الثلاثاء, 22 يناير 2019, 01:19 صباحاً
نقابة الصحافيين تُحمل حماس مسؤولية الاعتداء على تلفزيون فلسطين
مجهولون يحطمون مقر "تلفزيون فلسطين" في غزة
استنكارات واسعة بشأن الاعتداء على تلفزيون فلسطين ومطالبات بالتحقيق الفوري
04/01/2019 [ 17:28 ]
تاريخ الإضافة:
مجهولون يحطمون مقر "تلفزيون فلسطين" في غزة

غزة - " ريال ميديا ":

هاجم مجهولون، اليوم الجمعة، مقر تلفزيون فلسطين غرب مدينة غزة، وأقدموا على تكسير وإتلاف معداته الرئيسية.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية، إن "مجهولين اقتحموا مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية، وأحدثوا خراباً ودماراً فادحاً في المعدات والأجهزة الخاصة بالتلفزيون".
 
وذكر عاملون في تلفزيون فلسطين، أن المجهولين الذن اقتحموا المقر، تطاولوا بالسب والشتم على عدد من العاملين الذين كانوا متواجدين.

ولم يبلغ عن وقوع إصابات جراء هذا الاعتداء، إلا أن دماراً واسعاً تم في المعدات وكاميرات التصوير وأجهزة المونتاج الخاصة به.

وزارة الإعلام

من جهتها، رأت وزارة الإعلام في اقتحام مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية في مدينة غزة، وتدمير وتخريب معدات وأجهزه داخله عملًا إجراميًا.

وأكدت الوزارة أن الأيدي السوداء التي نفذت التخريب والدمار تُكمل على طريقتها عدوان الاحتلال وحربه المفتوحة ضد صحافيينا ومؤسساتنا الوطنية، وتُغذي محاولاته اليائسة لحجب الحقيقة.

واعتبرت الوزارة أن كل من يتستر على الجناة، أو يوفر لهم الحماية، أو يؤيد فعلهم الخبيث بأي صورة من الصور، أو بأي معنى شريكًا في الجريمة، بل إن الواجب الوطني والأخلاقي والديني المُتعارف عليه لدى شعبنا يفرض عدم السكوت على الجريمة؛ لأن السكوت نوع متقدم من الرضى والشراكة أيضًا.

وجددت وزارة الاعلام، بأن شاشتنا الوطنية، التي قدمت الشهداء، وتناضل لإيصال رسالة شعبنا الطامحة للحرية والخلاص، ينبغي أن تُقابل بالإسناد والدعم، وليس العبث والتخريب والعربدة.

حركة فتح

وبدورها، أدانت حركة فتح إقليم شرق غزة، لقيام مجهولون، باقتحام مقر هيئة والإذاعة والتلفزيون بغزة، والاعتداء على العاملين فيه وتحطيم كافة محتوياته وأجهزته.

وأضافت، في تصريح صحفي صادر عن مفوضية الإعلام بالإقليم وصل "أمد للإعلام" نسخةً عنه، أن الحركة إذ تعبر عن استنكارها الشديد للانتهاكات الموجهة ضد حرية الرأي والتعبير، وحرية العمل الصحفي والحصول على المعلومات، فإنها تحمل حركة حماس المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة النكراء، باعتبارها الجهة المسئولة عن الأمن في قطاع غزة.

وطالبت بوقف هذه الانتهاكات المتكررة، مؤكدة على أن تعزيز الحريات واحترام الحقوق، ولاسيما ما تعلق بحرية الرأي والتعبير، والعمل الصحفي، هو أمر واجب الاحترام بموجب القانون المحلي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

ودعت الحركة الفصائل الفلسطينية، ومراكز حقوق الإنسان والمؤسسات الأهلية، والاتحادين الدولي والعربي للصحفيين، لحماية الصحفيين والمؤسسات الصحفية والإعلامية العاملة بقطاع غزة، والدفاع عن حرية الصحافة والعمل الصحفي، وحرية الرأي والتعبير.

الجبهة الديمقراطية

أدان عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية طلال ابو ظريفة، اقتحام مقر تلفزيون فلسطين في غزة.

وقال أبو ظريفة في تصريحٍ مقتضب وصل "أمد للإعلام" نسخةً عنه، إنّ اقتحام مقر تلفزيون فلسطين بغزة عمل مدان ومستنكر وجريمة نكراء تتطلب محاسبة فعالة.

وأفاد، أنّ تخريب المعدات والممتلكات  جريمة تتطلب من الأجهزة الأمنية ملاحقة الجناة وتقديمة للمحاكم لنيل جزائهم عن هذه الافعال النكراء بما يضع حد للاعتداء علي المقرات الصحفية والصحفيين وبما يمنع تكرارها.

حزب الشعب

كما واستنكر حزب الشعب الفلسطيني، لقيام مجموعة من الملثمين، يوم الجمعة باقتحام مقر تلفزيون فلسطين بغزة وتخريب معداته.

وأضاف الحزب في تصريح صحفي، ان هذا العمل المدان يأتي في ضل استمرار اجواء الاحتقان وتصاعد حدة الانتهاكات التي تعيشها الساحة الفلسطينية برمتها، في ضوء  تعثر جهود انهاء الانقسام.

ودعا الحزب في ختام تصريحه الصحفي، لوقف حالة الاحتقان مطالبا الأجهزة الأمنية في قطاع غزة ملاحقة الجناة والقبض عليهم وتقديمهم للعدالة.

حركة المبادرة

واستنكرت حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، قيام مجموعة من الأشخاص صباح يوم الجمعة باقتحام مقر تلفزيون فلسطين في مدينة غزة وتدمير معداته.

وأكدت حركة المبادرة، ان هذا العمل المستنكر يترافق مع تزايد حالة التراشق الإعلامي في الساحة الفلسطينية والتعدي على الحريات العامة والتي تفاقمت في الايام الاخيرة.

وطالبت الحركة، الجهات المسئولة في قطاع غزة بملاحقة الجناة والكشف عنهم وتقديمهم للعدالة.

صائب عريقات

واستنكر د. صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الاعتداء الآثم والجبان، الذى تعرضت له هيئة إذاعة وتلفزيون فلسطين في قطاع غزة.

وحمل عريقات حركة حماس "سلطة الأمر الواقع" المسؤولية الكاملة، عن نتائج وتبعات الفوضى والفلتان وغياب النظام وسيادة القانون، نتيجة لاستمرار الانقلاب الأسود، والذى أصبحت أثار استمراره تشكل ليس فقط تهديد للمشروع الوطني الفلسطيني وإنما تهديدا خطيراً لهياكل النسيج الاجتماعي والاقتصادي والمسلكي لشعبنا.

الجبهة الشعبية

كما أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اقتحام مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون في قطاع غزة وتدمير محتوياته.

ورأت الجبهة أن هذا الاعتداء تطوراً خطيراً يمس بوسائل الإعلام التي يجب أن يُكفل لها حرية العمل في كل الظروف، ومهما كان حجم الخلافات في الساحة الفلسطينية.

وشددت على ضرورة التصدي الوطني والمجتمعي للسياسات والممارسات التي تزايدت في التغول على وسائل الإعلام، وعلى حرية التعبير ومحاولات فرض الرأي و إخضاع الساحة له.

ودعت أجهزة الأمن في غزه بمتابعة هذه القضية، وملاحقة الجناة وتقديمهم بشكل عاجل للعدالة.

حركة الجهاد الإسلامي

ومن جانبها، أدانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، بشدة الاعتداء الآثم على مقر الإذاعة والتلفزيون بغزة، معتبرةً هذا العمل مساساً خطيراً بأمن البلد والممتلكات، وتعدياً على حرية الرأي والتعبير.

وطالبت الحركة الأجهزة الأمنية بالتحقيق الفوري في هذا الحادث الخطير وكشف ومحاكمة الفاعلين؛ منعاً لتكرار هذه الأعمال.

التيار الإصلاحي لحركة فتح

أدان التيار الاصلاحي لحركة فتح، بشدة جريمة الاعتداء على مقر تلفزيون فلسطين في مدينة غزة و الاعتداء على العاملين فيه و تخريب محتوياته.

وطالب التيار بمحاسبة مرتكبي هذه الجريمة، لما يمثله من انتهاك فاضح لحريات العمل الإعلامي، و المساس بمؤسسة إعلامية تعتبر ملك عام للشعب الفلسطيني.

وزارة داخلية غزة

وبدورها، أكدت وزارة الداخلية في غزة أنها ستتخذ الاجراءات القانونية اللازمة من أجل الوقوف على حادث تخريب بعض ممتلكات مقر تلفزيون فلسطين صباح الجمعة.

وقال المتحدث باسم الداخلية في غزة إياد البزم في تصريح صحفي:" نستنكر ما حدث ونؤكد أن هذا فعل مرفوض".

ودعا البزم إدارة تلفزيون فلسطين في غزة لاتباع الإجراءات القانونية من أجل مباشرة الأجهزة الأمنية التحقيق في الحادث.

 وكان رأفت القدرة مدير عام هيئة الاذاعة والتلفزيون في المحافظات الجنوبية أكد في تصريح صحفي أن "مجموعة مكونة من 5 أفراد اقتحمت مقر الهيئة في غزة حوالي الساعة العاشرة صباحا وعاثوا فسادا وخرابا في كل ما وقعت عليه أعينهم وأيديهم".

وأضاف القدرة أن الدمار طال كل أجهزتنا ومعداتنا بما فيها أجهزة صوت والصورة.

وأوضح أن المقتحمين كانوا مكشوفي الوجه، مؤكداً أن هذا أمر مستغرب.

الجبهة العربية الفلسطينية

 أدان جميل عاشور أمين سر الجبهة العربية الفلسطينية بقطاع غزة، الاعتداء الآثم والتدمير المتعمد للمعدات الذي تعرض له مقر تلفزيون فلسطين في مدينة غزة.

وقال عاشور إن الاعتداء الذي تعرض له مقر تلفزيون فلسطين هو جريمة جبانة و نكراء وخروج عن القيم الوطنية والأخلاقية.

وأضاف: "هذا  العمل الإجرامي مدان ومرفوض، وهو اعتداء يهدد الحريات الإعلامية، مؤكداً في الوقت نفسه ضرورة احترام حرية التعبير والرأي والحفاظ على مؤسساتنا الوطنية  ونطالب  الاجهزة الامنية بفتح تحقيق جدي بالحادث وكشف نتائجه وتقديم الفاعلين للعدالة، ليكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه بالعبث بممتلكاتنا ومقدراتنا الوطنية".

جبهة التحرير الفلسطينية 

أدان مسؤول جبهة التحرير الفلسطينية في غزة عدنان غريب، قيام مجموعة بالاعتداء على العاملين فى هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينى وتحطيم المعدات والاستديو والمكاتب الإدارية التابعة لها، مطالباً الأجهزة الأمنية بسرعة القبض على الفاعلين وتقديمهم للمحاكمة.

وحمل غريب حماس المسؤولية بحكم أنها المسؤولة عن الأمن ومطالبة بالكشف عن الجناة فوراً وتقديمهم للمحاكمة. 

وقال: "هذا العمل مدان ومستنكر، معتبرا تخريب المعدات والممتلكات جريمة نكراء تتطلب من الأجهزة الأمنية ملاحقة الجناة وتقديمهم للمحاكمة". 

وأكد أن هذا العمل التخريبي هدفه تكميم حرية الرأي والتعبير وأسكات هذا الصوت الوطني الذي يفضح ممارسات واعتداءات الاحتلال.

القطاع الخاص

استنكر المجلس التنسيقي لمؤسسات القطاع الخاص في المحافظات الجنوبية، اقتحام مقر تلفزيون فلسطين بغزة وتدمير محتوياته.

وأدان المجلس في بيان صحفي وصل "أمد للإعلام"، بشدة الاعتداء الغير مبرر الذي تعرض له مكتب تلفزيون فلسطين، وخطورة الاستهداف المتعمد للمؤسسات الصحفية الفلسطينية في مختلف أماكن تواجدها والتي تؤدي رسالتها السامية في نقل الحقيقة والاحداث بمختلف مجرياتها.

ودعا جميع الأطراف المعنية بالحريات الإعلامية والمدافعة عن حقوق الانسان لتجسيد تضامن حقيقي مع الصحفي الفلسطيني وحماية المؤسسات الصحفية بكافة الطرق والوسائل المتاحة، لاسيما وقف الاعتداءات والانتهاكات من خلال برنامج عملي لحمايتهم ودعمهم بمختلف أشكال الدعم بما يمكنهم من مواصلة دورهم المهني بعيداً عن كل أشكال الضغوط والترهيب.

 المجلس الوطني الفلسطيني

دان رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون، الاعتداء الآثم من قبل مجهولين على مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية في مدينة غزة، وتخريب معدات البث والتصوير والتسجيل فيها.

وأكد الزعنون في تصريح صحفي له يوم الجمعة، أن الاعتداء على هذه المؤسسة الوطنية التي تنقل للعالم جرائم الاحتلال الإسرائيلي ومعاناة أبناء شعبنا خاصة في قطاع غزة، يمثل جريمة نكراء واعتداء آثم لا يخدم سوى من يريد التغطية على جرام وانتهاكات الاحتلال وارهابه بحق شعبنا.

وأعلن عن تضامنه مع كافة العاملين في هيئة الإذاعة والتلفزيون، مشيداً بجهودهم التي يبذلونها خدمة لقضية شعبهم العادلة، محملاً المسؤولية عما حدث لسلطة الأمر الواقع في قطاع غزة. 

مركز الميزان لحقوق الإنسان

استنكر مركز الميزان لحقوق الإنسان،  الاعتداء الآثم من قبل مجهولين على مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية في مدينة غزة.

وطالب المركز بالتحقيق فيه وفي أسبابه وإحالة مرتكبيه للعدالة، مضيفاً " في الوقت الذي يدين المركز وبشدة كل اعتداء على منشأة عامة ملك لمجتمع مهما كانت الأسباب، فإنه يعبر عن استنكاره الشديد لكل فعل أو ممارسة تمس بالمؤسسات الإعلامية والعمل الصحافي وحرية الرأي والتعبير وحرية الوصول إلى المعلومات ونشرها وإشاعتها، والحريات العامة في المجتمع". 

ودعا الجهات المختصة في غزة بفتح تحقيق جدي في الحادثة، والكشف عن ملابساتها وخلفياتها ومرتكبيها وإحالتهم للعدالة وفق القانون.

جبهة النضال الشعبي الفلسطيني

استنكرت دائرة الثقافة والإعلام المركزي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، الاعتداء الجبان الذي تعرض له مكتب هيئة الاذاعة والتلفزيون الفلسطيني بقطاع غزة، بقيام مجهولين بتحطيمه وإحداث الخراب به.

وحملت الدائرة حركة حماس بصفتها حكومة الأمر الواقع المسؤولية المباشرة عن هذا الاعتداء، وأيضاً عن سلامة كافة العاملين بالهيئة بقطاع غزة.

وقالت: "هذا العمل الجبان والمدان، هو استمرار لسلسلة من الانتهاكات التي تتواصل بقطاع غزة ضد الصحفيين الفلسطينيين، حيث أن حكومة الأمر الواقع وأجهزتها الأمنية استدعت قبل أيام مجموعة من الصحفيين، كما أنها تواصل ملاحقة تلفزيون فلسطين ومنعه من التغطية الإعلامية".

وأشارت إلى الاعتداء على تلفزيون فلسطين أمر خطير ولم يسبق أنه تم الاعتداء عليه إلا من قبل الاحتلال الذي دمره بمدينة رام الله.

وطالبت الجبهة على حركة حماس الكشف عن الجناة، داعيةً اتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي لإدانة هذا الإجرام المنظم.

كما عبرت الدائرة عن تضامنها الكامل مع الزملاء في هيئة الاذاعة والتلفزيون الفلسطيني الذي يمثل كل فلسطين وينقل الحقيقة للعالم أجمع.

نقابة الصحفيين:

استنكرت نقابة الصحافيين الفلسطينيين بشدة، الاعتداء الإرهابي المجرم في اقتحام مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية في غزة، صباح اليوم الجمعة، وتحطيم محتوياته.

وقالت إنها "تحمل حركة حماس المسؤولية الكاملة عن هذا العمل، بصفتها حكومة الأمر الواقع في قطاع غزة، وتطالبها بالكشف عن المجرمين الذين يحاولون إعادة إنتاج الاقتتال الداخلي مرة أخرى لتحقيق أغراض مشبوهة وجبانة، وزج الصحافيين الذين قدموا الغالي والنفيس من أجل قضيتهم العادلة والمقدسة في اتون الخلافات السياسية الداخلية".

وأشارت النقابة إلى أن هذا الاعتداء الذي جاء بعد سلسلة من الإجراءات قامت بها حركة حماس بحق التلفزيون ومنها منع التصوير الخارجي لطواقم التلفزيون إلا بعد الحصول على إذن مسبق، فيما تواصل أجهزة الحركة السيطرة على مقر الفضائية الفلسطينية بغزة، وتمنع أكثر من 600 موظف من القيام بعملهم بشكل طبيعي.

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
الأموال القطرية بموافقة إسرائيلية و أمريكية وعجز السلطة لدفع رواتب موظفي حماس تكرس الانقسام ام مساهمة لحل مشكلة الموظفين لتنفيذ اتفاقات المصالحة؟
نعم
لا
ربما
لا أعرف
ليس ذي علاقة
انتهت فترة التصويت