الخميس 24 سبتمبر 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.32 3.37
    الدينــار الأردنــــي 4.82 4.84
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.91 4.08
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

ترامب: انه فجر جديد للشرق الأوسط بفضل شجاعة الدول الثلاث

توقيع اتفاقية التطبيع بين الإمارات والبحرين والاحتلال الإسرائيلي في البيت الأبيض

نتنياهو: اتفاق السلام مع الإمارات و البحرين قد ينهي الصراع العربي الإسرائيلي

  • 21:11 PM

  • 2020-09-15

واشنطن - " ريال ميديا ":

أقيمت في البيت الأبيض بالعاصمة الأمريكية واشنطن، مراسم توقيع معاهدة التطبيع بين الإمارات والبحرين ودولة الاحتلال الإسرائيلي، واتفاقية إعلان تأييد السلام بين المنامة وتل أبيب، برعاية الرئيس دونالد ترامب وبحضور أكثر من 700 ضيف من مختلف أنحاء العالم.



ووقع رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد معاهدة السلام بين البلدين أمام الحشد الذي يضم دبلوماسيين من دول عدة. 

وقال بن زايد: إن الإمارات سعيدة جدا ومحظوظة للعب دور في عملية السلام، مضيفاً: أن معاهدة السلام رسالة واضحة لتطوير التعاون بين الولايات المتحدة والإمارات.

قال وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان:  إن معاهدة السلام رسالة واضحة لتطوير التعاون بين الولايات المتحدة والإمارات.

وأضاف في تصريحات خلال محادثات ثنائية مع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قبيل توقيع اتفاقية السلام بين الإمارات وإسرائيل: "نريد أن نظهر لشعوبنا وللعالم أخبارا جيدة وهذا ما عملنا عليه منذ عقود، مشدداً على "أننا نريد أن نجلب الأمل لمنطقتنا".

وشدد على أن الاتفاق مع إسرائيل رسالة واضحة لتوطيد العلاقة مع أميركا وباقي الأمم.

وشاركت البحرين في التوقيع على اتفاق السلام ممثلة بوزير خارجيتها عبد اللطيف الزياني، وذلك بعدما أعلنت قبل أيام توصلها إلى اتفاق مماثل مع إسرائيل.

وقال نتنياهو تفويضاً خاصاً من وزير الخارجية، غابي اشكنازي لتوقيع الاتفاقيتين، علماً بان هذا التوقيع هو من صلاحيات وزير الخارجية.

ووفق ما نقلت هيئة البث الإسرائيلية (مكان)، تعتبر الاتفاقية مع دولة الإمارات اتفاقية سلام، وستصوت عليها حكومة الاحتلال، و(كنيست) لاحقاً لإقرارها. 

أما بالنسبة للبحرين فأفيد أنه سيتم توقيع إعلان فقط معها تمهيدا لإنجاز اتفاقية تطبيع، لانه لم يكن هناك متسع من الوقت لصياغة نص الاتفاقية كاملا.

وقبل المراسم بساعة، التقي نتنياهو مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لمناقشة عدة مسائل منها بيع طائرات "أف 35" للإمارات.

وقال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يوم الثلاثاء، خلال مراسم توقيع الإمارات والبحرين مع إسرائيل: "إن اتفاقية السلام التي ستعقد بين الدول الثلاث ستفتح المجال للمسلمين في كل دول العالم لزيارة المسجد الأقصى وإسرائيل دون عقبات، مضيفًا أن هذه الخطوة ستكون بداية لنهاية الكراهية والتشدد بالمنطقة".

وأضاف ترامب بأن "سكان الشرق الأوسط لن يسمحوا لكراهية إسرائيل أن تكون ذريعة للتشدد".

ولفت إلى ان "هذا الاتفاق سيسمح بتبادل السفراء بين الامارات واسرائيل والبحرين، وسيسمح للمسلمين حول ​العالم​ بزيارة ​المسجد الاقصى​"، مشيرا إلى ان "الاتفاقات أثبتت ان المنطقة تحررت من المقاربات الفاشلة، وستتبع هذه الدول دولا أخرى في وقت قريب".

وتابع: "لقد قطعت التمويل عن الفلسطينيين وهم سوف يكونون أعضاء في مسار السلام ونحن نتحدث إليهم".

وأكد ترامب بأن اليوم تاريخي لتحقيق السلام في الشرق الأوسط، مضيفًا: "أرحب بالقادة من إسرائيل والإمارات والبحرين لتوقيع اتفاقات مهمة لم يظن أحد أنها ممكنة ودول أخرى ستنضم".

وأضاف: "الفلسطينيون كانوا يتعاملون مع دول ثرية تمولهم ولكني قلت لماذا تدفعون لهم إذا كانوا يسيؤون لأمريكا؟".

وقال ترامب إلى أن "هذه الرؤية راودتني منذ فترة طويلة وقد انتقدونا منذ سنوات لاختيارنا هذا المسار للسلام"، مضيفا: "هذا هو السلام في الشرق الأوسط دون أن تكون هناك معارك دموية".

كما وأكد بأن "5 أو 6 دول أخرى قد تنضم إلى صفقات مماثلة مع إسرائيل".

كما وأشار ترامب خلال مراسم التوقيع بأنه تم إجراءه مباحثات مع العاهل السعودي ومع ولي العهد، قائلا: "لديهما عقل من فتح وسينضمان إلى السلام".

وأضاف :"نتحدث عن فجر جديد للشرق الأوسط بفضل شجاعة الدول الثلاث"، مشيرا الى ان خلال لحظات سيتم التوقيع على اتفاقين وستكون هناك اتفاقات أخرى سوف تتلو.

وقال :"إسرائيل والإمارات والبحرين سوف تتبادل السفراء وستتعاون فيما بينها كدول صديقة، وهذه الاتفاقات سوف تؤسس لسلام شامل في المنطقة قائم على الصداقة والاحترام المتبادل".

ولفت ترامب الى ان :" الاتفاقات تقضي بالسماح للمسلمين حول العالم بالصلاة في المسجد الأقصى، مؤكدا ان الاتفاقات تؤكد على التحرر من النهوج الفاشلة السابقة وهناك بلدان أخرى ستلحق بالركب".

وأوضح أن :"اليوم نتحدث عن التعاون بدل عن العداء وأهنئ شعب إسرائيل والإمارات والبحرين في هذا اليوم المناسبة الرائعة في العالم".

و قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يو الثلاثاء، "إن هذا اليوم هو تحول تاريخي ويبشر بفجر جديد للسلام"، جاء ذلك خلال مراسم توقيع اتفاق الإمارات والبحرين مع إسرائيل في البيت الأبيض.

وأكد نتنياهو، بأن اتفاق السلامع مع الإمارات والبحرين قد ينهي الصراع العربي الاسرائيلي.

وأفاد نتنياهو، بأن ترامب توسط بنجاح للتوصل إلى هذا السلام التاريخي، مضيفًا: "بأن هناك دول أخرى سوف تلحق بالركب وتوقع اتفاقات سلام معنا".

وأضاف نتنياهو: "أشكر كل أصدقاء إسرائيل في الشرق الأوسط الذين انضموا إلينا اليوم والذين سينضمون لاحقًا،ما يحدث اليوم يمكن أن يضع حدا للنزاع العربي الإسرائيلي إلى الأبد".

كما وشكر نتنياهو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لأنه واجه طهران، بالإضافة إلى جهوده في أمريكا والشرق الأوسط والعالم، مضيفًا: "نحن مفعمون بإمتنان عميق للرئيس ترامب لقيادته الحاسمة وقد اصطف إلى جانب إسرائيل بشجاعة ضد إيران".

وأضاف نتنياهو: "سوف نلمس المزايا الاقتصادية من اتفاقات السلام، بالإضافة لوضع حلولًا معًا لكثير من المشكلات التي تضررت بسببها منطقتنا".

وتابع: "السلام الذي نؤسس له اليوم سوف يستمر".

وأردف نتنياهو، "عملت على تعزيز ركائز إسرائيل لكي تصبح قوية جدًا لأن القوة تفضي إلى السلام".

وأكد أن السلام الذي نشهده اليوم ليس فقط بين القادة بل بين شعوب إسرائيل والإمارات والبحرين.

كما قال وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان خلال مراسم التوقيع  إتفاق السلام:"أمد اليوم يد سلام وأستقبل يد سلام، ونحن اليوم نشهد حدثا سيغير الشرق الأوسط".

واضاف آل نهيان شاكرًا الرئيس الأمريكي، "لم تكن هذه المبادرة ممكنة لولا جهود الرئيس الأمريكي".

وشكر وزير الخارجية الإماراتي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لاختياره السلام ، مشيرًا الى ان كل خيار غير السلام سيعني الدمار والفقر والمعاناة الإنسانية.

وبين أن :"معاهدة السلام سوف تمكننا من الوقوف أكثر إلى جانب الشعب الفلسطيني والهدف من معاهدات السلام هو العمل من أجل استقرار المنطقة"

وختم وزير الخارجية الإماراتي :"هذه الاتفاقية تأتي لتفتح آفاقا أوسع لسلام شامل في المنطقة".

 

كما وصف وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني، اتفاق التطبيع مع إسرائيل بـ "خطوة تاريخية" في الطريق إلى سلام دائم..

وقال: "اليوم يعد مناسبة تاريخية حقاً. لحظة أمل وفرصة لجميع شعوب الشرق الأوسط".

وأضاف:"  اليوم يمثل لحظة تاريخية لكافة شعوب الشرق الأوسط، ولفترة طويلة جدا تأخر الشرق الأوسط بسبب انعدام الثقة.

وتابع:" التعاون الفعلي هو أفضل طريق لتحقيق السلام وللحفاظ على الحقوق.

وشدد الزياني أن  اتفاق اليوم يعتبر خطوة مهمة أولى وقال:" ،الآن يقع على عاتقنا العمل بنشاط لإنجاز السلام

وأثنى الزياني على  جهود الرئيس ترامب التي وصفها بالحثيثة وقال :"هي التي جعلت من السلام واقعا
جاء ذلك خلال توقيع اتفاقيتي سلام بين إسرائيل مع كل من الإمارات والبحرين في البيت الأبيض، بحضور الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزيري خارجية الإمارات عبد الله بن زايد 

ودعا الزياتي إلى "حل عادل وشامل ودائم بإقامة الدولتين" بين إسرائيل وفلسطين.
وأضاف "تأخر الشرق الأوسط فترة طويلة بسبب الصراع وانعدام الثقة، ما تسبب في دمار لا يوصف وإحباط إمكانيات أجيال من أفضل وألمع شبابنا".

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات