الاحد 25 اعسطس 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 5.49 5.01
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.89 3.92
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

خلال لقاء مع سياسين واعلاميين..

العاهل الأردني: سنتصدى للمشككين بالوطن و سنستمر في تأدية دورنا التاريخي في حماية المقدسات بالقدس

ملك الأردن يوجه بتخفيض أسعار الأدوية بعد موجة من الجدل

  • 18:06 PM

  • 2019-06-11

عمان : قال العاهل الأردني عبد الله الثاني: إن الأردن قوي وقادر على تجاوز التحديات، مؤكدا ثقته بوعي ومعنويات الأردنيين وقدرتهم على تعزيز الإنجازات.
وخلال لقاء العاهل و الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، مع شخصيات سياسية وإعلامية في قصر الحسينية اليوم الثلاثاء، أضاف  الملك "كلما تكاتفنا استطعنا الانتصار على التحديات التي أمامنا، ومصلحة الوطن فوق كل اعتبار".
وأشار إلى أن هناك مسؤولية على الجميع في التصدي للسلبية وعدم السماح لها بالتأثير على ثقة المواطن بمؤسسات الدولة وإنجازات الوطن.
وشدد على أن تحسين الأوضاع الاقتصادية والظروف المعيشية للمواطنين والحد من الفقر والبطالة وجذب الاستثمارات وتمكين الشباب في مقدمة الأولويات، مؤكدا أهمية دور الشباب في عملية التطوير والبناء والتقدم. وأشار جلالة الملك إلى التوجيه المستمر للحكومة والمؤسسات بأهمية العمل لتحسين الوضع الاقتصادي. وقال جلالته: إن تحسين الوضع الاقتصادي للأردنيين أهم شيء بالنسبة لي.
ولفت إلى النمو والتحسن الذي تشهده بعض القطاعات الاقتصادية، مؤكدا حرص الأردن على تنويع وتوثيق التعاون الاقتصادي مع مختلف الدول.
وفي الإطار ذاته، لفت  إلى التطور في التعاون الاقتصادي بين الأردن والعراق وكذلك مع مصر وقبرص واليونان، والذي سيكون له آثار إيجابية على الجميع.
لقاء العاهل الأردني مع السياسيين والإعلاميين جاء في إطار سلسلة اللقاءات التي يعقدها الملك مع مختلف الفاعليات بهدف تبادل الأفكار والآراء واطلاعهم على مستجدات الأوضاع على المستويين المحلي والإقليمي.
وشدد على أن محاربة الفساد مستمرة. وقال: نحن نحارب الفساد، لكن بنفس الوقت شهدنا آخر سنتين حملة من أصحاب الأجندات والمصالح الشخصية للتشكيك في الأردن ومؤسساته.
وتناول الملك، خلال اللقاء، مشاركة الأردن في القمتين العربية والإسلامية في مكة المكرمة أخيرا، والتي تم التأكيد خلالهما على مواقف الأردن الثابتة تجاه القضايا العربية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.
وشدد الملك على موقف الأردن الثابت تجاه القضية الفلسطينية والقدس ودعم الأشقاء الفلسطينيين لنيل حقوقهم العادلة والمشروعة، مشيرا جلالته، بهذا الخصوص، إلى التنسيق الأردني الفلسطيني المستمر، وكذلك مع مختلف الأطراف الدولية.
كما شددعلى أن الأردن مستمر بتأدية دوره الديني والتاريخي في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس من منطلق الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات. من جهتهم، أشاد المتحدثون بمسيرة التقدم والبناء والإنجاز التي يشهدها الوطن في عهد جلالته، معربين عن التهنئة لجلالة الملك بعيد الجلوس الملكي العشرين وذكرى الثورة العربية الكبرى ويوم الجيش.
وأكدوا أن الجميع في الأردن يدركون حجم التحديات، ويقفون خلف قيادة جلالة الملك في مواجهتها، والتصدي لكل المشككين بالوطن ومؤسساته.
ولفتوا إلى أن ما يميز الأردن قيادة وشعبا، المواقف المشرفة تجاه قضايا الأمة العربية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.
وأشادوا بمواقف الأردن في الدفاع عن القضية الفلسطينية والقدس، ودعم الأشقاء الفلسطينيين لنيل حقوقهم المشروعة.
وشددوا على أهمية تأسيس أحزاب برامجية، وكذلك تقوية عمل الكتل النيابية، لافتين إلى أن الأوراق النقاشية للملك تشكل خارطة طريق، ومرجعية فكرية للإصلاح السياسي.
وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومستشارالملك للاتصال والتنسيق.

ومن جهة ثانية وجه عاهل الأردن الملك عبدالله الثاني الحكومة لاتخاذ إجراء فوري لتخفيض أسعار الأدوية.
وقال "عندما يتعلق الأمر بصحة الأردنيين ودوائهم ما في مجاملة". وأضاف "وضع أسعار الأدوية حاليا غير سليم، والمطلوب معالجة الخلل بشكل فوري".
جاء ذلك خلال لقاء الملك اليوم الثلاثاء مع رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، ووزير الصحة الدكتور سعد جابر، ومدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء الدكتور هايل عبيدات.
وأثارت أسعار الأدوية المتزايدة في الأردن، غضب الكثير من الأردنيين، حيث انتشرت مقارنات في مواقع التواصل الاجتماعي بين أسعار العديد من الأصناف مع دول أخرى بالمنطقة، الأمر الذي دعا الحكومة إلى الإقرار بوجود مغالاة حقيقية في الأسعار، فيما طالبت جمعية حماية المستهلك بإلغاء الضريبة المفروضة على الأدوية وفتح باب الاستيراد لخفض الأسعار.
ودعت لجنة الاقتصاد والاستثمار في مجلس النواب، مؤخراً، وزير الصحة سعد جابر لمناقشة أسباب ارتفاع أسعار الأدوية، ليقر بارتفاع غير مبرر للأسعار، الذي أعلن عن تشكيل لجنة ضمت ممثلين عن جميع القطاعات الصحية والنقابات، للوقوف على وضع الأمن الدوائي لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة بعد نتائج اللجنة.
وجاء فتح ملف أسعار الأدوية، بعد سنوات من المطالبات، التي قادتها جمعية حماية المستهلك وأعضاء في مجلس النواب، بسبب وجود فروقات كبيرة في الأسعار مقارنة بدول مجاورة للمنتجات ذاتها تصل إلى 50%.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات