الاحد, 16 ديسمبر 2018, 18:36 مساءً
أينَ عرجون الدِّقةِ في الدوائرِ
06/12/2018 [ 09:04 ]
تاريخ الإضافة:
أينَ عرجون الدِّقةِ في الدوائرِ
مرام عطية:
تضيقُ مساحاتِ روحكَ ، و يعتريكَ الأسى، و أنتَ تفتشُ عن عرجون الدِّقةِ وإجاصِ العدالةِ في دوائرِ بلادي الواسعةِ، الأفضلُ لَكَ أن تبحثَ عن إبرةٍ في كومةِ قشٍ، قَالَ لي حقي الضالعُ في المعرفة ، المترعُ بخوابي الحبِّ، الضائعُ بين أكوامِ السجلات و أوراقِ التأميناتِ والمعاشاتِ : لاتحزني يابنتي ، الدوائرُ التي تقصدينها أشجارٌ شاختْ جذوعها، وجفَّ بريقُ أغصانها ، كساقيةٍ أغفلتْها أناملُ الربيعِ المباركةُ فشحبَ وجهها وغابَت نضارتها ، أو كبركةٍ مهملةٍ آسنةٍ ركدتْ أمواهها، فعلتها الطحالبُ ، و عششَ فيها العفنُ ، رائحتها النتنةُ تزكمُ أنفي ، وتسويفها الطويلُ يسقيني المرارةَ، مثل رجلٍ حلمَ بنعلٍ يقيه أشواكَ الطريقِ ، و يبعدُ عنه أمواجَ الصقيع ، لكنهُ برغمِ دأبهِ في السعي و انتظاره المرِّ لايستطيعُ شراءهُ
هنا دائرةٌ شديدةُ الملوحةِ كطعمِ الحرمانِ الذي يرافقُ امرأةً تشقى طيلةَ النهار ولا تملكُ مايسدَّ رمقَ أبنائها، أو ثمنَ معطفٍ يبعدُ عن طفلها الأصغرِ شبح الزمهرير بغياب كانونِ الشتاءِ ،
وهنا دائرةٌ أخرى كبحيرةٍ تصحَّرتْ جوانبها ، وداهمها حريفٌ عاتٍ ، فلا يندى على ضفافها غصنٌ ، أو يزهرُ بين أعطافها زرعٌ ، الفيروساتُ والأوبئةُ ابتلعتْ صغارَ أسماكها فصارت مستنقعاً تعافهُ النفوس والأبصارُ
و في الصدارةِ دائرةٌ زعموا أنها الأفضلُ والأحدثُ يطلبُ منها تسريعُ المعاملاتِ و تفعيلُ الشهاداتِ أو الإجازاتِ ،أراها بطيئةَ الخطى عرجاءَ كرجلٍ هرمٍ يحملُ عصاً يتوكَّأُ عليها، بينما أنتَ ترغمهُ أن يشاركَ في سباقٍ للجري أو مباراةٍ رياضيةٍ، وحين تستلزمُ المعاملاتُ شبكة المعلوماتِ أو الحاسوبِ تحبو عجلاتها كطفلٍ صغيرٍ بينما تنتظرهُ أن يقودَ عربةً .
يا للحسرةِ !! أوجاعنا جبالٌ، كلومنا خنادقُ عزَّ على مشافينا وصيدلياتنا شفاؤها .
معاهدُ العلم السامقةِ ، مكاتبُ الوزاراتُ والمطابعُ ، نوادي الفن الراقيةُ صروحٌ عريقةٌ في بلادِي ، سرقتْ رطبَها ثلَّةٌ من الانتهازيين كحشائش الهالوكِ ببن الزُّروعِ الطيبةً ، وتسلقتها عناكبُ الجهلةِ ، وأقصي عنها أهلها و مستحقوها، جامعاتها علاها غبارُ الأنانيةِ والغرورِ، و نخرَ في جسدها سوسُ الجشعِ ، التهبت أنظمةُ قوانينها فغدتْ كؤوساً مهشَّمةً وقواريرَ صدئةً ، مترعة بالصديدِ والقيحِ ، وخيَّمَ جرادُ الظلمِ عليها ، فصارت تئنُّ وجعاً وتزفرُ الآهاتِ
كم يلزمها من العلاجِ و إبرِ الالتهابِ لتتعافى !!فكوني طبيبةً رحيمةً تمنحها الدواء الناجعَ وأمَّا حنوناً تلبسُ أقراطَ الصبرِ لتصلي بها إلى مرافئ الأمانِ والجمالِ .
 
 
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
الأموال القطرية بموافقة إسرائيلية و أمريكية وعجز السلطة لدفع رواتب موظفي حماس تكرس الانقسام ام مساهمة لحل مشكلة الموظفين لتنفيذ اتفاقات المصالحة؟
نعم
لا
ربما
لا أعرف
ليس ذي علاقة
ينتهي التصويت بتاريخ
20/12/2018