الاثنين 01 مارس 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.25 3.27
    الدينــار الأردنــــي 4.6 4.62
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.9 3.95
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

اتصالات مع مصر لفتح ملف المصالحة

الأحمد: ندعو حماس الانضمام إلى "القيادة" في المعركة التي تخوضها مع أمريكا

  • 01:19 AM

  • 2019-06-02

رام الله - " ريال ميديا ":

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح  عزام الأحمد، يوم السبت، أن " مصر تقوم بتحرك جدي في ملف المصالحة الفلسطينية وإنهاء حالة الانقسام الداخلي المستمر منذ 2007".
وأضاف الأحمد لإذاعة "صوت فلسطين" التابعة للسلطة، إن "اتصالات مستمرة ومتواصلة مع الجانب المصري من أجل الخروج من الجمود في هذا الملف الذي مضى عليه عدة شهور"، مُؤكدًا على "ضرورة تنفيذ اتفاقيات المصالحة التي تم توقيعها مع حركة (حماس) سابقًا وتحديدًا في أكتوبر 2017".
وبشأن موقف حماس تجاه الورشة الاقتصادية الأمريكية المقررة في البحرين الشهر الجاري وصفقة القرن الأمريكية قال الأحمد "كما قلنا لهم إننا في معركة مفتوحة ومتواصلة"، داعيًا إياهم إلى "الانضمام إلى القيادة الفلسطينية في المعركة الشرسة التي نخوضها مع الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل منذ أكثر من عام".

ودعا الأحمد حركة حماس "إلى ضرورة إتمام المصالحة حتى لا تستخدم غزة وعملية التهدئة باتجاه خدمة صفقة القرن، مؤكداً على أنه لو اجتمع العالم كله خلف ترامب، فقلم الرئيس عباس لن يوقع على شيء.

وأكد أن منظمة التحرير هي الممثل الوحيد للشعب الفلسطيني، ولا علاقة لحركة حماس بالتمثيل الفلسطيني، مشيراً إلى أن حركة حماس هي أول من زج اسمها بانها ستوقع على صفقة القرن، كما تم تشكيل حركة حماس لتكون أحد عوامل الانقسام الفلسطيني، وفشلوا بأن يكونوا بديلا عن منظمة التحرير.

وأضاف الأحمد:" الأخوان المسلمين لم يشاركونا بالنضال، وحين أتوا بحماس كانت الثورة الفلسطينية قائمة منذ عشرات السنوات.

وقال:"نتنياهو قال أننا ندخل المال من دولة عربية لنبقي على الانقسام الفلسطيني".

وأشار إلى أن مبادرة السلام العربية واضحة كما وضعتها السعودية والتي تجرم التطبيع، مؤكداً على أن قمة البحرين تتناقض مع مبادرة السلام العربية، ومع حقوق الشعب الفلسطيني.

جدير بالذكر أن العلاقات بين فتح وحماس تدهورت عقب توقيعهما اتفاق المصالحة برعاية مصرية في أكتوبر 2017، بسبب تفجير موكب رئيس الوزراء الفلسطيني السابق رامي الحمد لله لحظة وصوله غزة في مارس من العام الماضي.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات