الجمعة 14 مايو 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.25 3.27
    الدينــار الأردنــــي 4.6 4.62
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.9 3.95
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

الزهار: الذي قتل قاسم سليماني لفظه شعبه وطرده من البيت الأبيض

  • 15:41 PM

  • 2021-01-04

 

غزة - " ريال ميديا ":

بدأت فعاليات المهرجان الثقافي الوطني (شهيد القدس)، ظهر اليوم الاثنين، بمدينة غزة، في ذكرى اغتيال قاسم سليماني.

وأكدت زينب سليماني، في كلمةٍ لها بالمهرجان، اعتزازها بمسيرة والدها، وخصوصاً دعمه لقوى المقاومة الفلسطينية في مواجهة دولة الاحتلال.

وقالت سليماني في كلمةٍ ألقتها نيابةً عنها الإعلامية الفلسطينية إيناس أبو شنب :"كانت تُزيِّن بيتنا صور الشهداء من إيران، ولبنان، والعراق، وسوريا، وفلسطين".

وشددت على أن "تحرير فلسطين، هو حقٌ ويقين، مهما تكالب الأعداء وشددوا عدوانهم"، وفق قولها.

ورددت زينب، "ألا لعنة الله على أمريكا رأس الظُلم العالمي، وعلى كل ظالمٍ حمى ودعم الكيان الصهيوني، وكل من منع عن أهل فلسطين سبل المواجهة وتحرير القدس".

وفي كلمةٍ ألقاها نيابةً عن عوائل الشهداء، قال القيادي البارز بحركة (حماس) الدكتور محمود الزهار :"في ذكرى استشهاد الحاج سليماني، تَصغُر الكلمات، وتضعف في مواجهة المعاني التي لا تُقدر بدفقة دمٍ إنسان، أشهد له شهادةً شخصية، أنه كان مُحباً لكم كما تحبون فلسطين".

وأضاف: "طابت نفسونا هنا في فلسطين في هذا اللقاء الجامع، اليوم تأتي ذكرى رحيلُ رجلٍ ممن آمنوا بالثوابت الإسلامية الراسخة،التي لا تتغير بزمانٍ أو مكان، ومن أجل الحفاظ عليها قدَّم روحه".

وتساءل الزهار: "قل لي من قتلك، أقول لك من أنت؟!... قتلك يا قاسم، دونالد ترامب، الذي لفظه شعبه وطرده من البيت الأبيض.. قتلك دونالد ترامب، الذي أذل أعناق الملوك والرؤساء، والذي أنكر حقيقة الوباء فأصابه الله به، وأصابه بخزي الدنيا، وإن شاء الله إلى جهنم".

وبيَّن أن من قتل سليماني "صهيوني- مسيحي" عدوٌ لشعبه وللسلام العالمي، بحسب قوله، لافتاً إلى أنه قتل في العراق إيماناً منه بأن أرض المسلمين لا تفصلها حدود أو تُعيقها سدود.

وبحسب الزهار، فإن "الفريق سليماني كان أول من دعم بالأموال حكومة المقاومة، التي تشكلت عام 2006، لينضم إلى الذين صدقوا وكتبوا بدمائهم الأرض كل الأرض للأمة".

وأشار إلى أن "العراق كانت وطناً ومحطةً لسليماني في جهاده، كما كانت فلسطين كذلك هي وطنه".

وتابع القيادي البارز بحركة حماس: "أن الجزء الشريف من أمتنا من أمثال قاسم سليماني، والشهيد الشيخ أحمد ياسين، والدكتور فتحي الشقاقي، وغيرهم من القادة، تركوا لنا إرثاً من التضحيات، التي لن نفرط فيها على الإطلاق، وصولاً للقدس بمشيئة الله".

 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات