الخميس 14 نوفمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.94 5
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.93 3.9
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

دلالات زيارة رئيس الوزراء الفلسطيني إلى القاهرة

  • 11:14 AM

  • 2019-10-12

 ناهض زقوت*:

ثلاثة أيام قضاها د. محمد اشتية رئيس الوزراء والوفد الوزاري المرافق له في القاهرة، قضاها في مباحثات تعاون مشترك في مجالات عدة وتبادل للخبرات، وترسيخ للعلاقات التاريخية بين مصر وفلسطين، وعقد اتفاقيات اقتصادية وزراعية وتعليمية وطاقة وغيرها بما يعزز الاقتصاد الفلسطيني في مرحلة ما بعد الانفكاك عن الاحتلال الاسرائيلي.
وقد جاء هذا اللقاء تتويجا للاجتماعات المشتركة بين الرئيس محمود عباس، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على هامش اجتماعات الجمعية العامة، والتي تم فيها التباحث في مجمل القضايا المرتبطة بالقضية الفلسطينية، والاوضاع العربية، والدور المصري المحوري والهام للتحرك العربي على مستوى المنطقة، والتأكيد على الفكاك التدريجي مع الاحتلال، وترتيب الوضع الفلسطيني على كافة المستويات مع البلدان العربية.
لقد حملت هذه الزيارة دلالات هامة على كل المستويات السياسية والاقتصادية، كان أبرزها الاستقبال المميز الذي استقبل به رئيس الوزراء على المستويين السياسي والاعلامي، وهو لم يحدث في تاريخ العلاقات الفلسطينية المصرية أن يصطف حرس شرف في استقبال رئيس وزراء، هذا يؤكد البعد السياسي للزيارة بأن مصر لم تتخلى عن الشرعية الفلسطينية، مهما حاول المغرضون إبراز ان مكانة الرئيس محمود عباس اهتزت لدى مصر وقيادتها، فجاءت زيارة رئيس الوزراء ردا على كل المهاترات التي تشاع في الاجواء السياسية.
اكدت الزيارة على أهمية التبادل التجاري بين الشعبين، وفتح اسواق جديدة للمنتوجات الفلسطينية، وتغطية السوق الفلسطينية بالمنتوجات المصرية بديلا للمنتوجات الاسرائيلية، وهذا يعزز العمق الاقتصادي العربي، واهمية فتح اسواق للمنتوجات الفلسطينية في العالم العربي مما يعزز الارتباط بالمحيط العربي، ويوفر فرص عمل للشباب الفلسطيني في المؤسسات والشركات، في حالة زيادة الطلب على المنتوجات الفلسطينية، وكذلك يرفع من نسبة الدخل القومي لموازنة السلطة الفلسطينية.
وحملت زيارة رئيس الوزراء ملفات غزة، التي كانت حاضرة في كل المباحثات والاتفاقيات، بما يؤكد أن قطاع غزة لم يكن خارج حسابات رئيس الوزراء والقيادة، بل كانت ضمن مسؤولياتهم وحرصهم على توفير حياة معيشية كريمة لأهلنا في القطاع وقد بدات بوادرها في تفكيك مسألة رواتب الموظفين، وأزمة موظفي 2005.
لقد كانت الزيارة ناجحة، كما وصفها رئيس الوزراء نفسه، من حيث الانجازات التي حققتها التي سوف يلمس المواطن تاثيرها في الايام القادمة، ومن حيث تأكيدها على أهمية الدور المصري بالنسبة للقضية الفلسطينية خاصة في ظل التحديات التي تواجهها، ودورها في دعم واسناد القضية في المحافل الدولية، ومن حيث التأكيد على أن كل ما تقوم به مصر من خطوات تجاه قطاع غزة، يتم بالتنسيق مع القيادة الفلسطينية.
واكدت الزيارة على حرص القيادة ومجلس الوزراء على اعادة لحمة الوطن، بتحقيق المصالحة والوحدة الفلسطينية، واعادة ترتيب البيت الفلسطيني وفق المصلحة الوطنية بالتعاون مع مصر الراعية للمصالحة الفلسطينية.

*كاتب وباحث فلسطيني:

الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها وليس بالضرورة أنها تعبر عن الموقف الرسمي لـ "ريال ميديا"

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات