الخميس, 15 نوفمبر 2018, 03:02 صباحاً
عريقات: لن تقوم أي دولة عربية بالتطبيع مع إسرائيل قبل تنفيذ مبادرة السلام العربية بشكل شامل
07/11/2018 [ 18:06 ]
تاريخ الإضافة:
عريقات: لن تقوم أي دولة عربية بالتطبيع مع إسرائيل قبل تنفيذ مبادرة السلام العربية بشكل شامل

عمان - " ريال ميديا ":

أكد الدكتور صائب عريقات أمين سر لجنة تنفيذية المقاطعة، فى افتتاح مؤتمر السلام والأمن الذى يعقد فى الجامعة الأردنية ، بمشاركة عربية ودولية واسعة ، ان الدول العربية لن تطبع علاقاتها مع إسرائيل قبل تنفيذ مبادرة السلام العربية بشكل شمولي، وان الحديث عن التطبيع هي مجرد هلوسات من رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو ، وردا على سؤال حول ما قامت به سلطنة عمان، ان السلطنة ليست ولن تكون جزء من صفقة القرن ، وأنها حاولت فتح آفاق لعملية سلام تقود الى إنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران 1976.

وقال عريقات ان حكومة نتنياهو ردت على هذه المحاولة بالإعلان عن بناء 20,000وحدة استيطانية استعمارية ، وهدم البيوت والإصرار على رفض مبدأ الدولتين ، وان إدارة الرئيس ترامب ايدت حكومة نتنياهو فى ردها على محاولة سلطنة عمان ، أي رفض أي دور لاحد ، اذ ان هذا الدور محصور بامريكا.  

وأضاف عريقات ان إدارة الرئيس ترامب قد عزلت نفسها عن عملية السلام ولا يمكن قبولها كشريك أو وسيط ، اذ انها ترفض حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني وتؤيد قانون القومية العنصري ، الذى يحصر حق تقرير المصير لليهود فقط ، واكدت ذلك بقراراتها ، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ( سلطة الاحتلال ) ، ونقلت سفارتها من تل ابيب الى القدس ، وألغت القنصلية الأمريكية التى انشأت فى فلسطين عام 1844 ، وأغلقت مفوضية منظمة التحرير الفلسطينية فى واشنطن ، على اعتبار ان الفلسطيين لا يستحقون ان يكون لهم أو عندهم أي تمثيل دبلوماسي للدول ، وقطعت المساعدات لوكالة غوث و تشغيل اللاجئين ( unrwa), وعن مستشفيات القدس وكذلك مساعدات البنى التحتية الفلسطينية من خلال وكالة التنمية الدولية الأمريكية (usaid)، واستمرار محاولات إسقاط ملفات القدس واللاجئين والمستوطنات والحدود من مائدة المفاوضات ، وفصل قطاع غزة عن الضفة والقدس ، وبإبقاء الصلاحيات الأمنية بيد (سلطة الاحتلال) إسرائيل ، بما يشمل الأجواء والحدود والمعابر الدولية والمياه الإقليمية. 

وطالب عريقات من المجتمع الدولي اعتماد المبادرة التى قدمها الرئيس محمود عباس أمام مجلس الأمن الدولي فى 2018-2-20، أي عقد مؤتمر دولي كامل الصلاحيات على أساس القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة وضمن إطار دولي جديد يضمن إنهاء الاحتلال واستقلال دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران 1967،وعلى صعيد قرارات المجلس المركزي اكد عريقات انه جاري تنفيذها بشك كامل من خلال لجنة عليا برئاسة الرئيس عباس.

وثمن عريقات مواقف المملكة الأردنية الهاشمية ملكا وحكومة وشعبا ، تجاه القضية الفلسطينية مؤكدا وجود اجماع عربي على مبادرة السلام العربية دون تغيير أو تبديل . وفيما يتعلق بالمصالحة شدد عريقات على وجوب تنفيذ اتفاق2017-10-12 برعاية جمهورية مصر العربية .

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
الأموال القطرية بموافقة إسرائيلية و أمريكية وعجز السلطة لدفع رواتب موظفي حماس تكرس الانقسام ام مساهمة لحل مشكلة الموظفين لتنفيذ اتفاقات المصالحة؟
نعم
لا
ربما
لا أعرف
ليس ذي علاقة
ينتهي التصويت بتاريخ
25/11/2018