الثلاثاء 09 مارس 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.25 3.27
    الدينــار الأردنــــي 4.6 4.62
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.9 3.95
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

لم أعد أحلم .. !

  • 13:27 PM

  • 2020-03-05

فوزية أوزدمير*:

جدران حياتي ملساء

أتمسك بها بشدة ، ولكني

أنزلق ببطء نحو قدري

أغرق في العتمة طواعية

أشبه يتيماً ضائع حيران

كل يوم ، وذات مساء

يتحول فراشي إلى

رصيف محطة ،

وأنا الرصيفي

النائم على رصيف الزمان

فالخطيئة تتلبسني أنا

الطفل المرسوم على الجدران

******

هذا اليتم .. سيهلكني

كطفلٍ غبي ..

أمازح الحياة كأنها لعبة حمقاء

لندع للعالم مشاكله ،

بكل أفكارهم التافهة ،

ولنغلق الكتاب بدلاً من حرقه

في منتصف الحياة

لم أكن أتوقّف لأفكّر

فيم كانت حياتي ؟

بعض شظايا الزجاج المكسور

في هذا الصمت المرير

كانت كافية في البيت الحجري

أم أنّ طعم الحياة

كقطرات المطر على لساني

أنا الطفل المرسوم على الجدران

*****

صانع ارتباك قوس قزح ،

والسحر على وجهي

شبحاً من الشارع الوهم البصري

أنا الطفل المتسول في العيد ،

والعابث على الكرة الأرضية ،

والكتابة على أوراق البردي

وعلى الجدران ، اِسمي

اِسمي فلان ، وليس ابن فلان .. !

أنا التراب المدفون

تحت تراب الجيران

صرخة الصمت في عالم الإنسان

أنا الطفل المرسوم على الجران

*****

غريب ، وأولئك الذين

جاؤوا مرّة واحدة بالقرب مني

يسكنون داخل الحيطان

أنتقل الآن وسيراً على الأقدام ،

في كلّ مكان ، وكلّ مكان

الخوف .. الخطر يهدد المكان

وهذه الأقنعة التي أرتديها

جزء من اللعبة ، وأنا

المهرج والمتظاهر المخلوق

من الوقت بين الساعات ،

والدقائق والثوان ..

أنا الطفل المرسوم على الجدران

*****

حدّ الردة ، يطارد وجه النسيان

بجانب قبري ، نصف المنشد

نصف المردد ، نصف مرتل القرآن

ياليتني ولدت قبل الزمان ، بزمان

أنا الطفل المرسوم على شاهدته

خسر اسمه

بين حقول الألغام ، وتحت النيران .

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات