السبت 31 اكتوبر 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.32 3.37
    الدينــار الأردنــــي 4.82 4.84
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.91 4.08
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

عشرون عاما على الانتفاضة الثانية: الآلاف ماتوا في صراع لم يؤد إلى شيء

  • 23:54 PM

  • 2020-09-27

بالنسبة لإسرائيل، كانت سنوات رعب انتفاضة الأقصى بمثابة كابوس، تفجير حافلات وانتحاريين، بالنسبة للفلسطينيين، كانت هذه سنوات من القمع الوحشي وسفك الدماء الجماعي، في الحرب ضد الاحتلال الذي أصبح أكثر رسوخًا.

صحيفة هآرتس/ جدعون ليفي

ترجمة/ مصطفى ابراهيم

سسيصادف يوم الغفران القادم موعد اندلاع اثنين من أعنف الأحداث في تاريخ إسرائيل، اللذان شكلا صورتها لسنوات عديدة: 47 عامًا على حرب يوم الغفران، و 20 عامًا على الانتفاضة الثانية، كلاهما هبط على إسرائيل على حين غرة. كلاهما لم تفاجأ أحدًا.

في 28 أيلول (سبتمبر) 2000، صعد أريئيل شارون إلى الحرم القدسي واندلعت النيران المتوقفة. وفي اليوم التالي قتل جندي إسرائيلي وسبعة فلسطينيين. وبعد ذلك بيوم قتل الطفل محمد الدرة في غزة أمام كاميرات التلفزة العالمية. في الأيام التالية، نزف الشرطي يوسف حتى الموت في قبر يوسف، وفي رام الله، تم إعدام الجنديين الاحتياطيين، يوسي أفراهامي وفاديم نورزيتش. اندلع شيطان المقاومة العنيفة للاحتلال واضهطهاده وقمعه العنيف من القمقم. سوف يستغرق الأمر أكثر من أربع سنوات قاتلة حتى يتم قمع هذه المقاومة العنيفة بقوة كبيرة، ربما بشكل مؤقت فقط حتى الانتفاضة التالية، التي لم تلوح علاماتها في الأفق بعد.

قد نعرضت إسرائيل خلال الانتفاضة الثانية لكابوس تفجير الحافلات والمفجرين الانتحاريين، سنوات الرعب الشديد والقلق أينما ذهب مواطنوها. بالنسبة للفلسطينيين، كانت هذه سنوات القمع الوحشي، وإراقة الدماء الجماعية، والحصار، والإغلاق، ونقاط التفتيش، والاعتقالات الجماعية- وأيضًا القتال والتضحيات التي لم تؤد إلى أي مكان. بعد عشرين عاما، وحالتهم أسوأ وأكثر بؤسا مما كانت عليه قبل اندلاع انتفاضة الأقصى. أسوأ من أي وقت مضى، أسوأ من أي وقت مضى: فقط في نكبة عام 1948 أصبح وضعهم أكثر صعوبة ويأسًا.

لكنها لم تكن لعبة محصلتها صفر، ولم تكن أبدًا لعبة محصلتها صفر: دماؤهم ودمائهم سفكت أرضًا حرامًا، وسفك دماؤهم ودمهم سدى. كل ما في الأمر أن الثمن الذي دفعوه، كالعادة، كان أعلى بكثير مما دفعه الإسرائيليون. وبحسب احصاءات جهاز الأمن العام "الشاباك"، فقد سُجل خلال تلك الفترة 1030 قتيلاً إسرائيليًا و 138 عملية انتحارية، ووفقًا لمنظمة بتسيلم، بلغ عدد القتلى الفلسطينيين 3189، وتدمير 4100 منزل واعتقال حوالي 6000 فلسطيني.

تشي جيفارا وجورج على الجدران

عدت هذا الأسبوع إلى البداية، إلى المقالات والتقارير وانطباعات الأيام الأولى من الجانب الفلسطيني، سرعان ما اصبحت انتفاضة الأقصى. أول ثلاث ضحايا فلسطينيين تحدثنا عنهم، أنا والمصور ميكي كراتزمان، كانوا من الأطفال. كان ذلك على الفور في نهاية الأسبوع الأول من الانتفاضة: الجرحى والمحتضر والموتى.

بدأ قمع الانتفاضة بإطلاق إسرائيل النار على رؤوس الأطفال في الحرم القدسي: فقد علاء بدران البالغ من العمر 12 عامًا عينه، وكان محمد جود البالغ من العمر 13 عامًا يموت في وحدة العناية المركزة في مستشفى المقاصد، وكان مجدي مسلماني البالغ من العمر 15 عامًا قد مات ودُفن في بيت حنينا.

بعد حوالي عشرة أيام من اندلاع الانتفاضة قُتل 14 طفلاً فلسطينيًا. بالكاد تم نشر معظمهم في وسائل الإعلام الإسرائيلية، التي تعاملت كممارسة حصرية مع ضحايا اليهود، الذين ما زالوا قليلين. عرض مدير مستشفى الماقصد الدكتور خالد قريع، شقيق أبو علاء، مهندس اتفاقيات أوسلو، في غرفته 16 وعاء تحتوي على رصاصات من مصابين عولجوا في المستشفى.

كان جودة في وحدة العناية المركزة، توفي دماغيا وانتظر والداه موته النهائي، كان والده، سائق شاحنة (خلاط باطون)، قد عاد لتوه من مسبك في مستوطنة هار حوما بينما أصيب ابنه برصاصة في رأسه في الحرم القدسي، صاح الطبيب الدكتور وهاب الدجاني الذي سبق أن رأى كل شيء: يا رجل، هل تفهم أن هذا فتى يبلغ من العمر 13 عامًا؟

على بعد مئات الأمتار، في حي بيت حنينا، كانت وفاة الصبي مسلماني حزينة بالفعل. قال والده الثكل، سمير، صاحب متجر كمبيوتر "مركز التكنولوجيا الياباني" في القدس الشرقية، إن ابنه ذهب إلى الحرم القدسي للاحتجاج على الإغلاق المفروض على سكان الضفة. اخترقت الراصاصة رأسه من مسافة قصيرة. تحسن مصير الصبي علاء بدران قليلا: فقد عين واحدة فقط. في الصورة المعلقة ابتسمت الملكة إليزابيث عند مدخل مستشفى سانت جون للعيون في القدس الشرقية، خضع أحد عشر طفلاً وبالغًا لعملية جراحية في الأسبوعين الأولين من الانتفاضة نتيجة إطلاق النار في عيونهم. كان علاء واحد منهم. أخبرته والدته بعد أيام قليلة فقط من العملية أن عينه فقدت إلى الأبد.

كانت زيارة مركز شرطة رام الله في 15 تشرين الأول (أكتوبر)، بعد ثلاثة أيام من قتل الجنديين الاحتياطي داخل المركز، أكثر تكلفة. ادعى قائد المركز العقيد كمال الشيخ اخبرنا أنه حاول حماية الجنديين بالزي العسكري في طريقهما وأن الحشد الذي اقتحم مبنى المكز دفعه بقوة إلى الحائط وانتزع الجنديين من يديه. كان آخر من رآهم أحياء. قال لنا إنه "أكبر إخفاق للسلطة الفلسطينية" و "أكبر إذلال لي ولشرطة رام الله". اسرائيل التي صدمت من صور الدماء والجثث الملقاة لم تكن مستعدة لسماع رواية قائد الشرطة وكان هناك قدر كبير من الغضب من نشر الاشياء.

بعد أسبوع قمنا بزيارة الخباز جميل مساليت في بيت جالا، الذي قصف الجيش الإسرائيلي منزله، وكان لا يزال في حالة صدمة، وتم إنقاذ زوجته وأطفاله التسعة بأعجوبة، أبرنا أن رصاصة إسرائيلية أصابت جمجمته قبل أيام قليلة، كانت بيت جالا تخضع لحظر التجول وظهر الكثير من الدمار بالفعل في شوارعها. كان هذا الرد الإسرائيلي على إطلاق النار على مستوطنة جيلو. كان من الصعب تصديق أنه قبل عام واحد فقط غادرت مجموعة من الأطفال هنا لحضور حفل موسيقي أقامته أوركسترا إسرائيل الفيلهارمونية في القدس، وقبل عام آخر، افتتحت ليا رابين "الأمانة العامة الإسرائيلية الفلسطينية للحفاظ على البيئة".

يقع مخيم الدهيشة على بعد بضعة كيلومترات فقط من بيت جالا. بينما كان لا يزال الحديث عن السلام في بيت جالا، كان هناك حديث عن الحرب في الدهيشة. اندلعت موجة من الغضب والرغبة في الانتقام في شوارع مخيم اللاجئين هذا، حيث كنا قبل سنوات قليلة فقط قد غطينا الحملة الانتخابية للمجلس التشريعي الفلسطيني. الآن انطلقوا من هنا للمشاركة في المظاهرات الدموية بالقرب من قبر راحيل، والتي أصبحت مركزًا رئيسيًا للمقاومة.

في الصيف قمنا بزيارة بيت لحم الصبي رامي معلي، بائع العصير الذي كسر جندي الجيش الإسرائيلي يده دون سبب.كان تشي جيفارا وجورج يرتدونها على الجدران، وكان هذا المخيم متشددًا واندلعت في الحال كل المشاعر المريرة حول سنوات اللجوء والاحتلال. هنا لم يتخلوا أبدًا عن حلم العودة، وقد لا يستسلمون أيضًا. قال لنا أحد المسلحين: قبل هذه الانتفاضة كنا مضطهدين، والآن ارتفعت معنوياتنا. كانوا يفكرون في كسر حلمنا، وأخراج الفلسطينيين من التاريخ. لكن الانتفاضة أعادت لنا حلم العودة. سيكون من الصعب العودة إلى ما كان عليه من قبل. لن يتمكن عرفات وباراك من المحادثات مرة أخرى. ماذا سيناقشون؟ أوسلو انتهت .

ثم بدأت الاغتيالات. غادر الطالب والناشط في الجهاد الإسلامي، أنور حمران، جامعة نابلس بعد أن أنهى امتحاناً - كتبه في يده، خرج من الجامعة وزوجته بجانبه، وانتظر سيارة أجرة. وقد أصابته عشرين رصاصة قناص من مسافة 300 متر من قمة جبل جرزيم، وقتل في هذه الاغتيالات عدد غير قليل من الابرياء عابري الطريق ، وفي كانون الأول / ديسمبر ، قُتل 250 فلسطينياً.

قبل ثلاثة أشهر من اندلاع الانتفاضة نشرنا صورة لمحل لبيع الملابس "قمصان أوسلو" في نابلس. صاحب المحل، سعد الحرفوف، يتحدث الالمانية منذ ولادته من منفاه، حذر من اندلاع الانتفاضة. في أواخر شهر كانون الأول (ديسمبر)، اغتيل بعد أن اتصل به متصل مجهول تظاهر بأنه أحد معارفه في منتصف الليل ودعاه ليأتي وينقذه في سيارته.

كان سكان مخيم الفوار للاجئين تحت الحصار عندما أطلق الجنود النار على ابن المخيم ، سمر الخضور البالغ من العمر 18 عامًا، قبل ساعات قليلة من ليلة زفافه. كان ذلك بعد أسبوعين فقط من اندلاع الانتفاضة. دفن الخضور بملابس العريس التي اشتراها له والداه. كان مخيمه النائي تحت الحصار لعدة أشهر. تم قطع طرق في الضفة الغربية. وقال مسؤول في وكالة التنمية التابعة للأمم المتحدة في المخيم لقد قسمتم فلسطين، والآن أصبحت كل قرية دولة مستقلة.

بعد أسابيع قليلة ، قُتل إسماعيل التلباني، 50 عامًا، بالقرب من مستوطنة نتساريم في غزة، لمجرد أنه تجرأ على الاقتراب من موكب المستوطنين المارين على الطريق. ولدت الطفلة صابرين بلوط في سيارة أجرة على طرقات الضفة الغربية، بينما كان والداها يتوسلان للجنود للمذهاب إلى المستشفى. تم انزالها من التاكسي وهي متصلة بالحبل السري الجنود يضحكون.

في آذار (مارس) 2001، نشرنا صوراً لـ66 طفلاً فلسطينياً قتلوا منذ بداية الانتفاضة الثانية. كان أوباي دارج البالغ من العمر ثمانية أعوام ونصف، والذي كان يلعب في غرفته في المنزل، الضحية الأخيرة حتى ذلك الحين. تم إضافة العديد من الأطفال الآخرين، الإسرائيليين وخاصة الفلسطينيين، إلى القائمة. قبل أسابيع قليلة، في 6 شباط (فبراير)، انتُخب أرييل شارون رئيساً لوزراء إسرائيل، الذي بدأ صعوده إلى الحرم القدسي.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات