الثلاثاء 07 ابريل 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.54 3.56
    الدينــار الأردنــــي 4.86 5.03
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.88 3.94
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

نتانياهو يترأس اجتماعاً لحكومته في غور الأردن تمهيداً لضمه

مستبعدا الطيبي وعودة.. نتنياهو: من الممكن وجود وزراء عرب في حكومتي القادمة

  • 14:21 PM

  • 2019-09-15

أعلنت حكومة دولة الاحتلال الإسرائيلي أنها ستعقد اجتماعاً خاصاً اليوم الأحد، في غور الأردن بالضفة الغربية، وسيقترح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على الوزراء الموافقة على تقنين مستوطنة "ميفوت يريحو" العشوائية فيه.

ووفقاً لموقع "آي24 نيوز" الإخباري، ترفض الجهات القانونية هذه المبادرة، وقال المستشار الأمني المدعي العام إيتاي أوفير: "هناك عائق قانوني أمام الموافقة على مثل هذا القرار في هذه المرحلة"، مضيفاً أنه "لا مبرر للتسرع في اعتماد نص تشريعي لتقنين نص تأسس في 1999".

ويأتي ذلك بعد إعلان نتانياهو أنه يعتزم "إقرار السيادة الاسرائيلية على غور الأردن، والمنطقة الشمالية من البحر الميت"، إذا فاز بالانتخابات البرلمانية المقبلة، "على الفور".

ومن جهة ثانية أكد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، أنه "لا يستبعد" تعيين وزير عربي إن شكّل الحكومة المقبلة، وذلك في مقابلة مع صحيفة " يديعوت أحرنوت"  العبرية السبت، أجريت في مقره في القدس، مع اقتراب موعد الانتخابات الإسرائيلية، التي ستجري الثلاثاء.

وفي رده على سؤال ما الذي سيحدث إن خسر في الانتخابات، أجاب نتنياهو "إسرائيل ستخسر"، مضيفا أن "المعارضة ستشكّل حكومة يسارية بمشاركة أعضاء الكنيست العرب من القائمة المشتركة"، المُناهضة لـ "الاحتلال" والمؤيدة للفلسطينيين.

وأوضح نتنياهو "المعارضة قالت إنها 'لا تستبعد وزراء عرب'، وأنا أيضا لا استبعد، ولكنني أستبعد القائمة المُشتركة، أما المُعارضة فهي لا تستبعدهم، وسيكون أعضاء 'القائمة المشتركة' وزراء لدى المُعارضة". ويبلغ تعداد العرب في إسرائيل نحو مليون ونصف المليون نسمة، يشكّلون نحو 18% من إجمال عدد السكان. ويحمل هؤلاء الجنسية الإسرائيلية، بعد بقائهم داخل حدود إسرائيل، بعد قيامها في العام 1948.

وقال نتنياهو إنه "يحترم" جميع الأشخاص بمجرد أنهم بشر، "سوى أعضاء الكنيست أيمن عودة وأحمد الطيبي"، القياديان في "القائمة المشتركة". ورفض نتنياهو في المقابلة، التعهّد بألا تُسفر نتائج الانتخابات عن إجراء انتخابات للمرة الثالثة، مشيرا إلى أنه "لا يحتاج" إلى "قانون الحصانة"، الذي يحول دون مُحاكمته في ملفات الفساد ضده، "لأن التهم ستنهار".

ومن جانبه نشر وزير التعليم الإسرائيلي السابق وأحد مؤسسي حزب "اليمين الجديد" نفتالي بينيت على حسابه في "فيسبوك" خريطة، قال إنها تكشف تفاصيل خطة السلام الأمريكية المعروفة بـ"صفقة القرن".

وتظهر هذه الخريطة أراضي الضفة الغربية منقسمة إلى عدة مناطق صغيرة ملونة بالأبيض، فيما يلون ما تبقى من المنطقة في الخريطة بالأسود.

وأوضح بينيت أن "صفقة القرن" التي يعتزم البيت الأبيض الكشف عنها عقب انتخابات الكنيست المقبلة تعتمد على "خطة الجزر"، ما يعني إنشاء عدة جيوب صغيرة خاضعة لسيطرة إسرائيل ومحاطة بالأراضي الفلسطينية.

وحسب الخريطة، يعد غور الأردن الذي وعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بفرض سيادة إسرائيل عليه في حال إعادة انتخابه جزءا من الدولة العبرية.

وانتقد بينيت الذي سينافس حزبه في انتخابات الكنيست المقبلة حزب نتنياهو "الليكود" الخطة المزعومة قائلا إنها تهدد بـ"جهنم" المستوطنين الإسرائيليين في الضفة، وستعني نهاية مشروع المستوطنات، حسب تعبيره.

ولفت بينيت إلى أن نتنياهو الذي وعد بضم جميع المستوطنات بالضفة إلى إسرائيل لم يتطرق إلى مصير منطقة "سي" الخاضعة حاليا للسيطرة الإسرائيلية الكاملة والتي تضم نحو 60% من أراضي الضفة، مضيفا أن الخطة المزعومة لا تتناقض شكليا مع تصريحات نتنياهو، غير أنها تعني فعليا "تنازل تل أبيب عن أرض إسرائيل".

واتهم بينيت نتنياهو بمحاولة إخفاء الخطة المزعومة وعدم الكشف منها سوى خطة ضم غور الأردن قبيل انتخابات الكنيست التي ستجري بعد يومين، مشددا على أن حزبه وحده يستطيع وقف هذه الخطة.

ولم يكشف بينيت عن مصدر المعلومات المتعلقة بالصفقة التي لا يعرف تفاصيلها سوى مسؤولين قلائل في البيت الأبيض.

وكذب المتحدث باسم "الليكود" يوناتان أوريخ هذه المعلومات، مشددا على أنها لا تعكس رؤية الإدارة الأمريكية.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات