الجمعة 14 مايو 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.25 3.27
    الدينــار الأردنــــي 4.6 4.62
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.9 3.95
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

الزهار: جهود مصرية للمصالحة وأبو مازن لا يعمل لصالح الفلسطينيين

  • 13:50 PM

  • 2019-07-02

غزة - " ريال ميديا ":

هاجم عضو المكتب السياسي لحركة (حماس)، محمود الزهار، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، متهماً إياه بأنه من يقف في طريق جهود المصالحة الفلسطينية، التي تتم الآن برعاية مصرية.

وأوضح الزهار، لموقع (الجديد الفلسطيني)، الثلاثاء، أن هناك جهوداً تسير الآن من أجل إنهاء الانقسام؛ لكن من الواضح أن "عباس لا يريد المصالحة"، مشيراً إلى أن الرئيس عباس لا يعمل لصالح القضية الفلسطينية، وفق قوله.

وأشار الزهار، إلى أن الشارع الفلسطيني مل الوعود الكاذبة التي تتحدث عن المصالحة، كما في كل مرة، مشدداً على ضرورة عدم الحديث عما يدور في الكواليس في هذا الملف.
وعن ملف الهدنة مع الاحتلال، بين الزهار، أن هناك عروضاً كثيرة يتم عرضها على حركته، من قبل دول عربية وأطراف دولية، مستدركاً: "لكن وعود الاحتلال لا تتم بسبب طبيعتهم العدوانية".

وبيّن أن هناك مشاريع قد تم عرضها في هذا السياق، منها بناء مستشفى ميداني بالقرب من بيت حانون/ إيرز، متابعاً: "تم الحديث مؤخراً عن بناء مستشفى ميداني لقطاع غزة، وهذه كلها عروض تم عرضها، وتأتي في سياق الحديث، أي لم تطبق على أرض الواقع".

ولفت الزهار، إلى أنه لا يجب أن نأمن شر الاحتلال الإسرائيلي، الذي يوعد ويخلف، وهذا ما حصل في جميع التفاهمات التي تمت بشأن قطاع غزة مؤخراً.

وقال: "القضية عندهم والعدوان عندهم ظاهرة وجود، ووجودهم في المنطقة عدوان على حق الشعب الفلسطيني، وهناك تسويق بشأن عدوان جديد على غزة وتهويل كبير، لأن الحكومة الإسرائيلية غير قادرة على أن تؤدي دورها أو وضع داخلي غير قابل للحل، وهذا يؤدي إلى تسويق هذه الأزمة للأوضاع الخارجية"، مؤكداً أنه ما من دولة في المنطقة إلا تعرضت لاعتداء من اليهود

ولفت الزهار، إلى أن الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة لديها القدرة على أن ترد وتردع أي عدوان إسرائيلي، مستدركاً: "لكن المشكلة هي في هذا الحصار الموجود من حولنا، وهذا له تأثير كبير على برنامج المقاومة".
وأضاف أن كثيراً من الدول التي كان يجب أن تقف مع الشعب الفلسطيني، تقف الآن ضده"، لافتاً إلى أن مؤتمر البحرين "مؤتمر العار" حسب وصفه، أعطى انطباعاً كبيراً لدى الشارع العربي بأن الظروف العربية ليست لصالح القضية الفلسطينية.
 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات