الجمعة 14 مايو 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.25 3.27
    الدينــار الأردنــــي 4.6 4.62
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.9 3.95
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

الرئيس عباس ينعى عضو مركزية فتح الأسبق حكم بلعاوي

وزارة الثقافة تنعى المناضل والكاتب والقائد الوطني حكم بلعاوي

  • 18:35 PM

  • 2020-11-28

رام الله - " ريال ميديا ":

نعى الرئيس محمود عباس، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، الأسبق، حكم بلعاوي، الذي انتقل إلى جـوار ربه اليوم السبت، عن عمر ناهز (82 عاماً).

وأثنى الرئيس على مناقب المناضل الوطني الكبير، الذي أفنى حياته في الدفاع عن حقوق شعبنا والنضال من اجل الحرية والاستقلال.
وأعرب الرئيس عن تعازيه الحارة لعائلة الفقيد ولابناء شعبنا واحرار العالم، سائلا، المولى عز وجل، أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
ولد بلعاوي في قرية بلعا بمحافظة طولكرم شمال غرب الضفة، وانضم الى صفوف حركة فتح والحركة الوطنية منذ البدايات.
أنهى خدمته في ليبيا كنائب لممثل منظمة التحرير الفلسطينية لينتقل إلى تونس ممثلا للمنظمة فيها في نفس الوقت الذي انتقلت فيه قيادة المنظمة إلى العاصمة التونسية بعد خروجها من لبنان.
وفي عام 1989 انتخب بلعاوي عضوا في اللجنة المركزية لحركة "فتح" بعد عضويته في المجلس الثوري لعدة سنوات.
 وبعد عودته إلى أرض الوطن عام 1994، انضم إلى عضوية أمانة مجلس الأمن القومي برئاسة الرئيس الراحل ياسر عرفات.
وكان الراحل سكرتيرًا لمجلس الأمن القومي الفلسطيني بين عامي 1994 و1996، وانتخب عضوا في المجلس التشريعي عن محافظة طولكرم عام 1996، وشغل منصب الأمين العام لمجلس الوزراء برتبة وزير في الفترة ما بين 30/4-7/10/2003، ووزيرا للداخلية في الفترة ما بين 12/11/2003 وحتى 24/2/2005، 2003، وتقلد العديد من المناصب القيادية.
وقلد الرئيس محمود عباس، المناضل بلعاوي، وسام النجمة الكبرى لوسام القدس، تقديراً لدوره النضالي المتميز، وتثميناً لمسيرته الوطنية المخلصة من أجل الدفاع عن حقوق شعبه وقضيته العادلة.

ومن جهة ثانية نعت وزارة الثقافة الفلسطينية في بيان لها، المناضل والكاتب والقائد الوطني حكم بلعاوي الذي وافته المنية مساء اليوم السبت 28/11/2020 عن عمر ناهز ٨٦ عامًا بعد صراع مع المرض.

واعتبرت الوزارة في بيانها أنه برحيل بلعاوي خسرت فلسطين أحد أهم وأبرز أعلامها الثورية والنضالية الذين كافحوا وقاتلوا وناضلوا من أجل فلسطين الناس الوطن والقضية.

وقال وزير الثقافة الدكتور عاطف أبو سيف إن المناضل الكبير حكم بلعاوي الذي انشغل طوال حياته من أجل حرية وخلاص شعبنا من الاحتلال، وعمل بكل مسؤولية واقتدار في سبيل تحقيق الحرية والخلاص؛ سواء من خلال عمله التنظيمي في صفوف حركة فتح، أو من خلال مسؤولياته الدبلوماسية التي عمل بها، أو عمله الحكومي، أو من خلال دوره الابداعي في كتابة مجموعاته القصصية أو الروائية التي كرسها في سبيل حكاية الرفض والمواجهة مع رواية الاحتلال.

وأضاف أبو سيف، أن بلعاوي كانت له بصمته المميزة، وآثاره الكبيرة والكثيرة في المشهد السياسي والثقافي والإداري، التي تتلخص بمسيرة زاخرة بالنضال والكفاح والعطاء، ومحبة وطنه وشعبه، وحفاظه على الهوية الكفاحية في الثورة الفلسطينية منذ انطلاقتها، ومنذ مسيرته مع القائد المؤسس الشهيد ياسر عرفات، وكان منحازاً كل الانحياز لرسالة نضال شعبنا في كفاحه الطويل ضد الاحتلال في سبيل حريته واستقلاله.

وكما تقدم وزير الثقافة الدكتور عاطف أبو سيف من عائلة الفقيد، ورفاق دربه ومسيرته وجموع المناضلين والمثقفين بأحر التعازي والمواساة.

سائلين الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله الصبر والسلوان وحسن العزاء.

حكم بلعاوي في سطور:

ولد حكم عمر أسعد بلعاوي في بلدة بلعا بمحافظة طولكرم عام 1934

نائبًا لرئيس لجنة المعلومات المركزية في فتح بين عامي 1968-1978.

نائب سفير فلسطين في ليبيا بين عامي 1973-1975.

سفير فلسطين في تونس بين خلال 1975-1994.

مسؤول عن أجهزة الأمن، وأيضًا تقلد بعض الوقت ممثلاً لفلسطين في الجامعة العربية.

عضو اللجنة المركزية لحركة فتح منذ عام 1989.

سكرتيرًا لمجلس الأمن القومي الفلسطيني بين عامي 1994 و1996.

مسؤولاً عن أجهزة أمن منظمة التحرير الفلسطينية خلفا لصلاح خلف “أبو إياد”.

عضوًا في المجلس التشريعي الفلسطيني عن محافظة طولكرم عام 1996، ممثلا عن حركة فتح.

عينه الرئيس عرفات في منصب أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية.

متحدث رسمي باسم أمانة اللجنة المركزية لحركة فتح.

المتحدث الرسمي باسم اللجنة التحضيرية للاعداد للمؤتمر العام الحركي .

وزيراً للداخلية الفلسطينية في 13 أكتوبر 2003.

ونعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، مساء يوم السبت، عضو لجنتها المركزية الأسبق المناضل الوطني حكم بلعاوي، الذي توفي عن عمر ناهز 82 عامًا، بعد حياة حافلة في النضال والعطاء.

وأشادت حركة "فتح" بمناقب ابنها المناضل الكبير، وقالت: إن فلسطين قد خسرت مناضلا أمضى حياته في الدفاع عن قضية شعبه ووطنه، منذ البدايات الأولى.

وأعربت "فتح" عن تعازيها الحارة لعائلة الفقيد وأبناء شعبنا واحرار العالم، سائلة، المولى عز وجل، أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

ولد بلعاوي في قرية بلعا بمحافظة طولكرم شمال غرب الضفة، وانضم الى صفوف حركة "فتح" والحركة الوطنية منذ البدايات.

وأنهى خدمته في ليبيا كنائب لممثل منظمة التحرير الفلسطينية لينتقل إلى تونس ممثلا للمنظمة فيها في نفس الوقت الذي انتقلت فيه قيادة المنظمة إلى العاصمة التونسية بعد خروجها من لبنان.

وفي عام 1989 انتخب بلعاوي عضوا في اللجنة المركزية لحركة "فتح" بعد عضويته في المجلس الثوري لعدة سنوات.

 وبعد عودته إلى أرض الوطن عام 1994، انضم إلى عضوية أمانة مجلس الأمن القومي برئاسة الرئيس الراحل ياسر عرفات.

وكان الراحل سكرتيرًا لمجلس الأمن القومي الفلسطيني بين عامي 1994 و1996، وانتخب عضوا في المجلس التشريعي عن محافظة طولكرم عام 1996، وشغل منصب الأمين العام لمجلس الوزراء برتبة وزير في الفترة ما بين 30/4-7/10/2003، ووزيرا للداخلية في الفترة ما بين 12/11/2003 وحتى 24/2/2005، وتقلد العديد من المناصب القيادية.

وقلد الرئيس محمود عباس، المناضل بلعاوي، وسام النجمة الكبرى لوسام القدس، تقديراً لدوره النضالي المتميز، وتثميناً لمسيرته الوطنية المخلصة من أجل الدفاع عن حقوق شعبه وقضيته العادلة.

 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات