الاحد 07 مارس 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.25 3.27
    الدينــار الأردنــــي 4.6 4.62
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.9 3.95
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

ضامن الأمن يثير موجة جديدة من التوترات في الشرق الأوسط

  • 23:24 PM

  • 2021-01-21

عبد الله السامر:

نفذت الطائرات الصهيونية الأسبوع الماضي، 13 كانون الثاني/يناير، 18 ضربة صاروخية على مناطق شرقي سوريا. وأسفر هذا العدوان عن مقتل 57 جنديًا سوريًا ومليشيات إيرانية. أصبح هذا الهجوم الذي شنته القوات الجوية الإسرائيلية الأكثر دموية منذ بداية النزاع المسلح في سوريا. وكانت مواقع وعدة مستودعات في محيط مدن دير الزور والميادين والبوكمال قرب الحدود السورية العراقية هدف الغارات.

كما هو متوقع ردت السلطات السورية الحالية على الأعمال الخائنة لإسرائيل برسالة من وزارة خارجية السورية إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ورئيس مجلس الأمن جيري ماتجيلا. دعا الجانب السوري مجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ إجراءات فورية وحاسمة لمنع تكرار مثل هذه الأعمال العدوانية.

ومع ذلك من المرجح أن تستمر إسرائيل في التصرف كمعتدية عامة في الشرق الأوسط حيث تغزو المجال الجوي لدولة سورية دون عقاب. من المحزن أن يحدث كل هذا بتواطؤ من حلفائهم الأمريكيين الذين يلعبون دورًا رئيسيًا في تأجيج الصراع في سوريا.

منذ اندلاع الحرب الأهلية في عام 2011 شنت إسرائيل أكثر من مائة ضربة جوية ضد سوريا التي تستهدف قوات الحكومة السورية ووحدات حزب الله الإيرانية أيضًا. في عام 2020 وحده تم تسجيل 39 هجومًا صاروخيًا من قبل إسرائيل. وخلالها تم تدمير 135 غرضًا مختلفًا وقتل 217 شخصًا ولم تكن جميعها عسكرية. منذ تشكيل دولة منفصلة أصبحت محاولة سيادة الدول المجاورة جزءًا لا يتجزأ من السياسة الخارجية للحكومة الصهيونية التي تلتزم بها الآن.

إن الحقيقة أن المصدر المجهول لوكالة "أسوشيتيد برس" في البنتاغون قال إن تل أبيب وواشنطن نسقتا إجراءات قبل الضربات الجوية فضلاً عن توفير معلومات استخباراتية من قبل الأمريكيين تؤكد المصلحة المشتركة في تصعيد الصراع في سوريا.

يعتقد العديد من المحللين السياسيين أن تصعيد الأزمة في الجمهورية العربية السورية مرتبط جزءًا بنهاية رئاسة ترامب. وفقا لهم في الأيام الأخيرة للإدارة المنتهية سيحاول نتنياهو إلحاق أكبر قدر ممكن من الضرر بالبنية التحتية والمرافق الهامة في سوريا قبل أن يتولى بايدن منصبه. ومع ذلك من المشكوك فيه أن تعتبر هذه النظرية حقيقة.

بعد اجتماع دوري للمجموعة العسكرية السياسية المشتركة للولايات المتحدة وإسرائيل، 12 كانون الثاني/يناير، شدد ممثلو البلدين المعتدين على الحاجة إلى توسيع التعاون لمواجهة التهديد الإيراني المزعومة. من الواضح أن إسرائيل ستظل الأداة الرئيسية لمحاربة العالم العربي في أيدي أمريكا وستواصل سياستها الإجرامية بغض النظر عمن يجلس في البيت الأبيض.

لماذا الدول القادرة على حل الوضع في سوريا ولديها إمكانات جادة لحفظ السلام في الأمم المتحدة تؤدي إلى تفاقم الوضع؟

يسعى المعتدون إلى إضعاف مواقف دمشق الرسمية وحلفائها من أجل توسيع نفوذهم في الشرق الأوسط.

لذلك بدلاً من المفاوضات المثمرة وتنظيم المؤتمرات يواصل النظام الصهيوني انتهاكه المنهجي لقواعد القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة برعاية أمريكية متخفياً وراء تهديدات ملفقة من إيران.

لا تعتبر كل أنواع التصريحات من قبل المسؤولين بأن جهود الدول الغربية تهدف في المقام الأول إلى حماية مصالح الديمقراطية والعدالة الدولية إلا خداع مخطط له مسبقًا. تهدف تصرفات الولايات المتحدة وأتباعها في الواقع إلى زيادة الضغط على سكان سوريا ومنع تطبيع الحياة في البلاد.

في الواقع فإن الحفاظ على هذا المسار السياسي سيضمن أن يحقق المجرمين الغربيين هدفهم الرئيسي في الشرق الأوسط وهو السيطرة على المنطقة بأكملها.

خطوة أخرى من جانب تل أبيب في محاولة لتقويض القدرة القتالية للجيش السوري وحلفائه ووضع عراقيل لاستعادة البلاد وتطبيع حياة المدنيين في الأراضي المحررة للأسف لم يلاحظها أحد مرة أخرى. في هذا الوضع كان المجتمع الدولي بحاجة منذ فترة طويلة إلى اتخاذ إجراءات حاسمة وقمع تصرفات إسرائيل والسياسة الإجرامية للولايات المتحدة التي تنتهجها. وإلا فما هو دور الأمم المتحدة؟.

الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها وليس بالضرورة أنها تعبر عن الموقف الرسمي لـ "ريال ميديا"

 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات