الثلاثاء 14 يوليو 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.41 3.48
    الدينــار الأردنــــي 4.95 4.97
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.83 4
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

الشاعر سليم النفار: المثقف هو حامي القيم والحلم

  • 23:38 PM

  • 2020-06-24

رام الله - " ريال ميديا ":

أكد الشاعر الفلسطيني سليم النفار أن فلسطين ويافا مدينة آبائه وأجداده حاضرة في كل نص وفكرة تلامس ذهنه ، مشيدا بنضال شعبنا المتمسك بحقوقه ، وأرض آبائه وأجداده ، والذي يقاوم فايروس كورونا، وفايروس الاحتلال والضم الاستعماري ، وحيا المثقف الفلسطيني في الوطن والشتات الذي يحرس الحلم، ويحافظ على القيم .

وقال النفار: إن القصيدة الشهية لم أصطدها بعد، والشعر يجب أن يحمل رسالة، لتصل إلى المتلقي، وأنه منحاز لجمالية النص أيا كان شكله . وحيا الأدباء والمثقفين الفلسطينيين والعرب والعالميين الذين أسهمت علاقته بهم وبكتاباتهم في تطوير نصوصه الشعرية.

جاء ذلك خلال مشاركته في برنامج "طلات ثقافية" الذي بثته وزارة الثقافة عبر منصات التواصل الاجتماعي التابعة لها اليوم الأربعاء.

وأضاف النفار أن ذهابه لكتابة السرد يعود إلى أن هناك تفاصيل كثيرة في الحياة الفلسطينية لا يتسع الشعر لها ، وهذا ما بدا واضحا في رواية فوانيس المخيم التي تحدثت عن الفلسطينيين في مخيم الرمل الذي عاش فيه الشاعر طفلا وشابا .

وأشار إلى أن أصوله تعود إلى مدينة يافا ، وبعد نكبة ١٩٤٨م ، لجأ أهله إلى مدينة غزة ،حيث ولد في مخيم الشاطئ عام ١٩٦٣م، واعتقل الاحتلال والده ، وأبعده إلى
الأردن، ثم غادرت أسرته إلى مدينة اللاذقية السورية، حيث عاش الشاعر في مخيم الرمل ، وتلقى تعليمه الابتدائي والثانوي والجامعي هناك، ودرس الأدب العربي، وساهم في المشهد الثقافي الفلسطيني والعربي، منذ أوائل الثمانينيات من القرن الماضي.

وتحدث عن استشهاد والده عام ١٩٧٣م في لبنان، الأمر الذي ترك أثرا" واضحاً في حياته وكتاباته الأدبية.

وأوضح النفار أنه كتب الشعر مبكراً ، ونشر قصائده وكتاباته النقدية في الصحف والمجلات العربية مثل: الأسبوع الأدبي ، والموقف الأدبي في سوريا، وفي البيان الإماراتية، ونزوى العُمانية، وأخبار الأدب المصرية ،إضافةً إلى نشره كتاباته في الصحف الفلسطينية،وأصدر النفار العديد من الدواوين الشعرية وهي: (تداعيات على شرفة الماء) ،و(سُوَر لها ) و (بياض الأسئلة ) و (شُرَف على ذلك المطر ) و (حالة وطن) ،إضافةً إلى الأعمال الشعرية الناجزة عن منشورات وزارة الثقافة عام ٢٠١٦م .وفي مجال النثر أصدر الكتب التالية: هذا ما أعنيه ..سيرة ذاتية ، و غزه ٢٠١٤، و رواية فوانيس المخيم، وذاكرة ضيقة على الفرح ، وكان ناشطاً سياسيا ًفي صفوف منظمة التحرير الفلسطينية، وما زال يعيش في غزه ،وساهم في تأسيس جماعة الإبداع الثقافي عام ١٩٩٧م ، وقد عمل محرراً أدبياً في مجلة( نضال الشعب) و(الزيتونة) و(الأفق )،إضافةًإلى عمله في وزارة الثقافة.
وأشار إلى مشاركاته في العديد من مهرجانات الشعر في عدد من الدول العربية، وإلى الدراسات التي كُتبت عن شعره ، وإقرار قصائده في المنهاج المدرسي الفلسطيني .

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات