الثلاثاء 14 يوليو 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.41 3.48
    الدينــار الأردنــــي 4.95 4.97
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.83 4
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

بعد 80 عامًا.. تحليل DNA يكشف مفاجأة

  • 00:59 AM

  • 2020-06-18

وكالات - " ريال ميديا ":

 

في واقعة فريدة من نوعها، اكتشف مسنان من ولاية "ويست فيرجينيا" الأمريكية أنه قد تم تبديلهما عند ولادتهما في أحد المستشفيات المحلية منذ ما يقرب من 80 عامًا، ولم يتم الكشف عن ذلك الخطأ سوى مؤخرًا بفضل اختبارات الحمض النووي "DNA".

وسلط تقرير نقلته "صدى البلد" عن "ديلي ميل" البريطانية الضوء على تفاصيل الواقعة، موضحًا أن المسنين "جون ويليام كار" و"جاكي لي سبنسر" قررا مقاضاة المستشفى الذي وُلدا به، حيث يتهمان إدارة المستشفى بالإهمال وخرق الواجب المهني.

وأشار التقرير إلى أنهما وُلدا في التاسع والعشرين من أغسطس لعام 1942 في مستشفى بمدينة "بيوكانان" في "ويست فيرجينيا"، وقد قاما برفع دعوى قضائية مشتركة يوم الجمعة الماضي، على أساس أن العاملين في المستشفى أرسلوا كل فرد منهما مع عائلة الآخر؛ وتم الكشف عن واقعة التبديل العام الماضي، بعد أظهرت اختبارات للحمض النووي عدم وجود تطابق جيني لـ"كار" و"سبنسر" مع العائلة التي قامت بتربية كل منهما، في حين كان هناك تطابق بين كل منهما مع عائلة الآخر، وهو ما أكده المسنان في الشكوى التي تقدما بها.


وقال "تشارلز كروكس"، محامي المدعين، خلال مقابلة أُجريت عبر الهاتف مع صحيفة "ديلي ميل"، إن "سبنسر" أمضى عقودًا في البحث عن الرجل الذي كان اسمه مدرجًا في شهادة ميلاده باعتباره والده البيولوجي "شيرلي سبنسر"، وقد قيل له إن الأخير تخلى عن والدته قبيل ولادته.

وعندما كان في الحادية عشر من عمره، أعطته والدته صورة قديمة لمن كان يظن أنه والده البيولوجي، وأخبرته ببعض التفاصيل والبيانات الخاصة به، ليبدأ في وقت لاحق رحلة البحث عنه، والتي استمرت لفترة طويلة؛ وبعد أن تمكن "سبنسر" من التوصل إلى أقارب والده المزعوم عبر الإنترنت، قرر إجراء تحليل "DNA" لتبين إذا ما كان ينتسب إليهم فعليًا أم لا، وأظهر التحليل عدم وجود صلة قرابة بينهم.

وأظهر تحليل آخر أيضًا أنه لا ينتسب إلى العائلة التي نشأ معتقدًا أنها عائلته الحقيقية.

وبعد رحلة معاناة وبحث طويلة، أظهرت تحاليل الحمض النووي وجود قرابة بينه وبين عائلة "كار"، لكن المحامي لم يوضح كيفية حدوث ذلك.

واكتشف "سبنسر"، وهو في أواخر العقد السابع من عمره، بعد إجراء مزيد من البحث والتحقق، أن "كار" وُلد في نفس يوم ولادته وفي نفس المستشفى؛ وفي أعقاب ذلك، قرر التواصل مع "كار"، الذي وافق على إجراء تحليل حمض نووي، خاصة وأنه دائمًا شعر بوجود اختلاف ملامحه عن ملامح العائلة التي ربته، وقد تبين من خلال التحليل أنه ينتسب إلى العائلة التي نشأ "سبنسر" معها.
وأوضح المحامي أن هذا الاكتشاف كان بمثابة حل للغز حاول "سبنسر" وزوجته كشفه على مدار عقود في إطار محاولاتهما التوصل إلى والده البيولوجي، لكنهما لم يتوقعا إطلاقًا أن يكون هذا هو حل اللغز.

وأكد كذلك أن موكليه صُدما جراء اكتشافهما هذه المفاجأة التي لا تُصدق.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات