الثلاثاء 18 يونيو 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.61 3.64
    الدينــار الأردنــــي 5.09 5.15
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 4.03 4.07
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

القاصة والروائية سريعة سليم حديد:

قصص الأطفال قد انحرفت عن مسارها الحقيقي،

وجنحت نحو اللعب على الفكرة الواحدة

  • 19:16 PM

  • 2019-06-07

المغرب *- " ريال ميديا ":

الكتابة في مجال أدب الأطفال ليست بالأمر السهل, فالكاتب عليه أن يرضي ذائقة شريحة غضَّة نضرة لا تقبل التزييف أو اللعب بمكوناتها الفكرية الطرية الحساسة. من هنا نوجه اهتمامنا نحو الإضاءة على أهم الكتاب المشهورين في مجال قصص الأطفال لما لهم من خبرة واسعة ودراية كبيرة والمعروفين على الساحة الأدبية الطفلية بشكل لافت.
الأديبة سريعة سليم حديد. هي عضو اتحاد الكتَّاب العرب في سوريا, لها العديد من المجموعات القصصية.. تنشر في المجلات السورية والعربية, وفائزة في الكثير من المسابقات الخاصة بأدب الأطفال.
ـ مؤلفاتك القصصية تحاكي عالم الأطفال، حدِّثينا عن هذه التجربة بشكل عام.
ـ هي تجربة فيها الكثير من المتعة, فهي تحتاج إلى دراسة دقيقة لكل جملة تُكتب, وإلى معرفة كيف لنا أن ندخل إلى قلب الطفل ونقنعه بما يرغب ويحب, كيف لنا أن نوفر له المستوى الجمالي اللائق بذوقه وعقله, كيف نضحكه ونوجهه ونرسم له عالماً يناسب إدراكه ويجعله يستمتع بما يقرأ… خاصة في ظل موجة التقدم التكنولوجي الحديثة. فكاتب الأطفال الآن يختلف عن كاتب الأطفال في الزمن الفائت, يجب أن يأخذ بعين الاعتبار القدرات العقلية الكبيرة التي نمت لدى الطفل اليوم والتي تختلف مئات الدرجات عن القدرات العقلية لأطفال ما قبل التكنولوجيا.
ـ لديك قصص تتحدَّث عن العامل النفسي لحل المشاكل التي يتعرَّض لها الطفل مثل قصة: وحش الماء, وحلو كالعسل, وصفر مكعَّب والدرَّاجة الرائعة… ماذا تحدثينا عنها؟
ـ لقد اطلعت على عدة كتب في مجال علم النفس, مما وفَّر لي الأرضية المناسبة لكتابة قصة موجهة بشكل علمي للأطفال, وعندما قرأتها على العديد منهم وجدتها تلاقي صدى جيداً, هذا مما شجَّعني على المتابعة.
هي قصص تلعب على تنشيط العامل الإرادي لدى الطفل وحثِّه على تجاوز الصعوبات والمخاوف التي يتعرَّض لها.
الطفلة (حلا) لا تقرأ بشكل جيد, وعلامة التسميع صفر.. وهذه مشكلة عامة في المدارس. من هنا تأتي أهمية التنبيه إلى ضرورة المعالجة النفسية من خلال القصص. علماً أن مثل هكذا قصص تعتبر نادرة.
ـ في قصصك تظهر الألوان وكأنك رسَّامة ماهرة, نجد ذلك في قصة الكون يرسم, ولنرسم الآن وقصة لوحة نورا… ما سر هذه الظاهرة؟
ـ الرسم هوايتي منذ الصغر, كنت أحب كثيراً استخدام أقلام الألوان وخاصة في المزج… حتى إنني رسمت لصديقاتي في مقعد الدراسة… من هنا أخذت ألوِّن قصصي بألوان موهبتي التي كانت ولا تزال تكبر في نفسي. صرت أمارس فن الرسم داخل قصصي, ففي قصتي لنرسم أيضاً جعلت (السبورة) عبارة عن لوحة فنية رسمها التلاميذ وقد أدخلتهم جميعاً في عالمها الحي, حتى المعلمة رأت نفسها أيضاً تجلس على الصخرة, وقدماها تداعبان الأعشاب.
ـ من يتتبع قصصك يلاحظ مدى اهتمامك بالنباتات وخاصة الأزهار, لقد كتبتِ قصصاً فريدة في هذا المجال أهمها: قصة تاج الملك والنحلة المغرورة, وقصة الأجراس البنفسجية, وقصة زهرة اللوتس وقصة زهرة النرجس.. ما الذي يدفعك لاستخدام الأزاهير في قصصك؟
ـ لقد تربَّيت على حب الأزاهير منذ صغيري على يدي أمي, رحمها الله. كنا نملك جُنينة متفرِّدة بأزاهيرها ونباتاتها, من هنا أخذت العديد من القصص, فأنا أستسهل القص حول موضوعات لا يمكن لي أن أرسم شخصياتها البشرية بحرية ومتعة كما أرسمها بهيئة الأزاهير ولغتها, وخاصة عندما تتصف الشخصيات بصفات سلبية. من هنا أستطيع عبور المشكلة بيسر ومتعة, وتقديم قصة كما يجب.
ـ ما رأيك بما تنشره دور ومؤسسات النشر من كتب للأطفال في الوقت الحالي؟
ـ للإنصاف, لست مطلعة على كل ما ينشر في مجال أدب الأطفال وخاصة في الدول العربية المختلفة. حتى إن دور النشر تتحفَّظ على النشر الألكتروني لأسباب معلومة للجميع. لكن ما لمسته أن الكاتب يحاول أن يرضي أذواق أصحاب دور النشر بدلاً من إرضاء أذواق الأطفال أنفسهم, فالمتابع يلاحظ أن قصص الأطفال قد انحرفت عن مسارها الحقيقي, وجنحت نحو اللعب على الفكرة الواحدة, فإذا بدأت تلقي القصة على الطفل فسوف تكتشف أن ما تقوله ليس بقصة بل فكرة غريبة نسج عليها الكاتب بعض خياله وبألفاظ جميلة ليس إلا, وتلاحظ أن الطفل لم ينجذب لما تقرأ, مما يدفعك للتهرُّب أو لتأليف قصة مرتجلة محاولاً إرضاء رغبته.
ـ كلامك هذا يقودنا إلى سؤالنا التالي:
ما هي برأيك أهم مميزات القصة الطفلية؟

ـ يجب أن تحافظ القصة على القالب الحقيقي لها من مقدمة وعقدة وخاتمة.. ولكن ليس بالمعنى التقليدي بل بأسلوب مختلف يتناسب مع التطور الفكري الذي يعيشه الطفل.
يجب أن يجرِّب الكاتب أن يلقي قصته أمام عدد من الأطفال فمن خلال تعابير وجوههم وحركاتهم وتساؤلاتهم يكتشف أماكن الخطأ والصواب, وربما يصل إلى نتيجة بأن قصته غير مناسبة أبداً أو العكس تماماً.
باختصار الناقد الأول هو الطفل. من هنا يكتشف الكاتب أهم ميزة للقصة وهي جذب انتباه الطفل, ونيل رضاه.
ـ كثيرون يقولون: لقد مللنا قصص الحيوانات والحكايات القديمة, نريد شيئاً مختلفاً مدهشاً على غير المألوف.. فما رأيك في هذا؟
صحيح, لقد ملَّ بعض الكبار قصص الحيوانات والحكايات الشعبية… ولكن السؤال الذي يفرض نفسه: هل ملَّ الأطفال ذلك؟ أو بالأحرى هل يعلم الأطفال بتلك الحكايات أو القصص في الأصل حتى يملّونها؟!
من هنا نعود لنقول: ليس مهماً على كاتب الأطفال أن يرضي ذائقة الكبار بل الهدف الأسمى لديه أن يرضي ذائقة الطفل ذاته.
ـ ما رأيك في موجة النشر الالكتروني المتعلِّقة بأدب الأطفال التي نشهدها اليوم بشكل لافت؟
ـ النشر الألكتروني سلاح ذو حدين: الإيجابي منه أنه يقدِّم الأعمال القصصية المراد نشرها بسرعة كبيرة للمتلقي, بذلك تصل تلك الأعمال إلى أكبر عد ممكن من المتابعين, مما يحقق المعرفة في العديد من دول العالم.
أما الجانب السلبي ـ هنا تكمن الخطورة ـ فهو يكمن في مساوئ استخدام تلك الأعمال المنشورة من قبل المتتبعين. فهناك أصدقاء ربما يستخدمون القصص لمصلحتهم الشخصية.
ـ هل كتبت للأطفال في ظل الأزمة التي تمر بها سوريا, وما صعوبات هذه التجربة؟
ـ نعم كتبت العديد من القصص, وهي منشورة أيضاً, منها مثلاً: بيَّاع الأحلام, وقصة تحت ضوء القمر, وقصة حكاية لجدتي, وقصة ماذا فعلت الغربان…
هناك من علَّق على أنه يجب علينا إبعاد الطفل عن أجواء الحرب لينسى ما حدث, لكنني كنت ضد هذه الفكرة, فمن الصعب إبعاد الطفل عما يحدث أمامه في كل يوم, فلماذا لا نكتب له في هذا المجال بطرق لطيفة موجه مبسَّطة تجعله يفكِّر بشكل جيِّد بما حوله, ويجد الحلول المناسبة لما يعاني منه.
 القاصة والروائية سريعة سليم حديد: 
صدر لها عن اتحاد الكتاب العرب في سوريا أربع مجموعات قصصية للأطفال:
ـ زهرة النرجس. 2008
ـ تاج الملك والنحلة المغرورة. عام 2010
ـ الأجراس البنفسجيَّة. 2013
ـ مدينة بلا عصافير. عام 2014
ـ صدر لها عن دار الإرشاد في سوريا مجموعة قصصيَّة للأطفال بعنوان : الليرات الفضيَّة .
ـ مجموعة قصصية للأطفال صدرت عن وزارة الثقافة بعنوان: عقد اللؤلؤ.
صدر لها مجموعة قصصية للأطفال عن قصور الثقافة في مصر القاهرة بعنوان: حبَّة التوت. عام 2014
فائزة في مسابقة طريق العودة في فلسطين, رام الله. المرتبة الأولى عام 2014″

*طنجة الادبية :حاورها: مصطفى العمراني:

 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات