جهة ثانية حذر مكتب إعلام الأسرى، صباح اليوم الأحد، من تدهور الأوضاع الصحية للأسرى المصابين بفيروس (كورونا) في قسم (8) بسجن (ريمون).
 
وأكد المكتب، أن أوضاع الأسرى في قسم (8) بسجن (ريمون) صعبة للغاية، ولا يتلقون العلاجات الطبية المناسبة، حيث تمنع إدارة سجون الاحتلال، توفير الفيتامينات والمدعمات الطبية اللازمة للأسرى المصابين بـ (كورونا).

وأشار المكتب إلى أن إدارة سجون الاحتلال، تفرض أجواء نفسية صعبة على الأسرى المصابين بـ (كورونا).

وذكر المكتب، أنه تم نقل عضو الهيئة القيادية العليا لأسرى (حماس) الأسير القائد معمر الشحروري، من طولكرم إلى قسم (8) بسجن (ريمون) بعد إصابته بفيروس (كورونا).

وناشد مكتب إعلام الأسرى المؤسسات الحقوقية والدولية؛ للتدخل العاجل لضمان وصول العلاجات اللازمة للأسرى المصابين بفيروس (كورونا)، وعدم الاكتفاء بعزلهم.

وحملت الحركة الأسيرة، إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن صحة وحياة الأسرى في قسم (8) بسجن (ريمون) وكافة السجون.

وفاقم استمرار انتشار الوباء بين صفوف الأسرى، مع مواصلة إدارة سجون الاحتلال بالسيطرة واحتكار رواية الوباء، من المخاطر على حياة الأسرى، يرافق ذلك قلق بالغ بين صفوفهم وكذلك عائلاتهم، لا سيما على حياة المرضى منهم، مع تصاعد عدد الإصابات بينهم، وعزلهم في ظروف قاسية ومأساوية في أقسام عزل لا تتوفر فيها أدنى شروط الرعاية الصحية، والتي تُسميها إدارة السجون بأقسام "الحجر".

يُشار إلى أن عدد الأسرى في )ريمون) أكثر من 650 أسيرًا موزعين على أقسامه، علمًا أن غالبية الأسرى القابعين فيه من ذوي الأحكام العالية.

وتتعمد إدارة سجون الاحتلال، التنكيل بالأسرى بذريعة الوباء وتستخدمه كأداة لقمع الأسرى من خلال إهمال حد أوضاعهم وحرمانهم من وسائل الوقاية العامة كالمطهرات والمعقمات ومواد التنظيف والكمامات، مما يدفع الأسرى لشرائها على حسابهم الخاص، إضافة إلى عملية العزل المُضاعف، التي يواجهها الأسرى.

ويواصل الاحتلال، اعتقال نحو 4200 أسير فلسطيني، منهم 700 مريض، بينهم 40 يعانون أمراضاً مستعصية، وعشرة أسرى يعانون السرطان بدرجات متفاوتة، وفق إحصائيات رسمية.
 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات