الجمعة 07 مايو 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.25 3.27
    الدينــار الأردنــــي 4.6 4.62
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.9 3.95
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

الجامعة العربية: افتتاح صربيا وكوسوفو سفارتيهما بالقدس المحتلة إجراء باطل ومدان

أبو الغيط: اجتماع الأمناء العامين للفصائل خطوة إيجابية لتوحيد الصف الفلسطيني وادانه لصربيا وكوسوفو

  • 17:17 PM

  • 2020-09-05

القاهرة - " ريال ميديا ":

ذكر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إن اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، خطوة إيجابية لتوحيد الصف الفلسطيني.

وأضاف أبو الغيط في بيان له، يوم السبت، أنه تم الاتفاق على أولويات العمل السياسي الفلسطيني في المرحلة المُقبلة، تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

ورحب بمخرجات الاجتماع، مشيراً إلى إن إنهاء الانقسام يُعد خطوة مفصلية وحاسمة فيما يتعلق بمصير القضية الفلسطينية، التي عانت كثيرا من نتائجه.

وأعرب عن تقديره لمبادرة الرئيس محمود عباس، وقيادته المسؤولة في هذه اللحظة الهامة من تاريخ القضية الفلسطينية، متحدثا عن الجهد المشهود الذي يقوم به الرئيس من أجل إنهاء الانقسام، وتمهيد الطريق نحو تحقيق المصالحة، وتوحيد كلمة الفلسطينيين على إستراتيجية مشتركة لإنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة المستقلة، المتواصلة جغرافيا والقابلة للبقاء، على حدود الرابع من حزيران/ يونيو عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

واتفق أبو الغيط، مع ما جاء في البيان الختامي الصادر عن اجتماع الفصائل من رفض لمخططات الضم و"صفقة ترامب"، أو أي حلول مطروحة لا تتفق مع مبادئ الشرعية الدولية والقانون الدولي، وصيغة حل الدولتين التي تحظى بإجماع دولي وتأييد من الأمم المتحدة.

ومن جهة ثانية اعتبر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، افتتاح صربيا وكوسوفو سفارتيهما بالقدس المحتلة، إجراء باطل ومدان.

وقال أبو الغيط، وفق ما نقلت وكالة (وفا): إن هذا الإجراء مخالف لقرارات الشرعية الدولية، وللقانون الدولي، وقرارات مجلس الأمن التي تحظر على الدول نقل سفاراتها لمدينة القدس كونها تحت الاحتلال منذ عام 1967، كذلك القرار 478 لعام 1980 الذي يحظر على الدول إقامة بعثات دبلوماسية في القدس، ويرفض أي إجراءات من شأنها تغيير الوضع القانوني للمدينة.

وأكد موقف الجامعة الثابت، والذي يعتبر أن القدس هي أحد موضوعات التفاوض الذي يرغب المجتمع الدولي في تحقيقه بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي ويتعنت فيه الأخير.

وأشار أبو الغيط إلى أن تجاهل القرارات الدولية، واستباق نتائج التفاوض تمثل عملا خاطئا وغير قانوني، وتعرقل بشدة فرص التوصل إلى سلام حقيقي قائم على حل الدولتين، على أساس حدود 4 حزيران/ يونيو عام 1967.
 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات