الثلاثاء 09 مارس 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.25 3.27
    الدينــار الأردنــــي 4.6 4.62
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.9 3.95
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

عقدة الخواجا ومسخ الذات

  • 19:14 PM

  • 2020-09-10

أكرم أبو سمرا :

انتشر الشعور بالدونية والاستلاب والانبهار الشكلي وتقمص الآخر الغربي حتى غدا مرضا اجتماعيا شمل حتى اللغة وهذه الأخيرة هي أخطر أنواع تلك الأمراض بما ينتج عنها من مسخ للذات وعطب في الروح

هذا ما تلاحظه حين تجد مواطنا عربيا / سواء كان رجل سياسة / أو اقتصاد أوفن .. يستخدم كلمة انجليزية أو فرنسية ..في كلامه رغم وجود 30 إلى 50 مفردة عربية موازية تحمل نفس المعنى .. فاعلم أنك أمام شخص مريض مختل هش يمكنه التفريط في كل شيء مادام قد فرط بلغته مقابل أن يتقمص لغة الآخر رغم فقرها .. إلا أنها تظل لغة متفوقة –حسب وهمه – ولهذا ستبقى خشبة خلاصه , وتذكرته للمرور إلى مباهج العبودية وسيستمر في استبطانها واستنباطها كضالته المنشودة ..مع أنها في الحقيقة ضلالته المعبودة لا غير

الأخطر مما سبق أن يصاب بهذا الداء المثقفون ومن يدعون التفكير كونهم أدوات مشاريع الآخر التي تقوم بتسهيل نقل عدوى الدونية بتقديم اللغة قرابين على مذبح الانسلاخ والاستغراب .. ولا هملها من ذلك إلا أن تحصل على اعتراف الآخر بها كابن بالتبني أو كابن غير شرعي إن عز التبني .. وليذهب بخلاء الجاحظ السابق فداء لبخلاء موليير اللاحق ..وليقدم المعرّي السابق بتوابعه وزوابعه ورسالة غفرانه قربانا لدانتي اللاحق بكوميدياه الإلهية

طيب : نحن هنا لا ننتقص من عبقرية شكسبير ولا من خيال دانتي ولا من سخرية موليير ولكننا ضد أن يصبح كاتب عربي عظيما لمجرد أن كاتبا غربيا جاء بعده بقرون كتب في نفس الموضوع

يا قوم : ربما لا يكون لي في طرح هذا الموضوع قصب السبق ..ولكن يكفيني أن أشارك في تقديم وصفة عتق .. للهؤلاء أقصد ما هم فيه من رق .. ولعل ما دفعني للكتابة عن هذا الهم ..ما سمعته يتردد غير مرة على لسان هذا وذاك .. أعني استخدامهم المتكرر لهذه اللازمة .. ( وكما قال شكسبير : المصائب لا تأتي فرادى ) .. مع أن العبارة وردت في مسرحية هملت كالتالي : (When sorrows come, they come not single spies But in battalions. ) .. وترجمتها :المصائب لا تأتي فرادى كالجواسيس بل كتائب جيش )

وكما ترون ..فهم حين يستشهدون بعبارة شكسبير يأتون بها منقوصة مخلة بالعبارة الأصلية كونها وصلت إليهم كشعبويين عبر مقال لهذا أو ذاك وليس من المصدر نفسه ..وأنى لهم أن يكونوا أصحاب مصادر أو مراجع

يا سادة : والآن اسمحوا لي أن استشهد لكم بعينة قليلة من الشعر العربي والتي عالجت نفس الموضوع الشكسبيري ..وأترك لكم المقارنة والمفاضلة والحكم

للتوضيح : ولا نريد بهذه المقارنة أن يكون المتنبي موجودا وعظيما لأنه كتب في موضوع تطرق إليه شكسبير بعد 639 عاما على ولادة المتنبي .. ولا نريد العكس أيضا أي أن نجعل من شكسبير موجودا وعبقريا لأنه ( قلد ) المتنبي الأسبق وكتب في نفس الموضوع .. فكل ما نريده وجل ما نهدف إليه هو احقاق الحق فقط لا غير

والآن هذه هي الأشعار العربية مرتبة زمانيا وتصاعديا :

أولا: الشافعي المولود سنة 767 ميلادية

( محن الزمان كثيرة لا تنقضي ... وسروره يأتيك كالأعياد )

ثانيا : ابن يسير الرياشي المتوفى سنة 833 ميلادية .. لا يوجد تاريخ ولادة

( تأتي المكاره حين تأتي جملة .. وأرى السرور يجيء كالفلتات )

ثالثا : المتنبي المولود سنة 915 ميلادية

( مصائب شتّى جمعت في مصيبة .. ولم يكفها حتى قفتها مصائب )

رابعا : أبو فراس الحمداني المولود سنة 932 ميلادية

( المرء نصْبُ مصائب لا تنقضي .. حتى يوارى جسمُه في رمسه

فمؤجلُ يلقى الردى في أهله .. ومعجلُ يلقى الردى في نفسه ).

الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها وليس بالضرورة أنها تعبر عن الموقف الرسمي لـ "ريال ميديا"

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات