الاحد 15 ديسمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.94 5
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.93 3.9
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

ستعمل دو كشريك الاتصال الرسمي على ربط دولة الإمارات العربية المتحدة بالعالم مع انطلاق مهرجان طيران الإمارات للآداب في 2020

الإعلان عن تعاون جديد بين دو ومؤسسة الإمارات للآداب

  • 00:31 AM

  • 2019-11-24

دبي، - " ريال ميديا ":

أعلن كلا من دو، التابعة لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة ومهرجان طيران الإمارات للآداب، اليوم، عن توقيع مذكرة تفاهم جديدة بينهما، تهدف إلى الجمع ما بين مختلف أنحاء الإمارات ونخبة من المبدعين والمفكرين والكتّاب من جميع أنحاء العالم.

وستوظف دو، كشريك الاتصال الرسمي للدورة الثانية عشرة من مهرجان طيران الإمارات للآداب، تكنولوجيا الجيل القادم لتعزيز مهمة مهرجان طيران الإمارات للآداب ولدعم برنامجها التعليمي واسع المدى. وتستضيف دبي فعاليات المهرجان من 9-4 فبراير 2020.

تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، يعد مهرجان طيران الإمارات للآداب من أهم الأحداث الأدبية في دولة الإمارات العربية المتحدة، إذ يحتضن سنوياً عشرات الآلاف من الزوار من مختلف الأعمار والثقافات، والذين يشاركون في جلسات حوارية وندوات ثقافية وورش عمل مع أكثر من 130 ضيف من ألمع وأفضل الكتّاب، المفكرين والمبدعين من حول العالم.

ونقلاً عن سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس الأمناء بمؤسسة الإمارات للآداب، فقد قال: "يواصل مهرجان طيران الإمارات للآداب ومؤسسة الإمارات للآداب سعيهما إلى إلهام الطلبة من جميع أنحاء الإمارات السبع بهدف تمكين ارتباطهم بالكتب والأدب. نحن على دراية بفوائد القراءة اللامحدودة لأفراد المجتمع وللمجتمع ككل. ويسعدنا -كمؤسسة- أن نشارك مهمتنا مع شركائنا وأصدقائنا".

وفي سياق حديثه، أوضح محمد الحسيني، رئيس مجلس إدارة شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة: "أن مهرجان طيران الإمارات للآداب بات يحظى بأهمية كبيرة على الساحة العالمية باعتباره أحد أهم المهرجانات الأدبية على مستوى العالم، مشيراً إلى أن مثل هذه الفعاليات والأحداث المهمة تساهم في ترسيخ مكانة الدولة وسمعتها على الخريطة العالمية كمركز عالمي للآداب والفنون وملتقى للحضارات والثقافات والشعوب وذلك بما ينسجم مع أهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة".

وأضاف: "تفخر دو بالقيام بدورٍ محوري في تعزيز سمعة هذا الحدث المميز الذي يكتسب عاماً بعد عام زخماً كبيراً على المستويين الإقليمي والعالمي. ونحن على يقين بأن هذا المهرجان الأدبي سيساهم في نشر رسالة الإمارات للعالم والداعية إلى تعزيز قنوات الحوار والانفتاح بين مختلف الشعوب والثقافات والحضارات فضلاً عن الاحتفال بالإرث الثقافي والإبداعي لدولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة والعالم".

ومن جانبه قال عثمان سلطان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة: "تعكس الأعمال الأدبية القيم التي تُميز ثقافات الشعوب حول العالم، كما أنها واحدة من الركائز الأساسية التي تُبنى عليها حضارات الدول من خلال قيامها بدور أساسي في تعزيز أواصر الترابط بين مختلف شرائح المجتمعات، تحرص دو دائماً على التواجد في مثل هذه الفعاليات الاستثنائية والمساهمة بدور فعّال في تعزيز التواصل، لذا نحن فخورون بمشاركتنا في هذا المهرجان الأدبي والثقافي بصفة "شريك الاتصال" الرسمي للحدث. ونتطلع إلى تقديم الدعم لهذه المنصة الفريدة من نوعها التي تساهم في إثراء الفكر الإبداعي وتتيح للعالم أجمع التعرف عن قرب إلى الثقافة الإماراتية والعربية".

فيما قالت السيدة إيزابيل أبو الهول، الحاصلة على وسام الإمبراطورية البريطانية، والرئيسة التنفيذية، ومؤسِسة "مؤسسة الإمارات للآداب": "نحن مؤمنون بضرورة الاتصال منذ الانطلاق الأول للمهرجان، فقد جمعنا بين المؤلفين والقُراء والأطفال والكتب منذ 12 عاماً. ومع انتشار برنامجنا التعليمي اليوم لأكثر من 250 مدرسة حول الدولة، سيمكننا تعاوننا مع دو من الجمع بين عدد أكبر من الأطفال والمؤلفين لإلهامهم وتعزيز حبهم للقراءة".   

منصة لرعاية المواهب الصّاعدة في مجال الأدب

وستعمل دو بصفتها الشريك الرسمي للاتصال في الحدث، على توفير حلول شبكية عالية المستوى لضيوف وزوار مهرجان طيران الإمارات للآداب والمساهمة في دعم رؤية القيادة الرشيدة الرامية إلى ترسيخ مكانة دبي كمركز عالمي إبداعي للثقافة والتراث والفنون والآداب. إضافة إلى ذلك، ستعمل دو على تقديم دعم ترويجي لفعاليات المهرجات وللمواهب والكتاب الصّاعدين والشباب في دولة الإمارات.

يُعد مهرجان طيران الإمارات للآداب احتفال سنوياً هو الأكبر من نوعه في العالم العربي للكلمة المكتوبة والمنطوقة. ويلعب هذا الحدث البارز دوراً محورياً في تعزيز التقدم المستقبلي لدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال اكتشاف المواهب الجديدة وإلهام الكتاب الطموحين للتفاعل مع الأدب بطرق جديدة ليستنيروا بقوة الكلمات.

لمزيد من المعلومات حول مؤسسة الإمارات للآداب يرجى الضغط هنا، ولمتابعة أخبار مهرجان طيران الإمارات للآداب على مدار السنة، يرجى زيارة الصفحات على ’لينكد إن‘ و’فيسبوك‘ و’تويتر‘ و’إنستاجرام‘ و’يوتيوب‘ وعبر الهاشتاج EmiratesLitFest#

 دو:

تعمل دو تحت مظلة شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة ش.م.ع. على إحداث تحولات إيجابية عبر جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية إلى جانب تعزيز التحول الرقمي في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتمكنت الشركة بناءً على استراتيجيتها الهادفة إلى تطوير واستقدم أحدث الابتكارات الرقمية التي تركز على الارتقاء بمختلف جوانب تجربة وحياة العملاء، من توسيع قاعدة المشتركين في خدماتها لتصل إلى نحو 9 مليون عميل خلال فترة زمنية قصيرة. وتعمل الشركة على تمكين جميع شرائح عملائها من التواصل بشكل سلس إلى جانب تعزيز نمو عمليات عملائها من المؤسسات. ورسخت دو مكانتها في السوق كشريك موثوق في مجال خدمات الاتصال وحلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال الالتزام برؤيتها التي أطلقتها منذ تأسيسها والهادفة إلى إعادة رسم معالم قطاع الاتصال والوصول إلى مستقبل متصل ومستدام. وإلى جانب توفير خدمات الاتصال الأساسية، تقدّم دو محفظة متكاملة من أحدث حلول وتقنيات البنية التحتية لمشروع المدينة الذكية إلى جانب حلول وتقنيات متطورة ومخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتخزين وحماية البيانات للجهات الحكومية والمؤسسات عبر كافة القطاعات بمختلف أحجامها فضلاً عن خدمات عالية الجودة في مجال الترفيه المنزلي.

مؤسسة الإمارات للآداب:

تعد مؤسسة الإمارات للآداب مؤسسة ثقافية غير ربحية، وهي تحتضن مقر مهرجان طيران الإمارات للآداب، وتعمل على دعم الأدب والثقافة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة من خلال برامجها ومبادراتها الثقافية المتنوعة.

وتأسست عام 2013، بموجب مرسوم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتهدف إلى غرس محبة الآداب في النفوس مع التركيز على اللغة العربية.

ودأبت المؤسسة على تنفيذ عدد من المشاريع طويلة الأمد تماشياً مع السياسة الوطنية للقراءة في دولة الإمارات، بما في ذلك جائزة أمناء مكتبات المدارس السنوية وأسبوع اللغة العربية السنوي، بالإضافة إلى تنظيم برامج تعليمية للطلاب ونوادي الكتب ودورات الكتابة الإبداعية على مدار العام. كما نظمت المؤسسة مجموعة من المبادرات البارزة مثل مؤتمر دبي للترجمة في عام 2016 ومؤتمر دبي الدولي للنشر في عام 2017 بمشاركة عدد من الشخصيات والجهات الدولية.

وتعتبر مؤسسة الإمارات للآداب كذلك الهيئة الإدارية المنظمة لمهرجان طيران الإمارات للآداب، المهرجان الأدبي الأول في الإمارات، والذي سيُقام في 2020.

مهرجان طيران الامارات للآداب:

يُعَدّ مهرجان طيران الإمارات للآداب أكبر تظاهرة في الشرق الأوسط تحتفي بالكلمة المكتوبة والمقروءة، إذ يجمع الكتّاب والمفكرين والمتحدثين العالميين والإقليميين من جميع أنحاء العالم. وفي عام 2019، وصل مهرجان طيران الإمارات للآداب إلى أكثر من 45 ألف شخص من خلال جدول فعالياته الرئيسي والذي استضاف أحمد الشقيري، وكريس جاردنر، ودارسي بوسيل، وجاين هوكينغ، وسعود السنوسي، ودوجلاس كوبلاند، وأيان رانكين، وجيف كيني، وكساندرا كلير، وهولي بلاك وغيرهم الكثير. بينما شهدت نسخة المهرجان لعام 2018 مشاركة نجوم من أمثال ديفيد ويليامز، وجاكلين ويلسون، وسعادة عمر سيف غباش، وأنتوني هورويتز، وشاشي ثرور.

ويهدف المهرجان بصورة رئيسية إلى تطوير ثقافة القراءة وتحويلها إلى هواية وعادة مفضلة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأثمرت جهوده الدؤوبة عن العديد من الجوائز التكريمية التي استحقها بجدارة على مر السنين، ويواصل رسم ملامح المشهد الأدبي في الإمارات وخارجها من خلال توفير منصة للمواهب الدولية والمحلية على حد سواء.

وإلى جانب البرنامج الرئيسي، ينظم المهرجان برنامجاً تعليمياً ترك تأثيراً إيجابياً على أكثر من 30 ألف طالب في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة عام 2019. ويتضمن البرنامج أياماً تعليمية وجلسات للطلاب وزيارات المؤلفين للمدارس كي يحظى الشباب بفرصة لقاء مؤلفيهم المفضلين والتفاعل معهم، بالإضافة إلى مسابقات باللغتين العربية والإنجليزية ليتسنّى للطلاب استعراض مهاراتهم في مجالات الشعر والقصة القصيرة والقراءة.

ويُقام المهرجان تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. وهو جزء أساسي من مؤسسة الإمارات للآداب التي تأسست عام 2013 بموجب مرسوم من صاحب السمو. وسيقام مهرجان طيران الامارات للآداب هذا العام بالتعاون مع كل من طيران الإمارات وهيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، الهيئة المعنية بالتراث والفنون والثقافة في الإمارة.

 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات