الثلاثاء 14 يوليو 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.41 3.48
    الدينــار الأردنــــي 4.95 4.97
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.83 4
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

الرئيس عباس وقوى وشخصيات تنعي رحيل القائد الوطني الكبير رمضان شلح

وفاة الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي رمضان شلح

الرئيس عباس: بفقدان الراحل شلح نكون قد خسرنا قامة وطنية كبيرة

  • 22:58 PM

  • 2020-06-06

غزة - " ريال ميديا ":

نعى الرئيس محمود عباس، الأمين العام السابق لحركة الجهاد الاسلامي رمضان عبد الله شلح، الذي وافته المنية مساء اليوم السبت.

وقال الرئيس عباس وفق ما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا): "إننا بفقدان الراحل شلح نكون قد خسرنا قامة وطنية كبيرة"، سائلا المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، في وقت متأخر من مساء اليوم السبت، وفاة الأمين العام السابق للحركة، د. رمضان شلح، بعد رحلة كبيرة ومميزة من الكفاح الوطني.

ونعى الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة لشعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية شلح.

كما أصدرت الحركة بياناً عبر موقعها الرسمي، نعت فيه شلح وفيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

"يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية *فادخلي في عبادي وادخلي جنتي" صدق الله العظيم

بيان نعي القائد الوطني الكبير الدكتور رمضان شلح 

بمزيد من الحزن والأسى ،تنعي حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين الأخ القائد الوطني الكبير الدكتور رمضان عبد الله شلح، الأمين العام السابق ، الذي وافته المنية مساء اليوم  السبت بعد مرض عضال.

وإننا إذ ننعي للشعب الفلسطيني وفاة هذا القائد الكبير الذي نذكر تاريخه وجهاده منذ تأسيس حركة الجهاد،  ومواقفه الوطنية الشجاعة وقيادته لحركة الجهاد الاسلامي بكل فخر واعتزاز لأكثر من عشرين عاماً ،كان فيها فارس الكلمة وفارس الموقف ورجل المقاومة، إنه يوم حزين وثقيل على القلب إذ نودع رجلاً كبيراً وقائداً مميزا حمل الأمانة على أفضل ما يكون وحافظ على راية الجهاد عالية،  لم يتردد يوماً  وبقي على عهد الجهاد والمقاومة وعهد فلسطين والقدس وعهد الاسلام، وعهد العروبة.

سلاماً لروحك أبا عبد الله وإننا على العهد سنكمل المسيرة إن شاء الله حتى النصر وحتى فلسطين حرة.

ونعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني " فتح" الى امتنا العربية والاسلامية واحرار العالم الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين د. رمضان شلح الذي انتقل الى رحمة الله تعالى مساء اليوم
لروحه الرحمه ولذويه ومحبية الصبر والسلوان ...
والعزاء لنا جميعا
وانا لله وانا اليه راجعون .

وابتعد د.شلح عن العمل السياسي خلال الأعوام المنصرمة نتيجة مرض لم به، وتولى منصب أمين عام حركة الجهاد الإسلامي منذ عام 1995 عقب استشهاد قائدها فتحي الشقاقي، علما أنه أحد مؤسسي الحركة، ومن أبرز السياسيين الفلسطينيين.

توفى د. رمضان شلح، عن عمر يناهز 62 عاما، علما أنه من مواليد الأول من شهر فبراير سنة 1958 ميلادي، في حي الشجاعية بمدينة غزة ، حيث نشأ وترعرع هناك في منزل عائلته.

حياته

ولد الدكتور رمضان في حي الشجاعية بقطاع غزة في الأول من يناير من عام 1958 ,لأسرة محافظة تضم 11 ولدا. نشأ في القطاع ودرس جميع المراحل التعليمية حتى حصل على شهادة الثانوية.

ثم سافر إلى مصر لدراسة الاقتصاد في جامعة الزقازيق وحصل على شهادة بكالوريوس في علم (الاقتصاد) في سنة 1981, بعد ذلك عاد إلى غزة وعمل أستاذا للاقتصاد في الجامعة الإسلامية.

اجتهد الدكتور في تلك الفترة بالدعوة واشتهر بخطبه الجهادية التي أثارت غضب الكيان الإسرائيلي ففرض عليه الإقامة الجبرية ومنعه من العمل في الجامعة .

في عام 1986 غادر فلسطين إلى لندن لإكمال الدراسات العليا وحصل على درجة الدكتوراة في الاقتصاد من جامعة درم عام 1990.

واصل نشاطه الديني هناك لفترة ثم سافر إلى الكويت وتزوج، عاد بعدها إلى بريطانيا, ثم انتقل من هناك إلى الولايات المتحدة الأمريكية, وعمل أستاذا لدراسات الشرق الأوسط في جامعة جنوبي فلوريدا بين 1993 و1995. يتقن الدكتور اللغتين الإنجليزية والعبرية، وهو أب لأربعة أبناء بنتان وولدان.

التحاقه بالسياسة

أثناء الدارسة في جامعة الزقازيق المصرية تعرف على الدكتور فتحي الشقاقي, بالرغم من أنهما لاينتميان إلى نفس التخصص فقد كان الشقاقي يدرس الطب في السنة الثانية.

أسفرت صداقتهما عن اهداء الشقاقي للدكتور رمضان كُتب لقادة الاخوان المسلمين كالبنا وسيد قطب.

عام 1978 اقترح رمضان على صديقه الشقاقي بتشكيل تنظيم, فأخبره الشقاقي أنه ينتمي للإخوان المسلمين، ويترأس مجموعة صغيرة باسم الطلائع الإسلامية, انضم رمضان لهذا التنظيم, وتوسع بعد ذلك بانضمام العشرات من الطلبة الفلسطينيين في الجامعات المصرية, وكانت حركة الجهاد الإسلامي.

عاد بعدها الدكتور إلى غزة واشتغل بالدعوة والتدريس. ثم سافر إلى بريطانيا للحصول عل شهادة الدكتوراه والولايات المتحدة الأمريكية للعمل فترة من الوقت.

وفي سنة 1995 جاء إلى سوريا راغبا في العودة إلى فلسطين، وبانتظار الانتهاء من أوراقه الخاصة بالعودة. ألتقى بالدكتور الشقاقي وعملا معا لمدة 6 أشهر لوضع الخطط لتطوير العمل الجهادي، وفي ذلك العام اغتال الموساد الدكتور الشقاقي, اجتمع الحزب بعد ذلك وقرروا انتخاب الدكتور رمضان أمينا للحزب وهو من أشد الداعيين (للمقاومة المسلحة).

يُذكر أن الدكتور رمضان شلح من بين الموضوعين على قوائم الإرهاب الأمريكي.

من جهته نعى حزب الشعب الفلسطيني القائد الوطني الكبير رمضان عبدالله شلح (أبو عبدالله) فلسطين.

وقال :"إن حزب الشعب الفلسطيني وهو ينعي الفقيد الراحل رمضان شلح الذي يمثل غيابه في هذه الظروف الصعبة خسارة كبير لشعبنا الفلسطيني وقضيتنا الوطنية خاصة ونحن في أمس الحاجة لصوته ودوره الوحدوي الذي طالما عرفناه عن قرب قبل ان يداهمه المرض ، كما ويتقدم حزب الشعب الفلسطيني من قيادة وكوادر حركة الجهادولعموم ال شلح وعموم شعبنا بخالص التعازي برحيل الفقيد.

وأكد على ضرورة التمسك بقيم الحوار والدعوة للوحدة الوطنية، التي طالما تمسك بها الفقيد وعمل من اجلها حتى الرمق الاخير".

كما نعت لجان المقاومة في فلسطين، القائد شلح جاء فيه: لجان المقاومة في فلسطين تنعى القائد الوطني والاسلامي الكبير د.رمضان شلح "ابوعبدالله "امين عام حركة الجهاد الاسلامي السابق" الذي ارتقى بعد حياة حافلة بالجهاد والمقاومة والعطاء والتضحيات ونعزي اخوتنا في حركة الجهاد بهذا المصاب الجلل.

كما قال الناطق الإعلامي باسم حركة "حماس"، "حازم قاسم": "رحم الله الدكتور رمضان عبدالله شلح.. هو أحد قيادات الشعب الفلسطيني الأماجد ورجالها الميامين.. قاتل من أجل قضية فلسطين ودافع عن ثوابتها".

كما نعت الهيئة العليا لشؤون العشائر في المحافظات الجنوبية القائد الوطني الكبير المجاهد الدكتور رمضان شلح الامين العام السابق لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين .

وقالت الهيئة .. نفتقد اليوم قائدآ وطنيآ سطرً سجلًا حافلًا من العطاء والتضحية والفداء
.والذي تميز بالحكمة والشجاعة، والتواضع والذكاء، والخلق الحميد، والفكر العميق، والعمل بصمت في مسيرته النضالية من أجل وطنيه وقضيته .

وتتقدم الهيئة لعموم أسرته العزيزة ولعموم آل شلح الكرام ، وللأخوة في حركة الجهاد الإسلامي بأحر التعازي والمواساة ، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد فقيدنا الكبير بواسع رحمته ويسكنه الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والصالحين والشهداء وحسن أولئك رفيقاً. وأن يلهمنا جميعاً الصبر وحسن العزاء.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات