الاربعاء 13 نوفمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.94 5
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.93 3.9
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

عاجل

  • أبو حمزة يغرد عبر تويتر الساعة السابعة مساءً

جمعية بسمة للثقافة والفنون تعرض فيلم عن واقع غزة تحت الحرب

  • 21:56 PM

  • 2019-10-31

غزة - " ريال ميديا ":

عرضت جمعية بسمة للثقافة والفنون في جمعية دير البلح للتنمية المجتمعية والطفولة  فيلم "الغول" للمخرجة الفلسطينية الشابة " ألاء الدسوقي" ، وحضر العرض ما يقارب 38 شخص من فئات متنوعة  من كلا الجنسين، جسدت المخرجة من خلال فيلمها قضية الخوف وعدم الإستقرار في غزة نتيجة ظروف الحروب المتتالية ، فمن خلال العرض ناقش الحضور موضوع الفيلم بشكل تفاعلي، وناقش الحضور القضية الرئيسية وعبروا عن تجاربهم المريرة خلال الحرب من هروب للبحث عن الأمان والمأوى والمأكل و الأثر السلبي للحرب التي  لا يخفى تأثيرها على المستوى الاقتصادي والتعليمي في قطاع غزة من خلال الإعتداء على المنشآت التجارية والتعليمية ، وتعطيل مسيرة التعليم لأيام متكررة وتأثيرها على نفسية الأطفال والنساء وشعورهم بالخوف الدائم من  فكرة الموت، وأنها سبب من الأسباب التي آلت لبحثهم عن الهجرة العشوائية  هروباً من الموت.

وفي ذات الإطار إتفق الحضور أن قصة الفيلم تعكس الواقع الفلسطيني والغزي تحديداً والذي جسد ظروف غزة تحت النار وأن ما يقارب مليون ونصف المليون فلسطيني يعانون من الظروف الغير مستقرة بشكل دوري وأن عدم الإستقرار هذا دفع الكثيرين إلى التفكير بالهجرة كحَل والبحث عن الإستقرار للصغار والكبار ومحاولة التمتع بأدنى الحقوق أسوة بباقي سكان العالم ، وأوصى الحضور بضرورة التوجه نحو فعاليات رفض الهجرة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني وخاصة في قطاع غزة في الزمن الحاضر وبيان خطورتها ، فهي تكرار لمأساة هجرة الفلسطينيين عام 1948 بظروف مختلفة. والدعوة لرفض ممارسات الاحتلال الإسرائيلي وتمثيل قضيتنا لكسب الدعم الدولي والضغط على الإحتلال ، ومحاولة ايصال الصورة لكل العالم بوجود قضية عادلة ألا وهي قضية شعب محتل من أكثر من 70 عام، وأيضاً رفض الهجرة الغير شرعية التي يتجه لها الشباب في قطاع غزة.

من جانب آخر عبر المشاركين بأن مشكلة الشعب الفلسطيني تكمن بنقص الوعي السياسي، وكيفية ادارة الصراع مع المحتل الإسرائيلي، وأن الانقسام جعل ذريعة قوية لإيغال الاحتلال بممارساته الهمجية تجاهنا وأجمع المشاركين بضرورة انهاء الانقسام بأسرع وقت ممكن لنتمكن من مقارعة الاحتلال، والقدرة على وقف المجازر التي يرتكبها تجاهنا، حيث أن قوتنا تكمن في وحدتنا أن إستمرار الانقسام هو نقطة ضعف ليست بصالح القضية الفلسطينية.

وفي إختتام اللقاء أكد المشاركين على أهمية استخدام الأدوات الفنية في تسليط الضوء على القضية الفلسطينية، واستخدامها كأداة لمناصرة القضايا المجتمعية والوطنية، وضرورة أنسنة الخطاب الفلسطيني، وأن الشعب الفلسطيني يحب الحياة، وأنه ليست كل حياته قتال وموت، وعبر المشاركين عن أن نقل صورة طفل يقاتل هو تشويه للمفاهيم النضالية، حيث أنه ينقل صورة مغلوطة عن الشعب الفلسطيني الذي يحب الحياة ويتوق للحرية والسلام، وأن الصواب أن الطفل له حقه في التعليم واللعب أسوة بباقي الأطفال.

وفي ذات الإطار أثنوا على دور المرأة الفلسطينية التي تخترق كافة المجالات لتمثل قضيتها وتوصل صوت الشعب بقلمها وريشتها وفيلمها وكلمتها وتجند كل ما بوسعها لتعكس صمودنا وثباتنا وتجاربنا وإنجازاتنا وقوة إرادتنا.

يأتي هذا النشاط من خلال مشروع "يلاّ نشوف فيلم!" مشروع شراكة ثقافية -مجتمعية تنفذه مؤسسة "شاشات سينما المرأة" بالشراكة مع "جمعية الخريجات الجامعيات" وجمعية "عباد الشمس لحماية الإنسان والبيئة" بدعم رئيسي من الاتحاد الأوروبي ودعم مساند من CFD السويسرية وصندوق المرأة العالمي.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات