الاحد 05 ابريل 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.54 3.56
    الدينــار الأردنــــي 4.86 5.03
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.88 3.94
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

جمعية بسمة للثقافة والفنون تعرض فيلم عن مغامرة فتيات فلسطينات في صعود قمة كلمنجارو

  • 15:47 PM

  • 2019-09-24

غزة – " ريال ميديا ":

نفذت جمعية بسمة للثقافة والفنون ثاني  عروض أفلامها ضمن مشروع "يلا نشوف فيلم!"، تم عرض فيلم "صبايا كلمنجارو  " للمخرجة الفلسطينية ميساء الشاعر  ، والتي جسدت من خلاله المخرجة قصة

صعود ثلاث فتيات فلسطينيات إلى قمة جبل كلمنجارو في تنزانيا.

الفيلم يأتي كإنعكاس لمعاناة الشعب الفلسطيني في السفر من خلال الفتيات الواتي واجهن صعوبة التنقل في بلدهن فلسطين، فتتحديان السياسة والحدود والمجتمع وتسافران إلى تنزانيا لخوض المغامرة.

ويأتي هذا النشاط من خلال مشروع "يلاّ نشوف فيلم!" مشروع شراكة ثقافية -مجتمعية تنفذه مؤسسة "شاشات سينما المرأة" بالشراكة مع "جمعية الخريجات الجامعيات" وجمعية "عباد الشمس لحماية الإنسان والبيئة" بدعم رئيسي من الاتحاد الأوروبي ودعم مساند من CFD السويسرية وصندوق المرأة العالمي."

تم عرض الفيلم  في مركز العائلة – البريج بحضور ما يقارب 46 شخص من فئات نسوية وشبابية متنوعة  من كلا الجنسين، وقد سادت أجواء النقاش والتفاعل مع الميسرة  سمر أبو معيلق   والحضور والذين بدورهم عكسوا أفكارهم ووجهة نظرهم في فكرة ورسائل الفيلم وتجسيده لمعاناة الشعب الفلسطيني الإغلاق والتقييد وكبت الحريات ،  كما ناقش الحضور قوة العزم و الإصرار المتجسد في شخصيات الفتيات و تحقيقهن  لحلمهن حيث أن بعض المشاركات بدأت ب"  في كل إنسان قمة عليه أن يصعدها .. وإلا بقي في القاع مهما صعد من قمم ) وكان لتلك العبارة وقع كبير في آذان السامعين ، وبدأوا يتحدثون عن أحلامهم وكيف يجب على الإنسان أن يتمسك بحلمه ويصر على تحقيقه مهما تعرض لمواجهات وصراعات ، في داخله أو من العالم المحيط به .

تم أيضا مناقشة متاعب السفر التي يعانيها الشعب الفلسطيني وندرتها أيضا حيث أشار بعض الحضور معلقاً"ليس تقليلاً من معاناة أهلنا بالضفة - ولكن ياريت الأمر لدينا يقتصر على 4 ساعات لحتى نسافر ، بننتظر عالمعبر أكتر من 24 ساعة بدون مراعاة أي احتياجات خاصة للحالات التي أمامهم .. بسفري كان الفريق جرحى طالعين لبطولة.. وتعاملوا معنا بلا أي إنسانية)

وبإشراقة أمل -  أشارت إحدى الحاضرات إلى إعجابها بتلك المغامرة المجنونة من الفتيات في صعود كلمنجارو ، وكيف تحدت السياسة والحدود والمجتمع والعادات وخرجت عن المألوف وعلقت قائلة "حبيت كيف بنت فلسطينية إستطاعت تحقيق هالفكرة المجنونة .. هذه نماذج تشجعنا نتمسك بأحلامنا .. وحتى لو انهزمنا أو فشلنا بالبداية .. انا إسغرقت بكتابتي  لرواية 3 سنوات وعندما  طلبت من  زوجي نشرها عارضني .. لكن  راح أجاهد لتحقيق حلمي .. وإقناعه بموهبتي".

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات