الخميس 19 سبتمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.5 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.59 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.85 3.93
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

فصائل فلسطينية تبارك "عملية رام الله" ومقتل مجندة في جيش الاحتلال

ردود إسرائيلية غاضبة على "عملية رام الله.. ودعوات لتفكيك السلطة وفرض "السيادة على الضفة" ..وحماس تبارك العملية

  • 14:25 PM

  • 2019-08-23

وكالات - " ريال ميديا ":

توالت ردود الأفعال في دولة الاحتلال الإسرائيلي، على عملية مستوطنة "دوليب" غرب رام الله، والتي قتل فيها مجندة بجيش الاحتلال، وأصيب والدها وشقيقها بجراحٍ خطيرة يوم الجمعة، نتيجة عبوة متفجرة.

ودعا رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إلى جلسة مشاورات أمنية طارئة، لبحث تداعيات العملية.

‫وتلقى نتنياهو، تحديثات منتظمة استخباراتية حول العملية وجهود الاستخبارات للقبض على المنفذين، بحسب وسائل إعلام عبرية. وعقّب وزير الجيش الإسرائيلي السابق أفيغدور ليبرمان، قائلاً: العملية صفعة في وجه نتنياهو وحكومته التي ترسل الدولارات إلى غزة.

وقال عضو الكنيست موتي يوغيف، أحد سكان مستوطنة "دوليب"، "حيث يبحث اليهود عن الماء والحياة، يبحث العرب الأشرار عن الموت، ويجب تعزيز سيطرتنا في القدس والضفة الغربية، واستهداف قادة الإرهاب وتعزيز الاستيطان اليهودي" على حد قوله.

وقال بتسالئيل سموتريتش اليميني المتطرف وزير المواصلات وعضو المجلس الوزاري الأمني المصغر "بينما نحن مشغولون في إيران وحدود غزة، فإن اليهود الأعزاء يتعرضون للأذى أسبوع تلو الآخر في الضفة الغربية. هذا يجب أن يتوقف".

وتابع مخاطبا نتنياهو، رئيس الوزراء، "لقد حان وقت جباية الثمن، يحصل "الإرهابيون" على دعم من السلطة الفلسطينية، ويُنظر إليهم كأبطال في مجتمعهم ويدخلون السجن بشروط حسنة".

وأضاف "يجب تفكيك السلطة الفلسطينية التي تحرض على "الإرهاب" ويجب قطع آمالهم، والعودة لتحمل المسؤولية وتطبيق السيادة في الضفة الغربية، واعتماد توصيات اللجنة التي أنشأها الوزير أردان بخصوص تحقير ظروف الإرهابيين في السجن".

وشدد، "يجب إعادة نقاط التفتيش والحواجز في الضفة والقدس، على الفور، جودة حياة العرب لا تساوي أحد قتلانا. صوت دماء الاسرائيليين، تصرخ من الأرض ولا يمكن أن تستمر".

ومن جهتها ثمنت فصائل فلسطينية عملية رام الله التي أدت الى قتل مجندة في جيش الاحتلال، وإصابة والدها وشقيقها جراء انفجار عبوة ناسفة صباح يوم الجمعة، قرب مستوطنة "دوليف" غرب رام الله.

حركة حماس باركت العملية النوعية غرب رام الله، والتي جاءت لتؤكد أن ضفة الأحرار لن تهدأ، وستواصل مقاومتها رغم القتل والاعتقال والانتهاكات
وقالت:" إن عملية اليوم تدلل على أن شعبنا لن يعدم وسائل المقاومة، فها هم شباب الضفة وأحرارها ينوعون وسائل الكفاح والمقاومة، بالسلاح والسكين والدهس والتفجير، حتى ننتزع كامل حقنا في أرضنا ومقدساتنا رغما عن المحتل"
وأكدت أن المقاومة اليوم في الضفة الأبية تلبي نداء الأقصى، رافعة شعار نصرته والذود عن حماه في ظل ما يتعرض له من عدوان ممنهج، وإن العملية المباركة اليوم والتي وافقت الذكرى الـ50 لإحراق المسجد الأقصى؛ جاءت لتؤكد على أن شعبنا ما نسي ولن ينس يوما أقصاه مهما بلغت التضحيات
وشددت على أن جرائم الاحتلال وعنجهيته بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا لن تمر دون حساب، فما زال في جعبة مقاومتنا الكثير، وإن الدماء التي طهرت ثرى الوطن ستنبت زهر التحرير يوما ما، وعلى المحتل أخذ العبر والدروس من تاريخ شعبنا المقاوم

من جهتها قالت لجان المقاومة الشعبية في فلسطين، إن "عملية رام الله البطولية نقلة نوعية في أداء المقاومة في الضفة الغربية، وضربة أمنية وعسكرية لمنظومة الأمن الإسرائيلية".

وأضافت، إن عملية دوليب "جاءت كرد طبيعي على تغول المستوطنين واستمرار جرائمهم بحق المدينة المقدسة وأهلها".

من جانبها اعتبرت حركة الأحرار الفلسطينية، أن تفجير عبوة قرب مستوطنة دوليب هو عمل بطولي يؤكد أن مقاومة شعبنا مستمرة رغم كل المعيقات والعقبات. وأشارت الحركة إلى أن هذه العملية هي نقلة نوعية في وسائل وأدوات المقاومة في الضفة.

وأكدت أن الضفة مخزون ثوري لا ينضب وأكدت حركة الأحرار على أن هذه العملية هي رد طبيعي على إجرام وعدوان الاحتلال على شعبنا والمسجد الأقصى ، وهي حافز قوة لجماهير شعبنا لتصعيد كل أشكال المقاومة والمواجهة مع الاحتلال لرفع كلفته ولجم عدوانه.

وباركت حركة المجاهدين سواعد أبطال عمليات الضفة البطولية الذين سطروا ابداعاً متجدداً وأكدوا على صوابية خيار المقاومة وعجز الصهاينة، واعوانهم عن كسر ارادة المقاومة لشعبنا.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات