الاحد 17 نوفمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.94 5
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.93 3.9
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

المعركة التي أنهت الحرب العالمية الثانية

  • 16:09 PM

  • 2019-10-24

وكالات - " ريال ميديا ":

 

في الذكرى الـ 77 من معركة العملين التي وقعت عام 1942، يستعرض صدى البلد أبرز وقائع تلك المعركة التي كان لها الأثر الكبير في استنزاف قوات الجيش الألماني، وغيرت بشكل كبير مفاهيم الحرب العالمية الثانية، وحولت هزيمة الحلفاء لانتصار.

هذ المعركة وقعت في مدينة العلمين المصرية على بعد 90 كم غرب مدينة الإسكندرية في مصر وذلك خلال الحرب العالمية الثانية، شهدت المعركة انتصارا حاسمًا للحلفاء ومثلت نقطة تحول لحملة الصحراء الغربية.

بداية المعركة

بدأت تلك المعركة في الساعة الـ 11 من ليل 23 أكتوبر 1942 عندما بدأ البريطانيون الهجوم بقصف مدفعي، على قوات الألمان، هذا الهجوم المنتظم أدى إلى وفاة القائد الألماني فون شتومه، وتولى القائد الألماني ريتر فون توما قائد الفيلق الأفريقي مهمة قيادة قوات المحور لحين وصول روميل.

ووصل روميل على الجبهة مساء 26 أكتوبر وحاول بقدر الإمكان الحفاظ على الجبهة متماسكة، وفي ليلة 30-31 أكتوبر تشن الفرقة الأسترالية التاسعة هجومًا ينجح في عزل فرقة المشاة 164 الألمانية، ويدفع روميل بقواته بغرض تحرير تلك الفرقة، وينجح في ذلك في نفس يوم 31 أكتوبر ولكن بخسائر كبيرة.

وفي المقابل كان المارشال مونتغمري قائد قوات الحلفاء يتعرض لضغوط من رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل لعجزه عن تحقيق نصر سريع، ومع ذلك أعطى مونتغمري الجنود راحة استمرت 24 ساعة انتهت في ليلة 1-2 نوفمبر.

مونتجومري يكسب المعركة

وفي تلك الليلة شن مونتغمري هجومه عبر تل العقاقير جنوب سيدي عبد الرحمن، ولم تستطع قوات المحور صد الهجوم، وأدرك روميل أن المعركة حسمت نهائيًا لصالح البريطانيين، وفي صباح يوم 2 نوفمبر وصلته رسالة عبر المذياع من الزعيم الألماني أدولف هتلر تأمره بالصمود حتى النهاية، ويبدو أن روميل لم يكن متأكدًا أن هتلر هو صاحب الرسالة، إذ أمر قواته بالانسحاب.

وفي 3 نوفمبر وصل النص غير المشفر لرسالة هتلر الأصلية المطالبة بالصمود، ورغم تفوق القوات البريطانية، فإن روميل قرر إطاعة أوامر هتلر ولو لبعض الوقت، بينما في 4 نوفمبر لم يعد روميل قادرًا على تنفيذ أمر هتلر، فبدأ الانسحاب إلى فوكة في الغرب.

خسارة الألمان

وكان روميل قد خسر ما بين عصر 3 نوفمبر، وعصر 4 نوفمبر حوالي 200 دبابة، ولتقى في يوم 4 نوفمبر بالقائد الألماني ألبرت كسلرنغ، قائد القوات الألمانية في جبهة البحر المتوسط وأكد له صواب رأيه بالانسحاب، وفي هذا اليوم أيضًا فقد روميل الاتصال بفون توما قائد الفيلق الأفريقي، وسرى اعتقاد بأنه قتل، لكنه في الواقع فهو قد وقع في الأسر.

 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات