الاثنين 26 اكتوبر 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.32 3.37
    الدينــار الأردنــــي 4.82 4.84
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.91 4.08
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

قصة قصيرة

حقل القصب

  • 08:49 AM

  • 2020-09-24

كنانة ونوس:

وانطلقنا... بين ثنايا اليباس وبقايا الاخضرار في حقل القصب.. تدعونا زواياه للدوران حتى الذوبان. يصرخ والده بنا:(- اجمعا الأعواد أيها الشقيان)..يردف والدي من بعيد:(- الأعواد كثيرة وقد نستغرق طوال هذا اليوم لجمعها أسرعوا قليلا)... لا أدري لماذا يبقى ممسكا بطرف فستاني طيلة العمل؟يخبرني بدهاء العشاق وزعرنة الصبيان:(- لأن الله مع الجماعة والكف الوحيدة لاتصفق).. أتذمر للإجابة التي أتت من كوكب آخر.. يملىء الفراغات التي بين أصابعه الطويلة بأربعة أعواد ذهبية تشبهها تماما ويقوم بتسريح شعري..يمسكه والده من ساعده ويوشوشه:(- لا تفتعل المشاكل بني.. واجمعا الأعواد) مازال ممسكا بطرف الفستان. يجيب وقد استحوذ والده على كامل عصبيته:(- ألا تريدون الأعواد مجتمعة قبل مغيب الشمس؟؟؟فلتدعونا وشأننا إذن)...يبتعد والده وهو يتمتم:(- ربي أسألك الصبر. ...الكثييييير من الصبر).. تعود ضحكته لوجهه حين رأى مجموعة أزهار صفراء تنتظر يده..يقطفها بقبضة واحدة.. ثلاث ثوان ويضع على رأسي إكليل عواطف.. يساعدني في حمل الأعواد التي جمعتها ويضعها جانبا..مازال يمسك بطرف فستاني.. يصفع المغيب فرحنا في كل الاتجاهات.. يقف والدانا أمامنا مستغربين انتهاء العمل.. ينتبه والدي ليده التي تتشبث بفستاني ثم يسألنا بعصبيّة:(- أنتما الاثنان.. ألم تتعبا؟).. يجيبه ببرود قاتل:(- لا أبدا نحن مستمتعان)..بينما أنا منهمكة بجعل فستاني الوقح يترك يده الملتصقة.. الملتهبة...

* سوريا :

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات