الخميس 19 سبتمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.5 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.59 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.85 3.93
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

القدوم يوم الجمعة..معاريف: جهود مصرية لمنع تصعيد إسرائيلي جديد بالقطاع

الوفد المصري يزور رام الله وغزة لبحث المصالحة والتهدئة

حماس تنفي كل ما يشاع حول منعها زيارة الوفد المصري لقطاع غزة

  • 00:26 AM

  • 2019-07-12

رام الله - " ريال ميديا ":

وصل الوفد الأمني المصري، اليوم الخميس، لمدينة رام الله والتقى رئيس المخابرات الفلسطينية ماجد فرج، لبحث عدد من القضايا الفلسطينية، فيما من المقرر أن يزور وفد قطاع غزة.

وقالت مصادر فلسطينية، إن "وفداً من جهاز المخابرات المصرية العامة التقى أعضاء من اللجنة المركزية لحركة فتح، ورئيس جهاز المخابرات ماجد فرج، برام الله".

وأضافت المصادر، أن الوفد ناقش ملف المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس، وخصم إسرائيل لأموال المقاصة الفلسطينية، والذي تسبب في أزمة مالية كبيرة للسلطة الفلسطينية.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية، قد ذكرت أن الوفد المصري وصل إسرائيل والتقى بمسؤولين هناك، لبحث ملف التهدئة مع قطاع غزة.

ومن المقرر أن يصل الوفد المصري لقطاع غزة، للقاء قيادة حركة حماس وبحث ملف التهدئة، عقب التوتر الذي طرأ على حدود القطاع، بعد قتل الجيش الإسرائيلي لأحد عناصر كتائب القسام، الجناح العسكري لحماس.

وأكدت "القسام" أن الجيش الإسرائيلي تعمد إطلاق النار تجاه أحد عناصرها على حدود قطاع غزة، ما أدى لمقتله، فيما قال الجيش الإسرائيلي إن "خطأ حدث في تشخيص عنصر القسام دفع الجنود الإسرائيليين لإطلاق النار"، مشيراً إلى أنه سيفتح تحقيقاً في الحادث.

وكانت نفت حركة حماس، مساء الخميس، كل ما يشاع حول منع الحركة دخول الوفد المصري لقطاع غزة.

وأفادت الحركة في بيان مقتضب لها، أنه بحسب الترتيبات فليس من المقرر وصوله لغزة يوم الخميس.

وأكدت حماس أن هذه الأخبار فبركات تدخل في إطار التشويش، والتأثير على زيارة الوفد المصري لغزة، وإفشال مهمته.

قالت صحيفة (معاريف) الإسرائيلية، إن المصريون يبذلون جهوداً مكثفة لمنع التصعيد في قطاع غزة بين جيش الاحتلال وفصائل المقاومة.

وأوضحت الصحيفة، نقلاً عن مصادر إسرائيلية لم تسمها، إن الجيش يستعد لاحتمال التصعيد مع فصائل المقاومة، خاصة بعد استهداف الاحتلال لأحد عناصر المقاومة بالقطاع.

يذكر أن فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، قالت إن اغتيال الشهيد محمود الأدهم من كتائب القسام جريمة إسرائيلية، محملةً الاحتلال المسؤولية الكاملة عنها.

وأوضحت الفصائل، في تصريح صحفي، مساء الخميس، أن الاحتلال سيدفع ثمناً باهظاً من دماء وأشلاء جنوده وضباطه رداً على هذا الاجرام.

وحذر البيان، الاحتلال من اختبار صبر فصائل المقاومة التي أثبتت أنها قادرة على لجم تغول الاحتلال بحق أبناء شعبنا، ولن نسمح بتغيير قواعد الاشتباك وفرض قواعد جديدة تخدم مصالح الاحتلال.

أكدت كتائب القسام، الذراع العسكري لحركة حماس، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي، تعمدت إطلاق النار على الشهيد محمود الأدهم، الذي أعلن عن استشهاده صباح اليوم، بعد إطلاق النار عليه، شرقي بيت حانون.

وقالت كتائب القسام، في بيان لها: "الاحتلال تعمد إطلاق النار على أحد مجاهدينا، أثناء تأديته واجبه في قوة حماة الثغور".

وأضافت: "نحن نجري فحصاً وتقييماً لهذه الجريمة، ونؤكد أنها لن تمر مرور الكرام، وسيتحمل العدو عواقب هذا العمل الإجرامي".

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، عن رفع حالة التأهب في صفوفه، تحسباً لرد متوقع من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة (حماس) على استشهاد أحد عناصره صباحاً.

وأفاد موقع (حدشوت 24) بأن الجيش الإسرائيلي، رفع حالة التأهب في صفوف قواته في محيط غزة، خشية الرد من حماس.

أكد جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن عملية استهداف أحد عناصر كتائب القسام، وهو الشهيد محمود الأدهم، الذي استشهد شرقي بلدة بيت حانون، جاءت نتيجة سوء فهم.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال، إنه ‏في صباح اليوم رصدت قوة تابعة للجيش الإسرائيلي عدد من الفلسطينين في منطقة السياج شمال قطاع ‎غزة، ومن التحقيق الأولي اتضح أن أحد عناصر الضبط الميداني التابعة لحركة حماس وصل للمنطقة في أعقاب تحرك فلسطينييْن بمحاذاته.

وأضاف المتحدث الإسرائيلي: "لاحقًا اتضح أن القوة قامت بتشخيص عنصر الضبط الميداني كشخص مسلح، وقامت بإطلاق النار عليه نتيجة سوء فهم، لذلك سيتم التحقيق في الحادث، وفق تعبيره.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات