الخميس 16 يوليو 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.41 3.48
    الدينــار الأردنــــي 4.95 4.97
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.83 4
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

“عقد” على الجريمة الإسرائيلية بحق “مافي مرمرة”

الإخوان: دماء شهداء سفينة مرمرة تبقى لعنة على القتلة

  • 01:33 AM

  • 2020-06-01

غزة - " ريال ميديا ":

اعتبرت جماعة الإخوان المسلمين، الأحد، أن دماء شهداء سفينة "مافي مرمرة" التي هاجمتها (دولة الاحتلال الإسرائيلي) قبل 10 سنوات، "ستظل لعنة على القتلة، ونارا على مشروعهم الاستعماري".

جاء ذلك في بيان بعنوان "دماؤكم لن تضيع"، نشره المتحدث الإعلامي باسم الجماعة، "طلعت فهمي"، عبر صفحته بفيسبوك.

ويوافق، الأحد 31 مايو/أيار 2020، الذكرى السنوية العاشرة، لشن (إسرائيل) هجوما على سفينة "مافي مرمرة"، ضمن أسطول مساعدات عُرف باسم "أسطول الحرية"، أسفر عن استشهاد 10 متضامنين أتراك.

وحيا البيان "شهداء سفينة مافي مرمرة في الذكرى العاشرة للمجزرة التي ارتكبها العدو الصهيوني بحقهم".

وقال: "دماؤكم في سبيل كسر الحصار الملعون على أهل غزة الصامدة، لن تضيع سُدى".

** تفاصيل الجريمة:

وكانت أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلية آنذاك النار مباشرة على المتضامنين المدنيين و”العزّل” على متن السفينة، ما أدى إلى استشهاد 10 من الناشطين الأتراك.

من بين الشهداء 9 متضامنين سقطوا على متن السفينة، فيما توفي الناشط التركي العاشر متأثرا بجراحه في أحد مستشفيات العاصمة أنقرة يوم 23 مايو 2014.

وأدت العملية العسكرية الإسرائيلية كذلك، إلى إصابة 56 ناشطا، فيما تم اعتقال بقية المتضامنين الذين كانوا على متن السفينة لمدة يومين قبل الإفراج عنهم.

ومن أبرز الأهداف الإنسانية للسفينة، بحسب ما قاله متضامنون في حينه، “كسر الحصار الإسرائيلي البري والبحري عن قطاع غزة”.

وأبحرت “مافي مرمرة” من ميناء “لارنكا” القبرصي في 29 مايو 2010، بعد عدة أشهر قضتها في الاستعداد لهذه “المغامرة”.

وكان مراقبون قد توقعوا قبيل انطلاق “مافي مرمرة” وباقي سفن الأسطول، أن تتعرض للاستهداف الإسرائيلي، لكن هذا لم يثن المتضامنين عن مواصلة الجهود لكسر الحصار.

** عودة العلاقات

في مارس/ آذار 2013، قدم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عبر اتصال هاتفي، اعتذارا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان (الرئيس الحالي، ورئيس الحكومة آنذاك) بشأن الهجوم، وفي ذات اليوم، أعلنت الحكومة التركية رسميا قبول الاعتذار.

وفي 27 يونيو/ حزيران 2016، أعلن الجانبان التركي والإسرائيلي، توصلهما إلى اتفاق لإنهاء الأزمة بينهما.

وقال رئيس الوزراء التركي السابق بن علي يلدريم، خلال مؤتمر صحافي عقده بأنقرة في ذلك الوقت، إن إسرائيل “ستدفع 20 مليون دولار تعويضات لعائلات الشهداء الأتراك، الذين قتلوا على متن السفينة، وإن البلدين سيتبادلان السفراء في أسرع وقت ممكن”.

كما أعلن يلدريم، أن تركيا سترسل أكثر من 10 آلاف طن من المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، وهو ما تم بالفعل.

وكالات - الأناضول :

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات