الخميس 06 اعسطس 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.41 3.48
    الدينــار الأردنــــي 4.95 4.97
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.83 4
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

الفنانة التشكيلية المصرية زينب حسين الإبراهيم :

الإستنساخ والنقل من الغرب يهدد مستقبل الحركة التشكيلية العربية

  • 23:33 PM

  • 2020-07-03

مقابلة أجراها / حجاج سلامة :

قالت الفنانة التشكيلية المصرية، زينب حسين الإبراهيم، إن الحركة التشكيلية العربية، تشهد تراجعا بالقياس لأوضاع الفنانين الشباب، الذين أصبح مستقبلهم غير مطمئن بحسب قولها.

وأشارت إلى أن أكثر العقبات التي تقف عائقا أمام تقدم الحركة التشكيلية العربية، هو تراجع معدلات الابتكار والتجديد، جراء لجوء كثيرين إلى " النقل من الغرب " متخذين من شبكة المعلومات الدولية الإنترنت، جسرا لإعادة إنتاج فنون الغرب ومدارسه، متجاهلين التراث الضخم الذي يتفرد به الشرق، وما به من مفردات ومشاهد كافية لأن تُلهم التشكيليين في العالم أجمع، وذلك بحسب قولها.

ولفتت إلى أن العالم العربي غنى بالتشكيليين والتشكيليات، الذين يمتلكون أدواتهم بقوة وبمهارة وإبداع، ،لكنهم يعانون من قلة الإمكانيات، التي تحول دون وصول الكثير من الوجوه التشكيلية العربية إلى العالمية، مشددة على ضرورة وجود دور فاعل للمؤسسات المعنية برعاية الفنون في بلدان العالم العربي، في تقديم الدعم لهؤلاء المبدعين.

و أكدت بأن المشهد التشكيلي العربي، يسيطر عليه " الكبار " بحسب قولها، وأنها ترى الحاضر بالنسبة لها ولأقرانها من الفنانين الشباب، وبحسب قولها فإن " الشباب مستبعدون من المشهد التشكيلي الحالي " ، وأنها تأمل في أن يكون المستقبل أفضل، وأن تتاح الفرصة قريبا لجموع الفنانين التشكيلين الشباب في العالم العربي، بشكل يسمح لهم بتحقيق طموحهم، والتعبير عن ذاتهم، وعن أحلام جيلهم.


وطالبت " الإبراهيم " بضرورة أن تستعيد الحركة التشكيلية العربية، بريقها وسنوات ازدهارها، وإبداعاتها الأصيلة بعيدا عن النقل من الغرب.
ودعت شباب التشكيليين إلى دراسة تجارب الكبار من الفنانين العرب، من أمثال حلمي التونى، وعبد الهادي الجزار، وزينب السجيني، وحامد ندا، وغيرهم من الوجوه التشكيلية العربية، التي تركت بصمات كبيرة في مسيرة الفنون التشكيلية بعالمنا العربي.

وكشفت عن لجوء بعض الوجوه الفنية الشابة، إلى العمل في مهن بعيدة عن طموحهم، لتوفير حياة كريمة لهم ولأسرهم، لأن الفن بات يحتاج لنفقات كبيرة، ولم يعد مصدر دخل للكثير من الفنانين.
ورفضت زينب حسين الإبراهيم، إطلاق بعض التصنيفات داخل المشهد التشكيلي العربي، مثل هذا فن نسوى، وهذا وفن ذكوري.

ورأت بأن تصنيف الفن " يعيد الحركة الفنية للوراء " وأن المرأة باتت تنافس الرجل في مختلف ألوان الفنون التشكيلية، وذلك بعد أن امتلكت أدواتها الفنية بقوة، وأن الفنانات العربيات حققن مكانة متقدمة، وربما تقدمن على الرجل في الكثير من البلدان العربية.
وحول موضوعات لوحاتها، اقتل الفنانة زينب حسين الإبراهيم، أنها تستوحى موضوعات لوحاتها من البيئة المحيطة بها، بجانب أن المرأة والتعبير عن قضايا، هو أحد الموضوعات الرئيسية للوحاتها.
وأن الرجل حاضر في أعمالها، لكن وبحسب قولها فغن حضور الرجل في لوحاتها يكون بجانب المرأة، باعتبار أن " المرأة هي التي تمتلك القدرة على احتواء الرجل على الدوام، سواءاً كان زوجا أو أخاً أو إبناً ".
يذكر أن زينب حسين الإبراهيم، هي أحد الوجوه التشكيلية المصرية الشابة، التي استطاعت أن تفرض حضورها بقوة في المشهد التشكيلي المصري، بعد أن جذبت أعمالها الأنظار منذ معرضها الأول الذي أقيم بمركز رامتان الثقافي بمتحف طه حسين، بالقاهرة، لتتوالى من بعده مشاركاتها بالمعارض التشكيلية والتي بلغت 220 معرضا ما بين معرض خاص ومعرض جماعي، من بينها معرض فيينا الدولى، ومعرض أمهات عرب ببيروت، ومعرض خاص بدار الأوبرا المصرية، ومشاركات بملتقيات دولية ومحلية كان آخرها السمبوزيوم الأفريقى لجامعة الأقصر في صعيد.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات