الخميس 14 نوفمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.94 5
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.93 3.9
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

طالب ملك البحرين إلغاء الورشة

هنية يحدد 6 أولويات لحماس وهدفها النهائي بإنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية

  • 16:21 PM

  • 2019-06-20

غزة - " ريال ميديا ":

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، أن ورشة البحرين ضمن الجهود الأمريكية والإسرائيلية؛ لتدمير المشروع الوطني الفلسطيني، واجهتها اقتصادية، لكن مضمونها سياسي.

وقال هنية،، خلال لقاء مع الصحفيين الأجانب الخميس، إننا "لا نعرف بنود صفقة القرن حتى الآن، لكن ما يجري على الواقع مؤشرات بأن هذه الصفقة تدمر المشروع الوطني، ونحن لا يمكن أن نقبل بها أو نتعامل معها"، مطالباً ملك البحرين بأن يأخذ قراراً جريئاً بعدم إجراء هذه الورشة.

وأشار إلى أن "الحركة اجتهدت في كل الاتجاهات لكسر حصار غزة، وصولاً إلى التفاهمات التي جرت برعاية مصرية أممية قطرية، لكن للأسف حتى الآن لم يشعر المواطن الفلسطيني بثمرة هذه التفاهمات".

ولفت إلى أن "التفاهمات التي أبرمت مع الاحتلال برعاية مصرية وقطرية، وأممية دخلت مربع الخطر؛ بسبب تباطؤ وتلكؤ الاحتلال في تنفيذ بنودها".

وأوضح أن "الاحتلال حتى الآن لم يوفر حرية الحركة عبر المعابر، ويتعامل بابتزاز في مساحة الصيد، ويعيق مشاريع الكهرباء، ومشاريع التشغيل وبناء المناطق الصناعية، ويفرض قيودا شديدة على دخول الأموال على غزة".

وبيّن أن "شعبنا فكر كثيراً في كسر الحصار بالكثير من الوسائل، بما في ذلك مسيرات العودة التي خرج فيها عشرات الآلاف من شعبنا، في إطار المقاومة الشعبية السلمية".

واستنكر هنية، تصنيف بعض البرلمانات الأوروبية، تحديدا البرلمان الألماني للحركات الفلسطينية، التي تدعو إلى مقاطعة الاحتلال مثل حركة BDS بالمنظمات الإرهابية.

وشدد على أن "حركة حماس تحدد أولوياتها انطلاقا من أنها حركة تحرر وطني تقبل التعددية، وتؤمن بالديمقراطية والتعددية والتداول السلمي للسلطة، وشاركت في انتخابات نقابية وبلدية وتشريعية، وتقبل ما يقرره الشعب عبر صناديق الاقتراع".

وتابع: "الأولوية القصوى للحركة هي استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، وقد برهنت حماس على جديتها في ذلك في أكثر من مرحلة، وعلى أكثر من مسار"، مضيفاً: "الأولوية الثانية: إعادة الاعتبار للمشروع الوطني الفلسطيني، بعدما أصابه الكثير من التيه السياسي".

وأكد أننا "نبحث مع كل الفصائل الفلسطينية عن قاسم مشترك نحافظ من خلاله على الحقوق والتطلعات لإقامة الدولة الفلسطينية"، مردفاً إن الأولوية الثالثة: فك الحصار عن قطاع غزة، والأولوية الرابعة: إفشال المخططات الإسرائيلية لضم المستوطنات إلى الضفة الغربية، والأولوية الخامسة: إنهاء معاناة 7000 آلاف أسير فلسطيني".

وأردف: "الأولوية السادسة حماية اللاجئين في الشتات من خلال الدفاع عن حق العودة ورفض كل مشاريع الوطن البديل، ومن جهة أخرى الحوار مع أشقائنا الدول المستضيفة للاجئين من أجل توفير الحياة الكريمة في مخيمات اللجوء".

كما وشدد أن الهدف النهائي لحماس، هو إنهاء الاحتلال ووقف معاناة الشعب الفلسطيني، وإقامة دولته وعاصمتها القدس.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات