الجمعة 05 مارس 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.25 3.27
    الدينــار الأردنــــي 4.6 4.62
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.9 3.95
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

في الذكرى الـ56 لانطلاقة الثورة الفلسطينية

إصابات واعتقالات خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في مختلف مدن الضفة..

  • 17:57 PM

  • 2021-01-01

رام الله - " ريال ميديا ":

بينما يحتفل العالم برأس السنة الميلادية للعام 2021، إلا أن قوات الاحتلال الإسرائيلي تقوم باقتحام المدن الفلسطينية في أنحاء الضفة الغربية، وتصيب وتعتقل الشبان الفلسطينيون.

حيث اندلع يوم الجمعة، مواجهات بين قوات الاحتلال والشباب في أنحاء متفرقة في الضفة، مما أدى لإصابة عددًا منهم، واحياء للذكرى الـ56 لانطلاقة الثورة الفلسطينية.

نابلس

أصيب عشرات المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، يوم الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، مسيرة بيت دجن الأسبوعية شرق نابلس، احتجاجًا على إقامة بؤرة استيطانية، واحياء للذكرى الـ56 لانطلاقة الثورة الفلسطينية.

وكانت قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين بالمسيرة، ما أدى لإصابة العشرات بالاختناق.

وشارك المئات من المواطنين بالمسيرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية للدفاع عن الأراضي في بيت دجن، ولجنة التنسيق الفصائلي في نابلس، وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان، بعد أداء صلاة الجمعة وسط البلدة باتجاه الأراضي التي تم الاستيلاء عليها.

ودعا ممثل حركة فتح في بيت دجن توفيق حج محمد، إلى ضرورة رص الصفوف في هذه المرحلة الحرجة من حياة شعبنا الفلسطيني، والتمسك والحفاظ على الوحدة الوطنية.

وأضاف أن ثورة الشهداء والجرحى والأسرى ستنتصر في النهاية لا محالة.

من جهته، قدم منسق القوى والفصائل الوطنية في نابلس نصر أبو جيش، التهنئة لأبناء شعبنا في ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية المجيدة.

ودعا المواطنين إلى التصدي لهجمات المستوطنين، وحماية أرضهم وزيتونهم في ظل انتهاكات الاحتلال المتواصلة والمتمثلة بالاستيلاء على الأراضي.

وتشهد البلدة كل يوم جمعة مواجهات مع الاحتلال في الأراضي المهددة بالاستيلاء، وكان أهالي البلدة أقاموا خيمة اعتصام في القرية؛ رفضا لإقامة البؤرة الاستيطانية.

رام الله

أصيب مواطن بالرصاص المطاطي، وآخرون بالاختناق، خلال قمع جيش الاحتلال الاسرائيلي، مسيرة منددة بإقامة بؤرة استيطانية جديدة في منطقة جبل "الشرفة" ببلدة دير جرير شرق رام الله، ولمناسبة الذكرى الـ56 لانطلاقة الثورة الفلسطينية.

وقال رئيس مجلس قروي دير جرير أيمن علوي، إن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز تجاه المشاركين بالمسيرة، ما أدى لإصابة مواطن برصاصة معدنية في رأسه، تم نقله لمركز سلواد الطبي، إضافة لإصابة عدد من المواطنين بالاختناق، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

وشارك المئات من المواطنين بمسيرة احتجاجية دعت إليها حركة "فتح"، خرجت من وسط القرية باتجاه الأراضي التي تم الاستيلاء عليها في منطقة جبل الشرفة، تنديدا بنية الاحتلال إقامة بؤرة استيطانية جديدة على مساحات واسعة من أراضي البلدة، ولمناسبة مرور 56 عاما على انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة وحركة "فتح".

وعقب المسيرة أقام المشاركون صلاة الجمعة في منطقة جبل الشرفة.

يذكر أن عددا من المستوطنين بحماية جيش الاحتلال، نصبوا الأسبوع الماضي خيمة في المنطقة، وشرعوا بأعمال حفر، ووضعوا صهريج مياه في المكان.

وهذه المنطقة مستهدفة من قبل المستوطنين منذ سنوات، حيث يقومون برعي أغناهم في مزروعات البلدة، الأمر الذي يسبب خسائر كبيرة للمزارعين.

الخليل

أصيب شاب برصاص الاحتلال الإسرائيلي، في منطقة لتوانة شرق مسافر يطا جنوب الخليل.

وأفادت مصادر إعلامية، بأن الشاب هارون رسمي أبو عرام (24 عاما) أصيب برصاص الاحتلال الحي في الرقبة، وتم نقله إلى مستشفى يطا الحكومي حيث وصفت إصابته بالحرجة.

وأوضحت المصادر، أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص بشكل مباشر من مسافة الصفر باتجاه أبو عرام، عندما حاول منعهم من الاستيلاء على مولد كهربائي يستخدمه هو وأسرته.

كما واعتقلت قوات الاحتلال، مواطنًا من محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وأفادت مصادر إعلامية، بأن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة يطا جنوب الخليل، واعتقلت إياد حسن أبو عبيد بعد تفتيش منزل عائلته والعبث بمحتوياته.

وفي السياق ذاته، داهمت قوات الاحتلال عدة أحياء في مدينة الخليل، ووضعت أجسامًا مشبوهة وشارات تدريبية في محيط منازل المواطنين في منطقة وادي الهرية، ما أثار حاله من الهلع والخوف لدى المواطنين، كما نصبت حاجزا عسكريا على مدخل مخيم الفوار جنوب الخليل، وأوقفت مركبات المواطنين وفتشتها ودققت في بطاقاتهم، ما تسبب في إعاقة تنقلهم.

قلقيلية

أصيب 18 مواطنا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وعشرات حالات الاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي المشاركين في مسيرة كفر قدوم الأسبوعية، المطالبة بفتح شارع البلدة المغلق منذ اكثرمن 17 عاما، والتي انطلقت هذا الاسبوع احياء لانطلاق الثورة الفلسطينية.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، بأن العشرات من جنود الاحتلال اقتحموا البلدة واعتلوا أسطح المنازل، وأطلقوا وابلا من الرصاص المعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة 18 مواطنا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، إلى جانب العشرات بالاختناق، بينهم نساء وأطفال.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات