الخميس, 15 نوفمبر 2018, 03:05 صباحاً
جمعيات تقدم الدعم، وجمعيات تطلب الدعم!!
24/10/2018 [ 22:45 ]
تاريخ الإضافة:
جمعيات تقدم الدعم، وجمعيات تطلب الدعم!!
توفيق أبو شومر:

إليكم هذا النموذج من نماذج الجمعيات في إسرائيل لنتمكن من المقارنة بينها، وبين معظم الجمعيات الفلسطينية والعربية.

جمعية أصدقاء الجيش الإسرائيلي (FIDF)،Friends Of The Israel Defense Force  هي جمعية غير حكومية، تقدم الدعم لمنسوبي جيش إسرائيل في مجالات، التعليم، والخدمات الاجتماعية، والثقافية والمعنوية، أُسست عام 1981 ، مقرها الرئيس، مدينة نيويورك، لها عشرون فرعا في أمريكا، وبنما، وتصنف في المرتبة الرابعة في النشاط والشفافية

عقدتْ هذه الجمعية احتفالا في فندق هيلتون في نيويورك، يوم 17/10/2018م لغرض جمع التبرعات للجيش الإسرائيلي، حضر الاحتفال 1200 مدعو، أحيتْها المُطربة الإسرائيلية، شيري ميمون، وحضرها أصحاب رؤوس المال والسياسيون تبرعوا للجيش بمبلغ اثنين وثلاثين مليون دولار، تحت شعار: تهديدات غزة، قال رئيس الجمعية مائير خليفي:

"نجاح إسرائيل يعتمد على الجيش القوي، والتقدم لمواجهة تحديات المستقبل"

هذه الجمعية تدعم ميزانية الجيش السنوية بمائة مليون دولار!!

أما النموذج الثاني من هذه الجمعيات، فهو نموذج الجمعيات التلمودية المختصة بطقوس إعادة بناء الهيكل الثالث، مثل جمعية، أمناء جبل الهيكل، وجمعية، عطيرت كوهانيم، وجمعية، حي قيوم، وغيرها، بلغ عددها حتى نهاية عام 2006 سبعة وعشرين جمعية، وفق إحصاء جمعية الوقف والتراث الإسلامية (نوفمبر2016)، كلها مختصة بتهويد القدس، وتأسيس شركات أجنبية لشراء العقارات المقدسية، بالتعاون مع سماسرة محليين.

 هذه الجمعيات شرعتْ في تنفيذ مشاريع عديدة، باستخدام تكنلوجيا العصر الراهن الرقمية في إنتاج أفلام للأطفال، تشرح لطلاب المدارس طقوس الهيكل الثالث، وكيفية إعادة بنائه من جديد على أنقاض المسجد الأقصى، ووزعت ملصقات على المعاهد والمدارس الدينية، فيها صور مدينة القدس، بلا قبة الصخرة، بصورة مبنى الهيكل الثالث.

كشفت صحيفة، معاريف،  5/1/2001آليات عمل الجمعيات الدينية ،التي تسعى لإعادة تأسيس الهيكل الثالث في المسجد الأقصى ذاته:

أما النوع الثالث من هذه الجمعيات، غير الحكومية، فهي جمعية مختصة بمطاردة ممتلكات الفلسطينيين، وتصفية جمعيات اليساريين، تختصُّ بتقديم شكاوى لمحكمة العدل العليا، وهي جمعية (ريغافيم) Regavim وهي التي تقدمتْ بشكوى للمحكمة العليا تتعلق بإزالة قرية الخان الأحمر، في شهر سبتمبر 2018م وهي تقع بين مستوطنتي، معاليه أدوميم، وكفار أدوميم، للقضاء على التواصل بين شمال الضفة الغربية وجنوبها، لغرض منع تأسيس دولة فلسطينية متصلة.

أُسِّستْ جمعيةُ، ريغافيم عام 2006 مؤسسها، غوش هاستن، هدفها في صفحتها الإلكترونية:" استعادة الأراضي من الفلسطينيين، قطعة، قطعة، ومحاربة (غزو) العرب لأرض إسرائيل، أما الهدف الثاني فهو مطاردة، وإسكات جمعيات اليساريين، جنود يكسرون الصمت، ييش دين، السلام الآن، بيتسيلم، وعير عميم، وغيرها. تتقدم بشكاوى ضد جمعيات اليسار السابقة.

ما الفرق بين معظم الجمعيات غير الحكومية الفلسطينية ومثيلاتها الجمعيات غير الحكومية الإسرائيلية؟

 سؤالٌ ليس صعبَ الإجابة، بل إنه يُوقعُ المجيبَ عن السؤال في حيرة  لما يُثيره من قضايا شائكة، لكنّ مشجب (الظروف) لا يُبرر أن تتحول  كثيرٌ من الجمعيات الفلسطينية إلى أعباءَ وطنيةٍ، وعالاتٍ على الميزانيات، وعيونٍ على الوطن، ووسيطٍ للأجنبي؟

 هل الفرق بين جمعياتنا، وجمعياتهم يكمن في التخصُّص، أي أنَّ لكل جمعية دورا ومسؤوليةً تختلف عن غيرها؟ أم أن الاختلاف يكمن في مفهوم تكوين الجمعيات غير الحكومية، في كون الغرض الرئيس من تأسيسها هو أن تتولى تسديد قطاعات النقص الناتجة عن تقصير الحكومة الرسمية؟

سيظلُّ  المقياسُ الصادق للجمعيات الوطنية النزيهة المخلصة  هو مقياس التمويل، فكل جمعيةٍ ترفض الدعم الحكومي، والدعم الخارجي المشروطَ، الذي يُحدُّد مسار عملها، ويُحوِّلها من جمعية وطنية، إلى جمعية هدفها الرئيس كتابة التقارير عن الوطن للممولين المحسنين، سيظل هو المقياس الصادق للإخلاص، والشفافية، والخدمة الوطنية.

الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها وليس بالضرورة أنها تعبر عن الموقف الرسمي لموقع " ريال ميديا "

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
الأموال القطرية بموافقة إسرائيلية و أمريكية وعجز السلطة لدفع رواتب موظفي حماس تكرس الانقسام ام مساهمة لحل مشكلة الموظفين لتنفيذ اتفاقات المصالحة؟
نعم
لا
ربما
لا أعرف
ليس ذي علاقة
ينتهي التصويت بتاريخ
25/11/2018